كلمات عن الأخلاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلمات عن الأخلاق

الأخلاق

تُعدّ الأخلاق من أهم ما يُميّز شخصيّة الإنسان، حيث تنعكسُ أخلاق الإنسان على سلوكه من خلال أسلوب المعاملة مع البيئة التي تُحيط بالإنسان سواء كانت بيئة المنزل أم العمل، وقد أولى الدِّين الإسلامي الحنيف عناية خاصّة بالأخلاق، فقد بُعِثَ النبيّ الكريم -صلى الله عليه وسلم- مُتمِّمًا لمكارم الأخلاق، وكان يُعرَف -عليه الصلاة والسلام- بين الناس بالصادق الأمين لِما كان عليه من الصدق في القول والفعل، والأمانة في المعاملة مع الآخرين، وهناك العديد من الكُتّاب والشعراء والفلاسفة الذي كتبوا كلماتٍ عن الأخلاق خالدةً تتردد بين الألسن، وفي هذا المقال سيتم ذكر كلمات عن الأخلاق.

كلمات عن الأخلاق

فيما يأتي كلمات عن الأخلاق تُوضِّحُ أهمية الأخلاق في الحياة الإنسانيّة، ودورها المحوري في حياة الإنسان وما ينتج عنه من أفعال وسلوكيّات، وتأثيرها على علاقة الإنسان بالإنسان، وقد نُسبت هذه الكلمات إلى قائليها:

  • علي بن أبي طالب: إن كان لا بدّ من العصبية، فليكنْ تعصبّكم لمكارم الأخلاق ومحامد الأفعال.
  • عمرو بن أهتم بن سمي السعدي: لَعَمْرُكَ ما ضاقَتْ بِلاَدٌ بأَهْلِهَا  ولكنَّ أَخلاقَ الرِّجالِ تَضيقُ
  • إرنست همنغواي: ما أعرفُه هو أنّ الفعل الأخلاقي هو الذي تحسّ بعده بالراحة وغير الأخلاقيّ هو ما تحس بعده بعدم الراحة.
  • ليو تولستوي: ليس الكمالُ الأخلاقيّ الذي يبلغُه المرء هو الذي يهمّنا، بل الطريقة التي يبلغُه بها.
  • أنطون سعادة: نحن لا نرضى إلا حياة الأحرار، ولا نرضى إلا أخلاق الأحرار.
  • قاسم أمين: لا تَكمُل أخلاق المرء إلا إذا استوى عنده مدح الناس وذمهم إياه.
  • الحسن البصري: اصْحَب الناس بأي خلق شئت يصحبوك.
  • أبو تمام: إذا جاريت في خلقٍ دنيئًا   فأنت ومن تجاريه سواء.
  • ألبير كامو: رجل بلا أخلاق هو وحش تم إطلاقه على هذا العالم.
  • عبد الرحمن الكواكبي: الإرادة هي أمُّ الأخلاق.
  • جين أدامز: العمل هو الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الأخلاق.
  • فريدريش نيتشه: الخوف أبو الأخلاق.
  • ألبرت شويتزر: الأخلاق تقديس للحياة.
  • جورج واشنطن: السعادة والواجب الأخلاقيّ متصلان لا ينفصلان.
  • سوفوكليس: لا شيء في العالم يفسد الأخلاق كالمال.
  • توماس هكسلي: أساس الأخلاق أن تمتنع نهائيًا عن الكذب.
  • أحمد شوقي: وإذا أصيب القوم في أخلاقهم   فأقم عليهم مأتمًا وعويلا
  • برتولت بريشت: في البدء يكون الخبز، ثم تكون الأخلاق.
  • الجاحظ: لا مروءة لكذوب، ولا وَرَعَ لسَيّىءِ الخلق.

