كلمات عن الصداقة والأخوة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلمات عن الصداقة والأخوة

الصداقة والصديق

الصداقة هي علاقة سامية شفّافة بين شخصين أو مجموعة من الأشخاص، وتتميّز هذه العلاقة بالمشاعر الراقية، كما يتميز أصحاب هذه العلاقة بالانسجام والتوافق والتآلف، أما الصديق فهو ذلك الشخص الذي يُعتمد عليه في الشدائد، وهو مستودع أسرار المرء، وهو الشخص الذي تكون معه على طبيعتك دون تكلف ولا خجل ولا تصنع، وهو الشخص الذي يغفر الزلات إذا ما أخطأت، وتمنح الصداقة المرء طاقة إيجابية لمواجهة صعاب الحياة وعقباتها، وفي هذا المقال سنعرض كلمات عن الصداقة والأخوة تاليًا.

كلمات عن الصداقة والأخوة

أكثر الأدباء من الحديث عن الصداقة والأخوة، فسطرت كلماتهم عبارات جميلة خالدة عن هذه العلاقة الجميلة المليئة بالمحبة وبكل ما هو جميل إذا صدقت، وفي هذه الفقرة سنذكر ما قاله بعض الأدباء العرب والغرب من كلمات عن الصداقة والأخوة كالآتي:

  • جبران خليل جبران: لا تطلق مسمّى الصداقة على كل عابر يمر بحياتك، حتى لا تقول يومًا: الأصدقاء يتغيرون.
  • مي زيادة: وعلى رغم كل ذلك فموضوع الصداقة من الموضوعات التي نُقبِل عليها في اهتمام ولهفة، لو جاز لي أن أشير إلى خُلُقٍ خاص فيَّ، قلت إني أشعر بشيء غير قليل من الأسف كلما انتهى إليَّ أن صديقين كريمين تجافيا بعد التصافي، وقد يكون أسفي ناجمًا عن نوع خاص من الأثرة لا أدركه تمام الإدراك؛ قد يكون ذلك أن انفصام عرى الصداقة بين الآخرين كأنما ينال من إيماني بالصداقة، ويزعزع من رجائي فيها.
  • باولو كويلو: الصداقة كلمة ثمينة جدًا، لا تقال لكل إنسان.
  • مصطفى صادق الرافعي: واعلم أن ارفع منازل الصداقة منزلتان: الصبر على الصديق حين يغلبه طبعه فيسيء إليك ثم صبرك على هذا الصبر حين تغالب طبعك لكي لا تسيء إليه.
  • أحمد خالد توفيق: معنى الصداقة هو أنني تلقائيًا أراك جديرًا بأن أئتمنك على جزء من كرامتي.
  • توفيق الحكيم: الصداقة إنها الوجه الآخر غير البراق للحب ولكنه الوجه الذي لا يصدأ ابدًا.
  • أللي كوندي: الصديق الوفي هو الذي لا يتغير معك ويبقى على طبيعته.
  • ميخائيل نعيمة: متى أصبح صديقك بمنزلة نفسك فقد عرفت الصداقة.
  • مي زيادة: فنحن مهما تنكَّر لنا معنى الصداقة الصافي، ومهما غدر بنا الغادرون فعلمونا الحذر، فإننا لا نستطيع إنكار احتياجنا العميق إلى الصديق؛ لأن لدينا مرغمين كمية من المودة والوفاء والتسامح والغفران والتضحية لا بد من تصريفها وإنفاقها لتزيد بالعطاء غنًى، وعند من نصرفها وعلى من ننفقها إلا على الأشخاص الذين نراهم قمينين بأنبل ما عندنا من فكر، وأصدق ما لدينا من عاطفة؟ .
  • أوسكار وايلد: جميل أن تبدأ الصداقة بابتسامة، والأجمل أن تنتهي بابتسامة.
  • أونوريه دي بلزاك: الصداقة الحقيقية، أجمل وأنقى وجوه الحياة.
  • جون لوجي بيرد: تضاعف الصداقة من سعادتك، وتنقص من حزنك.
  • أنتيستنيس: عندما يتوافق الاخوة فليس هنالك قلعة اقوى من اتحادهم.
  • غادة السمان: الصداقة تعني لي الشيء الكثير. إنها تأتي عندي في مرتبة الحب، لأن الصداقة كالحب، كسر لعزلة القلب، وتدمير لصقيع الغربة.
  • صمويل بتلر: الصداقة كالمال، اكتسابها أسهل من الحفاظ عليها.
  • فاروق جويدة: إنني أحترم الصداقة وقد تفوق في مشاعرها الحب .. ولكن بشرط أن نبدأ أصدقاء .. لأنه من الصعب أن نكون عشاقًا وتنتهي بنا الرحلة إلى شواطئ الصداقة .. من السهل أن تتحول الصداقة إلى حب .. لكن من الصعب أن يتحول الحب إلى صداقة .. فالحب سلطان الأنانية .. والصداقة واحة يلتقي فيها الجميع.
  • عمر بن الخطاب: عليك بإخوان الصدق فعش في أكنافهم فإنهم زينة في الرخاء وعدة في البلاء.
  • مي زيادة: فالصداقة معين على الآلام ومثار للمسرات، وهي نور الحياة وخمرتها، وكم تكنُّ من خير ثقافي وعلمي للنابهين!.
  • جبران خليل جبران: إن صديقك هو كفاية حاجتك. هو مائدتك و موقدك. لأنك تأتي إليه جائعًا، وتسعى وراءه مستدفئًا. ولا يكن لكم في الصَّداقة من غاية ترجونها غير أن تزيدوا في عمق نفوسكم.
  • أدهم شرقاوي: قد يكون الحب أروع من الصداقة، ولكن تظل الصداقة أبقى من الحب.
  • الرافعي: الصديق هو الذي إذا حضر رأيت كيف تظهر لك نفسك لتتأمل فيها، وإذا غاب أحسست أن جزءاً منك ليس فيك.
  • زكي مبارك: الصديق الحق هو الذي يستطيع أن يغزو قلبك بأشعة روحانية، توحي إليك أنه أنيسك في النعماء وحليفك في الضراء، وأن وداده الصحيح هو القبس الذي تستضيء به عند اعتكار الظلمات.
  • بيرون: قد تنمو الصداقة لتصبح حبًا، ولكن الحب لا يتراجع ليصبح صداقة.
  • باولو كويلو: الصداقة ليست شيئًا كبيرًا، الصداقة ملايين الأشياء الصغيرة.
  • مي زيادة: وحسبكم أنتم أنكم بإيمانكم بالصداقة توجدون الصداقة، وبممارستكم أساليب الصداقة إنما تكوِّنون خميرة الصفاء والصلاح والوفاء! .

