كلمة إذاغة مدرسية عن مدينة أثرية في الأردن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلمة إذاغة مدرسية عن مدينة أثرية في الأردن

مدينة أثرية في الأردن

الأردن مهدُ الحضارات المتعاقبة، فقد مرّت عليه عبر العصور الكثير من الحضارات والأمم التي خلّفت وراءها آثارها التاريخية الباقية إلى اليوم، فقد مرّت على الأردن الحضارة الرومانية والحضارة الإسلامية والحضارة اليونانية وحضارة العرب الأنباط، وغيرها الكثير، ومن بين المدن الأثرية الموجودة في الأردن، مدينة البتراء الوردية، التي بناها العرب الأنباط، ونحوتها في الصخر لتصبح تحفة فنية فريدة من نوعها، لهذا تُعدّ مدينة البتراء الأثرية أهم مدينة أثرية في الأردن، وتأخذ اهميتها لكونها إحدى عجائب الدنيا السبع الجديدة،

تضمُّ مدينة البتراء الوردية الكثير من المعالم التي مزجت ما بين سحر الطبيعة، وروعة الإتقان البشري الذي مارسه الأنباط في النحت، ومن أروع ما يمكن وصفه في البتراء السيق الممتد باتجاه الخزنة، وهو شق في الصخر يبلغ طوله ما يُقارب اثنين كيلو مترًا، ويضم تعرّجاتٍ عدّة، كما تظهر فيه ألوان الصخر وتدرّجات الألوان الطبيعية بشكلٍ فريد، وما إن ينتهي السيق حتى تظهر الخزنة في الواجهة، وهي أشهر معالم البتراء، ولا بدّ للسائح أن يتفحص جمال الخزنة بكل ما أوتي من دهشة، فقد امتزج فن العمارة والنحت العربي في البتراء بالفن الآشوري والإغريقي والمصري، فأنتج تحفة فنية نادرة.

يظهر في البتراء دقة الهندسة المعمارية، ويبدو هذا جليًا في قنوات الري التي أظهرت مهارة الأنباط في الحصاد المائي والزراعة، والمدرجات المبنية بطريقة مدهشة، كما يوجد فيها العديد من القبور الملكية والتماثيل التي تُظهر دقة التخطيط الحضري للمدينة، ومن أشهر المعالم الموجودة فيها أيضًا قصر بنت فرعون، بالإضافة إلى الدير ومسرح البتراء والمحكمة والمعبد الكبير والمذبح، وضريح الجندي الروماني، والتماثيل ذات الرداء العسكري، وقاعة الاحتفالات الجنائزية، ويوجد في البتراء أيضًا بعض المعابد الصغيرة مثل: معبد الأسود المجنحة الذي يضم أعمدةّ تحمل أسودًا لها أجنحة، بالإضافة إلى معبد البستان، وتضم أيضًا قبر المسلات وقبر القصر ومدفن الحرير، والعديد من المباني الجنائزية والقبور الملكية.

تضمُّ مدينة البتراء الأثرية بعض الكهوف الطبيعية والمنحوتة، والتي كانت فيما سبق بمثابة مساكن لأهل البتراء، والتي سكنها بعض البدو الرحّل حتى وقتٍ قريب، لذلك فإنّ الزائر لمدينة البتراء يلمح كمية مدهشة من الجمال لا يستطيع نسيانها، خصوصًا أن البتراء مدينة أثرية متكاملة تضم معالم عديدة ولا تقتصر على معلمٍ واحدٍ أو معلَمين، كما كان لها أهمية دينية كبرى قديمًا، لهذا تُعدّ زيارتها فرصة ثمينة للاطّلاع على روعة الفن المعماري القديم الذي ظلّ باقيًا إلى اليوم.