كلام عن الحزن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
كلام عن الحزن

الحزن

الحزن -بضمّ الحاء والواو- إحدى المشاعر الإنسانية الأساسيّة إلى جانب السعادة والخوف والغضب والدهشة والاشمئزاز الناجمة عن ألمٍ نفسيٍّ متزامن مع الشعور بالضعف والعجز والبؤس وقلة الحيلة والنظرة السوداء إلى الذات والحياة والناس، ويترافق مع حالة الحزن غالبًا الهدوء وقلة الكلام والانطواء والبكاء المتكرر، فهي من المشاعر السلبية التي تصيب الإنسان نتيجة التعرُّض للصدمات النفسيّة والأمراض وفقد الأحباب والخسارات المادية والمعنوية، وهذا المقال يسلط الضوء على جانبٍ من الجوانب الأدبية التي تطرق فيها الأدباء إلى كلام عن الحزن في كتاباتِهم وأقوالهم.

كلام عن الحزن

يعدُّ الحزن ظاهرةٌ شائعةٌ في الأدب العربيّ شعرًا ونثرًا إذ لا تكاد تخلو قصيدةٌ أو ديوان شعريٌّ أو مقالاتٍ أدبيةٍ من كلام عن الحزن كموضوعٍ أساسيٍّ أو كجزءٍ من متن الكتابة الأدبية بسبب الهجر والفراق وفقدان الأحباب والأوطان وغيرها من الأسباب التي تستدعي حزن الكاتب والشاعر، إلى جانب نوعٍ آخر من كلام عن الحزن وهو الجانب الفلسفي والنفسي للأدباء والعلماء والذين ينظرون إلى الحزن على أنه سببٌ في معرفة الذات وتفجير الطاقات وهزيمة الضعف الإنساني ما لم يتطور إلى مراحل الاكتئاب الحادة والعزلة الدائمةى والتي قد تودي بالإنسان إلى الانتحار، وممن كتب كلام عن الحزن هؤلاء:

  • الشاعرة الفلسطينية فدوى طوقان: "ولقد نبسمُ أحيانًا، لكي نخدع الحُزن فلا نبكي".
  •  المحامي الأمريكي ويليام أستور: "وجعاً لم تجربه، لا تخبر صاحبه بأنه لا يستدعي الحزن".
  • الكاتبة السورية غادة السمان: "لقد قضى الحزن وطره مني، لكنني لن أحبل باليأس"، و"أستطيع أن أقاسمك الرغيف والكوخ، أما الحزن والحرية فيعاقرهما قلبي وحيدًا كما الموت".
  • الشاعر البريطاني اللورد جورج غوردون بايرون: "الحزن هو المعرفة، من يعرفون أكثر يُفجعون بشكلٍ أعمق، شجرة المعرفة ليست شجرة الحياة".
  • الشاعر اللبناني جبران خليل جبران: "عندما يكون الشخص سريع الحزن تأكد أن هناك من أتعب قلبه دون رحمةٍ".
  • الشاعر الصوفي جلال الدين الرومي: "الحزن يُحضِّرك للفرح، إنه يشدُّ الجذور الفاسدة حتى تجد الجذور الجديدة المختبأة مكانًا وتنبُت".
  • رسام الكاريكاتير الفلسطيني ناجي العلي: "حالة الحزن ظاهرةٌ إنسانيةٌ نبيلةٌ، بل هي أنبل من الفرح، فالإنسان يستطيع افتعال الفرح أما الحزن فلا".
  • الكاتب الياباني هاروكي موراكامي: "ما من حقيقةٍ يمكنها معالجتنا من الحزن الذي نحس به عند فقداننا محبوبًا، ما من حقيقةٍ، ما من خلاصٍ، ما من قوةٍ، ما من عطفٍ يمكن معالجة هذا الحزن، كل ما نستطيع فعله هو أن نرى ذلك الحزن حتى نهاياته ونتعلم منه شيئًا".
  • الشاعر الفلسطيني سميح القاسم: "بلغ الحزن بنا سن الرجولة وعلينا أن نقاتل".
  • الكاتب الفلسطيني إبراهيم نصر الله: "لماذا يسبقنا الحزن ويقتطِّع جزءًا من أفراحنا القادمة، ولماذا يضاعف أحزاننا وهو يحشر نفسه في ترقّبنا ويحوّلنا إلى جمرٍ؟! ولماذا يظلّ الخوف ملتصقًا بأفئدتنا، حتى بعد أن نتأكّد أنّ الحدث السعيد قد حدث، وأصبحنا مطمئنين، والحدث الحزين قد حدث وانتهى".
  • الكاتب المكسيكي خوان رولفو: "كانت تحمل الحزن بالكيلو".
  • الكاتب الليبي الصادق النيهوم: "وخلال اللّيل كان بوسعي أنْ أمدّ يدي عبر النافذة وألمس وجه الحزن الذي تقطر به السّمٰوات في ليبيا بلا إنقطاعٍ".
  • الشاعر السوري نزار قباني: "أنا قطار الحزن، لا رصيف لي".
  • الروائي السعودي محمد حسن علوان: "الحزن الروتيني هو الحزن المختبيء في تفاصيل الأشياء".
  • الشاعر الفرنسي بيير ريفيردي: "حفنةٌ من السعادة في كفة الميزان وجبلٌ من الحزن في الكفة الأخرى".
  • المفكر والفيلسوف الإيطالي نيكولو ميكافيلي: "لأن حزن النساء عميقٌ وجرحهن غائر، فالرجل الذي أسعد امرأةً كانت حزينةً فعل شيئًا عظيمًا كأنما قتل كل الحزن في هذا العالم".
  • الفيزيائي الإسكتلندي جيمس كليرك ماكسويل:  "الحزن لا يجيد الاختباء قد يلمحه الأعمى في تضاريس صوتك".
  • الأديب السعودي عبد الرحمن منيف: "الحزن يولد فجأةً، ودون أن يفكر فيه الانسان"، و"الحزن إن بدأ مع الطفولة يكبر بسرعة ويتغلغل في اعماق القلب، ليبقى هناك إلى آخر أيام العمر، فالحزن نبتةٌ وحشيةٌ تبدأ صغيرةً، لكنها لا تتوقف أبدًا عن النمو ولها من الخصائص ما تمكنها من العيش في مناخاتٍ مختلفةٍ وباستمرار الحزن وباتخاذه مكانًا وحيدًا في القلب يتحول يومًا بعد آخر إلى دغل يعربش على كل ثنايا السلوك والجسد".

شعر عن الحزن

للحزن في الشعر العربي مساحةً كبيرةً إذ يلقى استحسان القراء وتعاطفهم خاصةً إذا ما ارتبط ذلك الحزن بمشاعر فقد الحبيب أو مغادرة الوطن أو الظلم أو خسارة كل ما له قيمة معنوية لدى الإنسان، ومما جاء في الشعر العربي حول الحزن والأحزان:

  • فاروق جويدة: سوف ألقاك ضياء في عيون الناس يغتال الدموع رغم كل الحزن يغتال الدموع
  • إيليا أبو ماضي: نفس أقام الحزن بين ضلوعه          والحزن نار غير ذات ضياء
  • محمود سامي البارودي: فزعت إلى الدّموع فلم تجبني          وفقد الدّمع عند الحزن داءُ وما قصرت في جزعٍ، ولكن          إذا غلب الأسى ذهب البكاءُ
  • جلال الدين الرومي: هل ضر هذا الكون نبض لقائنا          أم أن هذا الحزن أدمن أضلعي قل للمسافات البعيدة بيننا          أرجو بحق الله أن تتواضعي