شعر عن الصداقة والأخوة

كما أكثر الأدباء من الحديث عن الصداقة في النثر، فقد سطر الشعراء أيضًا أبياتًا من الشعر تحدد طبيعة الصداقة، وتبين الصديق الحقيقي من غيره، وتبين جمال هذه العلاقة التي تربط بين اثنين، وممّا قال الشعراء من كلمات عن الصداقة والأخوة كالآتي: [١] [٢]

  • الإمام الشافعي: 

إِذا المَرءُ لا يَرعاكَ إِلّا تَكَلُّفاً    فَدَعهُ وَلا تُكثِر عَلَيهِ التَأَسُّفا

فَفِي النَّاسِ أبْدَالٌ وَفي التَّرْكِ رَاحة ٌ    وفي القلبِ صبرٌ للحبيب ولو جفا

فَمَا كُلُّ مَنْ تَهْوَاهُ يَهْوَاكَ قلبهُ    وَلا كلُّ مَنْ صَافَيْتَه لَكَ قَدْ صَفَا

إذا لم يكن صفو الوداد طبيعةً     فلا خيرَ في ودٍ يجيءُ تكلُّفا  

  • إيليا أبو ماضي: 

ما عزّ من لم يصحب الخذما    فأحطم دواتك، واكسر القلما

وارحم صباك الغضّ ، إنّهم    لا يحملون وتحمل الألما

كم ذا تناديهم وقد هجعوا    أحسبت أنّك تسمع الرّمما

ما قام في آذانهم صمم    وكأنّ في آذانهم صمم 

المراجع[+]

  1. إذا المرءُ لا يرعاكَ إلا تكلُّفاً, ، "www.adab.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 23/1/2019
  2. إلى,  الصديق، "www.adab.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 23/1/2019