كم تبلغ مدة نتيجة الخزعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كم تبلغ مدة نتيجة الخزعة

ما هي الخزعة

الخزعة هي جزء نسيجي يؤخذ من نسيج العضو المراد فحصه، وذلك لتمكين فحصه عن قرب تحت المجهر بعيدًا عن المريض وفي مختبرات معينة، وعادة ما يتم إجراء الخزعة عندما تقترح الفحوصات الأولية -الشعاعية والمخبرية- أنّ جزءًا من نسيج معين يبدو غير طبيعي، أو أن عضوًا من أعضاء الجسم -كالكلية والكبد- يعاني من مشكلة تؤدّي إلى قصور عمله وتأخر وظيفته الإنتاجية أو الإطراحية، ويمكن أن يسمي الطبيب النسيج الذي يأخذ منه الخزعة بالآفة أو الكتلة أو الورم، حيث إن جميع هذه المصطلحات تدل على أن الشيء المُراد فحصه مجهول الطبيعة والإنذار، ويمكن أن تتفاوت مدة نتيجة الخزعة بحسب نوعها وطريقة الحصول عليها بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى. [١]

كم تبلغ مدة نتيجة الخزعة

عادة ما تتفاوت مدة نتيجة الخزعة -وهي المدة التي تمتد من زمن الحصول على الخزعة إلى وصول النتائج إلى المريض- بحسب نوع الخزعة بشكل رئيس، حيث يمكن للنتيجة المباشرة لنسيج سهل الدراسة أن تكون جاهزة خلال يومين إلى ثلاثة أيام، بينما قد تبلغ مدة نتيجة الخزعة في الحالات المعقدة من 7 إلى 10 أيام وربما أكثر من ذلك.

يتم إرسال العينة المأخوذة من النسيج المراد فحصه إلى المختبر ليتم فحصه من قبل المشرح المرضي، والذي عادة ما يعالج المادة ببعض المواد الكيميائية ويقطعها إلى قطع صغيرة جدًا باستخدام أجهزة مخصصة، ومن ثم توضع تحت المجهر، كما يمكن لطبيب الدم أو الأورام أن يسهم في دراسة العينة، وعادة ما يتم وضع قطعة صغيرة من النسيج على شريحة زجاجية مخصصة ويتم الاحتفاظ بباقي العينة لتتم دراسته لاحقًا إن تطلب الأمر. [٢]

أسباب تأخر نتيجة الخزعة

هناك العديد من الأسباب التي يمكن أن تؤدي لإطالة مدة نتيجة الخزعة بشكل طبيعي، ولذلك على المريض الصبر بعد القيام بالخزعة، لأن الأمر يتطلب الكثير من الخطوات والاستشارات قبل تحديد التشخيص النهائي، ومن أسباب تأخر نتيجة الخزعة ما يأتي: [٣]

زمن معالجة الخزعة

هناك العديد من الأسباب التقنية التي تسهم في تأخير نتيجة تقرير الخزعة، فعلى سبيل المثال، وهناك بعض أنواع الأنسجة التي تتطلب فترة زمنية أطول للتحضير من غيرها، فالعينات المأخوذة من العظام أو الأنسجة الحاوية على الكالسيوم تتطلب معالجة خاصة، وهناك بعض العينات التي تتطلب التجميد قبل القطع، مما يعني تأخر النتيجة يومًا كاملًا مخصصًا للتجميد، كما أن العينات الكبيرة -كاستئصال عضو كامل- قد تتطلب أكثر من يوم كامل لوصول الفورمالين المجمّد إلى النسيج الداخلي للعينة، والفورمالين هو المادة المستخدمة في تجميد العينة وجعلها صلبة لتسهيل دراستها تحت المجهر.

الحاجة لرؤية المزيد من الأنسجة

بعد القيام بأخذ عينات من النسيج المُرسل إلى المشرح المرضي، قد يحتاج المشرح المرضي إلى المزيد من العينات لدراستها، وذلك ربّما لأن الكتلة كبيرة أو لأن العينات المدروسة غير كافية لتشخيص المرض أو نفيه، وهذا يتطلب إعادة بعض الخطوات على العينات الجديدة.

بعض الفحوصات والملونات المخصصة

رغم أن معظم الأنسجة السرطانية يمكن كشفها بعد التلوين بالطرق الروتينية، إلا أن هناك بعض الأنسجة تحتاج إلى أنواع مخصصة من التلوين أو الفحوصات، كالتي تتضمن الفحوصات الكيميائية المناعية النسيجية، وهذه الفحوصات تستغرق المزيد من الوقت.

الحصول على رأي آخر

يمكن لطبيب التشريح المرضي أن يستشير بعض الخبراء في مجالات معينة، فبخلاف الفحوصات المخبرية التي تُجرى بفحص بعض القيم المخبرية وبمساعدة الأجهزة، تتطلب الفحوصات النسيجية إلى الكثير من الدقة والخبرة لتشخيص مرض معين، خصوصًا أن الخطة العلاجية يمكن أن تعتمد كليًا على نتيجة الخزعة.

أسباب أخرى

هناك بعض الأسباب الأخرى غير التقنية أو الطبية والتي تسهم في إطالة مدة نتيجة الخزعة ، كإدخال تقرير المشرح المرضي إلى الحاسوب وإرسال التقرير إلى عيادة الطبيب المشرف وغيرها من الأسباب التي يمكن أن تستغرق وقتًا.

المراجع[+]

  1. What Is a Biopsy?, , "www.webmd.com", Retrieved in 01-02-2019, Edited
  2. Biopsy: What you need to know, , "www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 01-02-2019, Edited
  3. Reasons for delays in getting your biopsy and cytology test results, , "www.cancer.org", Retrieved in 01-02-2019, Edited