كلام عن السعادة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلام عن السعادة

السعادة

السعادة من أكثر المفاهيم الحياتيّة تعقيدًا؛ لذلك عُرِّفت السعادة بعدة تعاريف تختلف باختلاف مُعرِّفها من الفلاسفة وعلماء النفس والسلوك الإنساني ورجال الدِّين والعلماء والأدباء وبسطاء الناس، وتُعتبر السعادة بوجهٍ عامٍّ من الأمور صعبة المنال على الدوام فهي تتغير وتتبدل بمرور الزمن أو بتغيُّر نظرة الفرد لمقومات السعادة مع التقدم في العمر واختلاف مكان العيش والمكانة الاجتماعية والحالة الاجتماعية ودرجة التعليم وكسب المعرفة، ويجب التأكيد على أنّ السعادة أمرٌ نسبيٌّ يختلف من فردٍ إٍلى آخر، وهذا المقال يسلط الضوء على كلام عن السعادة من أكثر من منظورٍ وتقييم أفضلها وأنسبها يعود للمتلقي.

كلام عن السعادة

اجتهد الإنسان منذ قديم الأزل في محاولةٍ حثيثةٍ لإيجاد مفهومٍ واحدٍ شاملٍ عن السعادة لكنه عجِز عن ذلك، كون السعادة كلمةٌ مرنةٌ تختلف باختلاف الدِّيانات والثقافات والشعوب والأزمنة والأمكنة، وانطلاقًا من هذا ظهر كلام عن السعادة بعدة مفاهيم دينية أو دنيوية أو فلسفية أو نفسية بحسب توجُه القائل واهتماماته.

وقد أفرد الكثير من الأدباء والفلاسفة والروائيين والأطباء النفسيين جزءًا كبيرًا من منشوراتهم في تعريف السعادة ومحاولة إيجاد مقوماتها وصياغة ذلك في عباراتٍ يسهُل على الناس اتباعها والسير على خطاهم في تحقيق السعادة، وممّن جاء عنهم كلام عن السعادة الآتي:

  • الفيلسوف الألماني فريدريك نيتشه: "السعادة هي الشعور بأن القوة تزيد، وبأنه تم التغلب على المقاومة".
  • الفيلسوف الكلاسيكي اليوناني سقراط: "سر السعادة، كما ترى، لا يتم في السعي إلى المزيد ولكن في تنمية القدرة على التمتع بالأقل".
  • الفيلسوف اليوناني أفلاطون: "الرجل الذي يجعل كل شيء يؤدي إلى السعادة يرتبط بشخصه لا بالآخرين يملك أفضل خطةٍ ممكنةٍ لحياةٍ سعيدةٍ".
  • الفيلسوف اليوناني تلميذ أفلاطون أرسطو: "السعادة تعتمد علينا نحن".
  • الكاتبة والروائية الجزائرية أحلام مستغانمي: "السعادة في بيتك فلا تبحث عنها في حديقة الآخرين".
  • المفكر الإسلامي المصري عبد الوهاب المسيري: "السعادة لا تهبط من السماء، وإنما هي مثل العمل الفنّي، لا بدّ أن يكدّ المرء ويتعب في صياغته وصنعه".
  • الكاتب الأمريكي الساخر مارك توين: "واهمون وخائبو أملٍِ، أولئك الذين يقضون فترة الحياة يحصدون ويكدسون المزيد من الثروة أكثر مما يحتاجون، ليكتشفوا بعد فوات الأوان، أنّ كُل المال الذي في العالم لن يشتري حبّةً من السعادة".
  • الكاتب والفيلسوف الفرنسي فولتير: "الوهم يحتل صدارة كلَّ المُتَعِ و أشكال السعادة".
  • الكاتب المسرحي والمؤلف والطبيب أنطون تشيخوف: "ما أجمَل أنْ تستلقِيَ على الكنبَة بِلا حِراك، وأنْ تشعُر بأنّك وحيدٌ في الغُرفة، السعادةُ الحقِيقيّة مُستحيلةٌ بدونِ الوِحدة".
  • الروائي والمؤلف البرتغالي الحائز على جائزة نوبل للأدب جوزيه ساراماغو: "أنا تعيسٌ، في غاية التعاسة وسأرحل في أحد الأيام، لا أعرف متى، لكني أعرف أني سأرحل، السعادة لا تُكتسب، لكني أريد أن أكتسبها، لم أعد أحتمل البقاء هنا، كل شيءٍ مات، حياتي أُخفقت، وأعيش مثل غريب".
  • الإعلامي السعودي أجمد الشقيري:"السَّعادة لا تقِف على شَخصٍ، مَهما كانَ أبدًا".
  • الشاعر والكاتب المسرحي الإنجليزي وليم شكسبير: "عندما تُدخل السعادة إلى قلوب الآخرين ستعرف السعادة عنوانك".
  • الفيزيائي الألماني ألبرت أنشتاين: "السعادة لن تأتي أبدًا لأولئك الذين لا يقدِّرون ما لديهم".
  • الروائي الفرنسي جوستاف فلوبير: "لا أعتقد أن السعادة يُمكن تحقيقها، أما راحة البال والطمأنينة فممكنةٌ".
  • الصحفي والروائي البريطاني جورج أورويل: "إن اختيار البشر محصورٌ بين السعادة والحرية، ومعظم الناس يختارون السعادة".
  • الكاتب والروائي التركي الحائز على جائزة نوبل للأدب أورخان باموق: "السعادة هي أن تحمل شخصًا بين ذراعيك مطمئنًا لِأنك تحتضن العالم بأكمله".
  • السياسي الهندي المهاتما غاندي: "نحن نبحث عن السعادة بعمقٍ، ثم نجدها في أبسط الأشياء".
  • الثيولوجي الإنجليزي توماس سكوت: "الفقراء يعتقدون أن السعادة في المال، في حين أن الأغنياء ينفقون المال بحثًا عن السعادة".
  • الروائي المصري نجيب محفوظ: "قد تكون السعادة على هيئة كلمةٍ عميقةٍ، نسمة هواءٍ عليلةٍ، هدية من صديقٍ، أو دعوة من قلبٍ صادقٍ".
  • الشاعر اللبناني جبران خليل جبران: "من يصنع السعادة بداخلك هو من يستحقك".
  • الروائي البرازيلي باولو كويلو: "شَيْئان يحرِمانِنا مِن السَّعادَة: العَيش فِي المَاضِي ومُراقبة الآخرين".
  • الفقيه والقاضي السوري علي الطنطاوي: "يُفتّش عنها الناس ويبحث عنها الفلاسفة، ويهيم بها الأدباء، وهي تحت أيديهم، كالذي يفتش عن نظاراته في كل مكان، ويسأل عنها في الدار كل إنسان، والنظارات على عينيه! إنّها السعادة بالرضا والإيمان".
  • خبير التنمية البشرية إبراهيم الفقي: "القناعة أهم أسباب السعادة، لأنها تجعلك ترى الحياة جميلة".
  • المؤلف الأيرلندي جورج برنارد شو: "لا يعرف طعم السعادة من يقيد حياته برأي الآخرين".
  • العالم والمفكر الإسلامي المصري محمد الغزالي: "لا تعش بعيدًا عن الله وتطلب السعادة".
  • الشاعر والمؤلف والسياسي الفيتنامي ثيت نات هانه: "لا طريق لتحقيق السعادة، فالسعادة هي الطريق".
  • الروائي والمؤلف والطبيب المصري أحمد خالد توفيق: "اقترب من البسطاء، لأنهم يشعرونك بمعنى السعادة".
  • الكاتب والفيلسوف والطبيب المصري مصطفى محمود: "قد تكون السعادة أحيانًا في ترك الأشياء، أكثر من الحصول عليها".

يوم السعادة العالمي

أقرّت الأمم المتحدة في سنة 2012م قرارًا باعتبار يوم 20 مارس/ آذار من كل عام يومًا عالميًّا للاحتفال بالسعادة، وقد جاء في بيان الأمم المتحدة حول هذا اليوم أنّ السعي لتحقيق السعادة مطلبٌ أساسيُّ لكل فردٍ في كافة المجتمعات الإنسانية وأنّه يتوجب على صانعي القرار السياسي في كافة دول العالم بدون استثناء السعي إلى تحقيق هذا الهدف السامي، وتتنوع بحسب الفرد مقومات السعادة ما بين الصحة الجسدية والنفسية، والمال وتلبية المتطلبات والكماليات المتعمدة على وفرة المال والثروة، والروابط الاجتماعية والأُسرية المتينة ودفء العائلة والأهل، وقوة الوازع الديني والإيمان بالله تعالى، والنجاح والتفوق العلمي أو العملي، وغيرها من مقومات السعادة بنظر أصحابها.