شعر عن الأخلاق

هناك العديدُ من الشعراء الذي كتبوا قصائدهم في التغنّي بالأخلاق إلى جانب كلمات عن الأخلاق كتبها العديد من الكُتّاب والمفكرين، وبينَّ الشعراء أهمية أن تكون أخلاق الإنسان حسنة، وكيف أن العلم يجب أن يكون مقرونًا بحسن الخلق، وأن صاحب الخلق إنما هو إنسان اصطفاه الله -عز وجل- من بين الخلائق، ومن أبرز أبيات الشعر العربي التي ذُكرت في الأخلاق ما يأتي:

  • حافظ إبراهيم: إِنّي لَتُطرِبُني الخِلالُ كَريمَةً  طَرَبَ الغَريبِ بِأَوبَةٍ وَتَلاقٍ بِأَلَذَّ مِن خُلُقٍ كَريمٍ طاهِرٍ   قَد مازَجَتهُ سلامَةُ الأَذواقِ فَإِذا رُزِقتَ خَليقَةً مَحمودَةً   فَقَدِ اِصطَفاكَ مُقَسِّمُ الأَرزاقِ فَالناسُ هَذا حَظُّهُ مالٌ وَذا   عِلمٌ وَذاكَ مَكارِمُ الأَخلاقِ كَلِفٌ بِمَحمودِ الخِلالِ مُتَيَّـمٌ   بِالبَذلِ بَينَ يَدَيكِ وَالإِنفاقِ وَالمالُ إِن لَم تَدَّخِرهُ مُحَصَّناً   بِالعِلمِ كانَ نِهايَةَ الإِملاقِ
  • محمود الأيوبي: والمرءُ بالأخلاقِ يسمو ذكْرهُ   وبها يُفضلُ في الورى ويوقرُ وقد ترى كافرًا في الناسِ   تحسَبُهُ جهنميًا ولكنْ طَيُّةُ الطهرُ وقد ترى عابدًا تهتزُّ لحيتُه   وفي الضميرِ به من كفرهِ سَقرُ أوغلْ بدنياكَ لا تنسَ الضميرَ   ففي طياتِه السرُ عندَ اللّهِ ينحصرُ
  • محمد بن إبراهيم اليعمري: حافظْ على الخلقِ الجميلِ ومُرْبه   ما بالجميلِ وبالقبيحِ خَفاءُ إِن ضاقَ مالكَ عن صديقِكَ فالقَه   بالبشرِ منكَ إِذا يحينُ لقاءُ
  • معروف الرصافي: هي الأخلاق تنبتُ كالنباتِ   إذا سُقِيَت بمـاء المَكْرُمات تقوم إذا تعهّدها المُرَبّي   على ساق الفضيلة مثمراتِ وتُنعش من صميم المجد روحًا   بأزهار لهـا مُتَضوِّعات ولم أرَ للخلائق من مَحَـلّ   يهذّبها كحِضن الأمهاتِ
  • الإمام الشافعي: إذا سبني نذل تزايدت رفعـة   وما العيب إلا أن أكون مساببه ولو لم تكن نفسي عليَّ عزيزة   لمكنتها من كل نذل تحاربه وقوله أيضًا: يخاطبني السفيه بكل قبح   فأكره أن أكون له مجيبًا يزيد سفاهة فأزيد حلمًا   كعود زاده الإحراق طيبًا
  • المتوكل الليثي: لا تَنْهَ عَنْ خُلُقٍ وتَأْتِي مِثْلَهُ   عَـارٌ عَلَيْـكَ إِذَا فَعَلْتَ عظِيمُ
  • أحمد شوقي: صَلاحُ أَمْرِكَ لِلأَخْلاقِ مَرْجِعُهُ   فَقَوِّمِ النَّفْسَ بِالأَخْلاقِ تَسْتَقِمِ وَإِذَا أُصِيبَ القَوْمُ فِي أَخْلاقِهِمْ   فَأَقِمْ عَلَيْهِمْ مَأْتَماً وَعَوِيلا