كيفية التخلص من التردد في اتخاذ قرار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٥ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كيفية التخلص من التردد في اتخاذ قرار

التردد في اتخاذ قرار

التردد من أكبر المشكلات التي يعاني منها الأفراد خاصّةً عند اتخاذ القرارات أو المضيّ قدمًا نحو تحقيق أي هدفٍ من أهداف الحياة، حيث يفقد الفرد فرصًا ثمينة إن كانت في العمل أو الدراسة أو الزواج والسفر، وذلك بسبب عدم قدرتهم على اتخاذ القرار السليم في الوقت المناسب، بينما الناجحون هم من يستطيعون اغتنام الفرص التي تتاح لهم، وقد أثبتت الدراسات في مدينة سان باولو أن  التردد موجودٌ عند النساء والرجال على حد سواء، ولكن التردد يصل إلى أن يصبح كابوسًا خاصةً عند النساء، حيث يحرمهن القدرة على اتخاذ القرار حتى في أصغر الأمور لذلك يجب معرفة أسباب التردد عن كلا الجنسين وحلها، لذلك كيفيّة التخلُّص من التردد في اتخاذ قرار خلال هذا المقال.

أسباب التردد في اتخاذ قرار

  •  نقص الوازع الديني: يرجع التردد إلى نقصٍ في الوازع الديني، وعدم التوكل على الله في قضاء الحوائج، فالإنسان الذي يتمتع بأيمان قوي هو من بفكر ويأخذ بالأسباب ويتوكل على الله.
  • سبب نفسيهناك بعض الأشخاص يعانون من الخوف الشديد أو الحذر المفرط من الفشل أو الوقوع في الأخطاء.
  • عدم الثقة بالنفسعدم قدرة الشخص على تحمل مسؤولية قرارته تجعله غير قادرٍ على اتخاذ أي قرار واضح، أو التركيز في أهدافه، بحيث يصبح الشخص مُفرغًا من ذاته عديم الثقة في نفسه.

كيفية التخلص من التردد في اتخاذ قرار

  • التوكل على الله والتفكير بطريقة تجلب التفاؤل للنفس والروح، والقناعة التامّة بأن قرارتنا هي عبارة عن اجتهادٍ شخصي ونتيجة تلك القرارات هي من عند الله تعالى، وما علينا سوى الأخذ بالأسباب والتوكُّل على الله في تسيير الأمور.
  • تحديد الأهداف التي يتمنّى الشخص أن يصل إليها، بحيث تكون تلك الأهداف متناسبة مع واقعه المعاش.
  • زيادة الثقة بالنفس والتدرب على تحمل المسؤولية، وذلك حتى يتمعن في نتائج قرارته التي يتخذها.
  • تفادي الشعور بالفشل، وذلك ليتعلم أن الفشل هو أصل النجاح دائماً، فالجميع يقترفون الأخطاء ويتعلمون من تلك الأخطاء للوصول إلى الأهداف المرجوَّة.
  • التفكير العميق قبل اتخاذ القرار وما قد يترتب عليه من منافع وأضرار وتحديد حكم كل منها.
  • تحمل نتائج القرارات التي يتم اتخاذها، وعدم التهرب منها إن كانت سلبية.
  • الاستشارة والأخذ بالرأي، وذلك بسؤال المقرّبين من الأصدقاء والأقارب أو التحدث مع أشخاص يتمتعون بالذكاء، لأن ذلك يساعد على إتباع القرار السليم.
  • تجربة عمل أمورٍ جديدة في الحياة تساعد الإنسان على كسب مهاراتٍ متنوعةٍ، تساعد على زيادة الشعور بالثقة بالنفس وتقوّي القدرة على أخذ قرارات سديدة.