كلمة صباح عن الطالب المثالي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلمة صباح عن الطالب المثالي

كلمة صباح عن الطالب المثالي

أيّام الدراسة من أجمل أيّام العمر، سواء كانت في المدرسة أم الجامعة، حيث يمارس فيها الطالب حياته الدراسية بكلّ ما فيها من شغفٍ وإقبالٍ على العلم، لكن لا تقتصر حياة الطالب على طلب العلم فقط، بل تتعدى إلى أشياء كثيرة، فالحياة الدراسية تتطلب من طالب العلم أن يكون مثاليًا، وقدوة لزملائه، ومضرب مثلٍ عند معلّميه، ويكون الطالب مثاليًا بتميّزه وتفوقه العلمي، والتزامه بالأخلاق المثالية، فلا يؤذي زملاءه من الطلبة ولا معلّميه، ويحترم الجميع، ويبتعد عن كل ما يُسبب الأذى لنفسه وللآخرين، ويتجنب الكذب والخداع، ويتعامل مع الجميع بأخلاقه العالية، ويحرص على أن يكون مشهودًا له بحسن الخُلق.

من أهمّ ما يتميز به الطالب المثالي هو الثقافة العالية، والحرص على أخذ العلم بطريقة صحيحة، بأن يعتمد على نفسه ونجاحه وألّا يسرقَ جهد غيره، ولا يعتمد على الغش في تحصيل العلامات، فالمثالية تقتضي أن يكون الطالب صاحب هدفٍ علمي، يسعى لأجل تحقيقه كي يكون في المستقبل إنسانًا نافعًا لوطنه، ويتميز الطالب المثالي أيضًا بحسن سماع النصيحة من معلميه ووالديه، مع ضرورة اتباع هذه النصيحة وتنفيذها.

الطالب المثالي يملك هواية مفيدة ويعمل على صقلها، كما أنّه لا يُضيع وقته في الأمور التافهة التي لا تقدّم له نفعًا، كما يحرص على كتبه ومرافق مدرسته ولا يسبب أي تخريبٍ لها، بل يعتبر أن المدرسة هي بيته الثاني، فيحافظ على كلّ شيءٍ فيها، بدءًا بجدرانها ومقاعدها وساحاتها، وانتهاءً بأشجارها وحديقتها، كما يُحاول تجميلها وتحسين صورتها قدر المستطاع، ويُساهم في نشر الوعي والثقافة بين زملائه من الطلبة، ويحثهم على أن يكونوا مثاليّين مثله.

يجب على الطالب المثالي أن يكون قدوة في كلّ شيء، ومن ضمن الأشياء الهامة التي تعكس صورة حيّة عنه، أن يرتدي الملابس النظيفة والمرتبة، وأن يحافظ على نظافته الشخصية بشكلٍ دائم، بالإضافة إلى الحفاظ على نظافة كتبه ودفاتره، ويجب عليه أيضًا أن يكون عنصرًا فاعلًا في مجتمعه، وأن يُشارك في مختلف الأنشطة التي تصقل شخصيته وتجعله أكثر انطلاقًا على الحياة، وأن يتمتع بشخصية قيادية قادرة على التغيير؛ لأنّ هذا ينعكس على شخصيته في المستقبل.

يمكن لأي طالبٍ أن يكون طالبًا مثاليًا، ويكون هذا بالإرادة والتصميم والعزم، بالإضافة إلى حرص الأهل والمربّين على تعزيز صورة الطالب المثالي في أذهان الطلبة بشكلٍ عام، ويحثونهم على أن يكونوا كذلك، وأن يقدموا لهم تعزيزاتٍ كثيرة ماديّة ومعنويّة؛ لأن الأخلاق الجميلة يمكن أن تكون مكتسبة، كما يمكن تعلمها بسهولة.