كم عدد أقمار كوكب الزهرة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
كم عدد أقمار كوكب الزهرة

كوكب الزهرة

يُعدّ كوكب الزّهرة الكوكب الثّاني بالنّسبة للبُعد عن الشّمس، أمّا بالنسبة لحجم وكتلة الكواكب في المجموعة الشّمسية فإنّه الكوكب السادس، كما يتميّز بأنّه الكوكب الأقرب إلى الأرض؛ حيث يعد الجسم الأضخم الأقرب إلى كوكب الأرض باستثناء القمر، كما أنّه الكوكب الأكثر وضوحًا في السّماء عندما يكون مرئيًا، وقد يُطرح سؤال: "كم عدد أقمار كوكب الزهرة؟" من قِبل الأشخاص الباحثون عن المعلومات الخاصّة بالكوكب نسبةً لامتلاك العديد من كواكب المجموعة الشمسية أقمارًا تابعة لها ككوكب الأرض.[١]

استكشاف كوكب الزهرة

أرسلت الولايات المُتحدة الأمريكيّة والاتّحاد السوفيتي وأوروبا واليابان مركبة فضائيّة إلى كوكب الزّهرة منذ الستينات، وقد استكشفت هذه البعثات الكوكب عن بُعد ودرست الغلاف الجويّ الخاص به، كما قامت البعثات الأخرى كبعثة ماجلان بإجراء مسح باستخدام الرادار لرسم خريطة السّطح، وتهدف الرحلات الفضائيّة المُستقبليّة لدراسة كل من كوكب الزّهرة وكوكب عُطارد؛ علمًا بأنّ مركبة أكاتسكي اليابانيّة قد دخلت في مدار حول الكوكب وتقوم بدراسته منذ 2015م.[٢]

كم عدد أقمار كوكب الزهرة

يمتلك كوكب الأرض قمرًا واحدًا فقط؛ إلّا أنّ بعض الكواكب تمتلك أعدادًا كبيرة من الأقمار؛ ولذلك قد يُطرح سؤال كم عدد أقمار كوكب الزهرة، وعلى خلاف العديد من الكواكب في المجموعة الشّمسية فإنّ كوكب الزّهرة لا يمتلك أقمارًا، ويُشبه كوكب عُطارد كوكب الزّهرة في هذا الأمر؛ حيث إنّه لا يمتلك أقمارًا أيضًا؛ وذلك بسبب قرب عُطارد من الشّمس وجاذبيتها الأمر الذي يحول بينه وبين قدرته على جذب قمره الخاص؛ حيث يُمكن لأي قمر أن يصطدم بعُطارد ويدخل في مدار حول الشّمس ويُطرد منه في نهاية الأمر، وعلى الرّغم من تفسير سبب عدم امتلاك كوكب عُطارد لأية أقمار إلّا أنّ عدم امتلاك كوكب الزّهرة للأقمار أمرًا غير واضحًا ويُعدّه العلماء من الأمور الغامضة التي لم يتمكنوا من الإجابة عنها أو تفسيرها لغاية هذه اللحظة.[٣]

خصائص كوكب الزهرة

يتميّز كوكب الزّهرة بأنّه مشابه بحجمه لحجم الأرض، إلّا أنّه عالم مُختلف تمامًا، حيث يدور كوكب الزّهرة ببطءٍ بالاتجاه المُعاكس لدوران معظم الكواكب، كما يتميّز الكوكب بالعديد الخصائص، وفيما يأتي ذكر لبعض المعلومات عن كوكب الزهرة:[٤]

  • يدوم اليوم على كوكب الزّهرة لمدّة 243 يومًا أرضيًّا؛ وذلك بسبب دوران الكوكب للخلف بالإضافة لشروق الشمس من الغرب وغروبها من الشّرق.
  • يتميّز سطح الكوكب بامتلاكه شكلًا بركانيًا مغطّى بسهولٍ واسعةٍ تحتوي على جبالٍ بركانيّةٍ مرتفعةٍ وهضابٍ ممتدّةٍ وشاسعةٍ.
  • لا يمتلك الكوكب أيّ حلقات.
  • تبلغ درجة حرارة سطح الكوكب 900 درجة فهرنهايت أو 465 درجة مئويّة؛ حيث تكفي درجة حرارة سطحه لإذابة الرّصاص.
  • يعتقد العلماء أنّ الماء قد وُجدت يومًا ما على الكوكب، وستبحث الاستكشافات المستقبليّة عن الدلائل التي تُثبت احتوائه على محيطات قديمة.
  • زار الكوكب أكثر من 40 مركبة فضائيّة.
  • تُعدّ الحياة على كوكب الزّهرة أمرًا مستحيلًا نظرًا لارتفاع درجة حرارة سطحه بشكلٍ كبيرٍ واحتوائه على غيوم حمضيّة.
  • تتدفّق الرياح على الكوكب بسرعةٍ كبيرٍ تصل إلى سرعة الإعصار؛ حيث إنّها تبعث الغيوم حول الكوكب لمدّة 5 أيام على الرّغم من أن سطحه يدور ببطىء.
  • تعود تسمية الكوكب إلى آلهة الحب والجمال؛ ولذلك أصبح الاسم مرادفًا للمرأة بالثقافة الشعبيّة.
  • يعد الكوكب هو الأسخن بين الكواكب الأخرى على الرّغم من أنّه ليس أقرب الكواكب إلى الشمس.

المراجع[+]

  1. "Venus", www.britannica.com, Retrieved 25-08-2019. Edited.
  2. "Journey through the Solar System: Planet Venus", www.thoughtco.com, Retrieved 27-08-2019. Edited.
  3. "How Many Moons?", spaceplace.nasa.gov, Retrieved 25-08-2019. Edited.
  4. "Venus", solarsystem.nasa.gov, Retrieved 25-08-2019. Edited.