كلام عن الصداقة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلام عن الصداقة

الصداقة

الصداقة من أنبل وأقدس العلاقات الإنسانية التي تربط بين شخصيْن أو أكثر في مختلف الأعمار، وتقوم غالبيّتها على أساسٍ من المودة والمحبة والاحترام المتبادل والتضحية والمساندة المعنويّة والمادية والوفاء، والصداقة في اللغة مشتقةٌ من الفعل صدق، فالصدق هو الأساس الذي تقوم عليه علاقات الصداقة المتينة بين أفراد المجتمع رجالًا ونساءً وفي حال عُدِم الصدق من الصداقة فُرِّغت من أهم وأنبل معانيها وأصبحت علاقةً عابرةً تقوم على المصالح والمنافع خاليةً من الوفاء والمودة والتضحية والراحة النفسيّة في التعامل بين الطرفيْن، وهذا المقال يسلط الضوء على كلام عن الصداقة.

كلام عن الصداقة

الصداقة في مفهومها الواسع من أقدم العلاقات التي رَبَطت الناس بعضهم ببعضٍ، وقد خلّد التاريخ الإنساني والإسلامي على وجه الخصوص واحدةً من أروع تلك الصداقات التي عرفها الناس ألا وهي العلاقة المتينة التي ربطت النبي -صلى الله عليه وسلم- بأبي بكرٍ الصِّديق -رضي الله عنه- إذ كان نِعم الصديق والمساند والمُصدِّق للنبي -عليه الصلاة والسلام- بكل ما جاء به من عند ربه -سبحانه وتعالى-.

كتب العديد من الأدباء والشعراء والفلاسفة ورجال الدِّين كلام عن الصداقة في مجمل كتاباتهم الأدبية والشعرية والفلسفية والخطابية مضمنين تلك الكتابات أرائهم حول مفهوم الصداقة وأنواعها وأهميتها في حياة الإنسان وتقديمها على كثيرٍ من المشاعر والعواطف الإنسانية كالحب مثلًا، وفي ما يلي كلام عن الصداقة وجمالها وأهميتها في نظر أصحابها:

