كلمة إذاعة عن أسباب البطالة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلمة إذاعة عن أسباب البطالة

أسباب البطالة

البطالة من أكثر المشاكل التي تُشكّل تحديًا كبيرًا للحكومات والدول، سواء كانت دول كبرى متقدمة أم دول نامية على حدٍ سواء؛ نظرًا للزيادة الكبيرة في عدد السكان، وقلة استحداث الوظائف التي يطرحها سوق العمل، خصوصًا في الوقت الحاضر الذي حلّت فيه التكنولوجيا مكان الأيدي العاملة التي انحسر عملها على أشياء قليلة ومحدودة، فقد حلّت الآلات الصناعية مكان العمال في المصانع والمزارع وحتى في التعليم، وأصحب الاعتماد الأكبر على الآلة والحواسيب وليس على البشر، وهذا جعل الكثير من الأشخاص يفقدون وظائفهم.

أسباب البطالة كثيرة ومتنوعة ولا يمكن حصرها، نظرًا لاختلاف هذه الأسباب من مجتمع إلى آخر، ومن دولة إلى أخرى، إذ إنّ بعض المجتمعات مثلًا تنتشر فيها بطالة الإناث بشكلٍ خاص؛ ربّما لأنها مجتمعات ترفض الاختلاط، وترى في عمل الفتاة انتقاص من أخلاقها، كما أنّ في بعض المجتمعات يحدث العكس، إذ تنتشر بطالة الذكور نظرًا لاتجاه بعض الأهالي في بعض المجتمعات إلى تعليم الذكور وعدم تعليم الإناث، وهذا سبب قلة عدد الإناث المتعلّمات، وبالتالي عدم إيجاد العدد الكافي منهنّ لإشغال الوظائف التي تتطلب إناثًا، مثل: مهنة التمريض على سبيل المثال لا الحصر.

تُشكل البطالة بالإضافة إلى أسباب البطالة خطرًا كبيرًا على الأفراد والمجتمعات والدول، إذ أن البطالة تسبب ارتفاع نسبة الجريمة بسبب الفراغ الذي يعيشه الشباب، كما تسبب حالة عامة من الإحباط والاكتئاب التي تُصيب الأفراد غير الحاصلين على العمل، بالإضافة إلى تردّي الوضع الاقتصادي وعدم وجود مصدر دخل، وهذا كلّه يسبب مشاكل أساسية وثانوية، لا بدّ من إيجاد حلٍ لها حتى لا تتفاقم، فالبطالة مثل السرطان الذي يسري في جسد المجتمع، ولا بدّ من البحث عن طرق تخفف منها، خصوصًا أنها مشكلة عالمية، كما أن أسباب البطالة موجودة في مختلف المجتمعات ولا سيّما المتقدمة علميًا منها.

تكمن أسباب البطالة في سوء اختيار التخصصات الدراسية، والاتجاه إلى تخصصات معينة دون غيرها، مما يؤدي إلى تكدّس أعدادًا كبيرة من الخريجين، وعدم قدرتهم على إيجاد فرص عمل، كما أنّ بعض الدول ترفع سن التقاعد ليصبح ستين عامًا بالنسبة للذكور، وخمسة وخمسون عامًا بالنسبة للإناث، وهذا أيضًا يسبب ضياع فرصة الشباب في إيجاد عمل مناسب لهم، نظرًا لطول سنوات الخدمة التي يجب على الموظف البقاء فيها، وفي الوقت نفسه انتشرت البطالة المقنعة في العديد من المؤسسات، مما زاد الوضع سوءًا، وجعل البطالة بمثابة كابوس يجثم على صدر الوطن، لهذا يجب إيجاد فرص عمل مناسبة وحلول ترضي جميع الأطراف للتخلض من هذه الظاهرة.