  • الفيلسوف اليوناني أرسطو: "الصداقة ثلاثة أنواعٍ: الأولى مبنِيةٌ على المصلحة والفائدة، والثانية على المتعة والمرح، لكن مصيرهما الزوال، لأن الملذات والمصالح قصيرة الأمد، وتجمع الصالحين والطالحين برفاقهم. أما الثالثة فأساسها المحبة وطيبة القلب، وهذه تجمع النبلاء فقط"، و"تمني الصداقة عملٌ سريعٌ، لكن الصداقة نفسها ثمرة بطيئة النضج".
  • الشاعر اللبناني جبران خليل جبران: "لا تُطلِق مسمى الصداقة على كل عابرٍ يمر بحياتك، حتى لا تقول يومًا: الأصدقاء يتغيرون"، وقال أيضًا "ولا يكن لكم في الصداقة من غايةٍ ترجونها غير أن تزيدوا في عمق نفوسكم"، "إذا صمت صديقك ولم يتكلم فلا ينقطع قلبك عن الإصغاء إلى صوت قلبه؛ لأن الصداقة لا تحتاج إلى الألفاظ والعبارات".
  • الكاتب والطبيب المصري أحمد خالد توفيق: "معنى الصداقة هو أنني -تلقائيًّا- أراكَ جديرًا بأن أأتمنك على جزءٍ من كرامتي".
  • الروائي والشاعر البنغالي روبندرونات طاغور: "عمق الصداقة لا يعتمد على طول أمدِ المَعرِفة".
  • الكاتب والطبيب الأمريكي أوليفر هولمز: "الصداقة، جبلٌ شاهقٌ لا يتسلقه إلا الأوفياء".
  • الروائي البرازيلي باولو كويلو: "الصداقة كلمةٌ ثمينةٌ جدًا، لا تقال لكل إنسانٍ"، و"الصداقة ليست شيئًا كبيرًا،  الصداقة ملايين الأشياء الصغيرة".
  • الكاتب والناقد الفرنسي أونريه دي بلزاك: "الصداقة الحقيقية، أجمل وأنقى وجوه الحياة"، وقال: "ازدهار الصداقة لا يكون إلا إذا كانت الذاكرة ضعيفة بحيث تنسى الأخطاء".
  • الكاتبة والأديبة السورية غادة السمان:"الصداقة فخٌ، انه الفخ الوحيد الذي نصنعه أحياناً باتقانٍ، لذا فإننا حين نسقط فيه، يكون السقوط موجعًا حقًّا، من هنا صرت شديدة الحذر في صداقاتي، شديدة الدقة في الاختيار"، وأيضًا "الصداقة تعني لي الشيء الكثير، إنها تأتي عندي في مرتبة الحب، لأن الصداقة كالحب، كسرٌ لعزلة القلب، وتدميرٌ لصقيع الغربة".
  • المهندس الاسكتلندي مخترع التلفاز جون لوجي بيرد: "تضاعف الصداقة من سعادتك، وتنقص من حزنك".
  • الشاعر والناقد الإنجليزي سامويل تايلور كولريدج: "الصداقةُ شجرةُ أمانٍ"، "الصداقة هي الشجرة التي يحتمي بظلها المسافرون".
  • الإعلامي السعودي أحمد مازن الشقيري: "الصداقة الحقيقية كالعلاقة بين العين واليد، إذا تألمت اليد دمعت العين، وإذا دمعت العين مسحتها اليد".
  • الرئيس السادس عشر للولايات المتحدة الأمريكية أبراهام لينكولن: "اذا كانت الصداقة هي نقطة ضعفك، فأنت أقوى شخصٍ في العالم".
  • الفيلسوف الصيني منسيوس: "الصداقة هي عقلٌ واحدٌ في جسديْن".
  • القس الأمريكي تشارلز كاليب كولتون: "الصداقة كالصحة ﻻ تعرف قيمتها اﻻ اذا خسرتها".
  • رئيس وزراء أول أباطرة موريا في الهند تشانكيا: "تجنب صداقة من هم أعلى أو أقل منك شأنًا؛ فتلك الصداقة لن تجلب لك أي سعادةٍ".
  • الفيلسوف والمؤرخ والمؤلف الأمريكي هنري ديفيد ثورو: "لغة الصداقة ليس الكلمات بل المعاني التي تسكن خلف الكلمات".
  • الملاكم الأمريكي المسلم محمد علي كلاي: "الصداقة هي أصعب شيءٍ يمكن شرحه في العالم، فهي ليست شيئًا تتعلمه في المدرسة لكن إن لم تتعلم معنى الصداقة، فأنت في الحقيقة لم تتعلم أي شيءٍ".
  • الكاتب والأديب المصري توفيق الحكيم: "الصداقة، إنها الوجه الآخر غير البراق للحب ولكنه الوجه الذي لا يصدأ أبدًا".
  • الكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير: "أيتها الصداقة لولاك لكان المرء وحيدًا وبفضلك يستطيع المرء أن يضاعف نفسه وأن يحيا في نفوس الأخرين"، و"الصداقة هي زواج الروح، وهذا الزواج معرض للطلاق".
  • الفيلسوف اليوناني أفلاطون: "أصعب أنواع الصداقة كافة هي صداقة المرء لنفسه".
  • الفيلسوف والكاتب ورجل الدولة الفرنسي فرانسيس بيكون: "أسوأ أنواع الوحدة أن يكون المرء محرومًا من الصداقة الحقَّة".
  • السياسي ورجل الدولة الألماني أوتو فون بسمارك: "القليل من الصداقة أحب إليّ من الكثير من الإعجاب".

يوم الصداقة العالمي

أقرّت الجمعية العامة للأمم المتحدة في واحدةٍ من جلساتها المنعقدة سنة 2011 م اعتبار 30 يوليو/ تموز من كلّ عام يومًا للصداقة العالمي إدراكًا منها لأهمية الصداقة في حياة الأفراد والشعوب باعتبارها واحدةً من أهم وأرقى المشاعر الإنسانية إلى جانب دورها في إحلال السلام العالمي بين شعوب العالم والقضاء على الحروب والنزاعات المسلحة واحترام الآخر وثقافته وحضارته، ولم تكن تلك الدعوة الأولى لتعميم هذا اليوم إذ كان صدر الاقتراح الأول من دولة باراجواي سنة 1958 تحت مسمّى يوم الصداقة الدولي ومن حينها يُحتفل في هذا اليوم بدول أمريكا اللاتينية بتواريخ مختلفةٍ ففي دولة بيرو يُحتفل به في يوم السبت الأول من شهر يوليو/ تموز، أما الأرجنتين والبرازيل فيُحتفل به في الـ 20 من يوليو/ تموز.