قصص الجواري في العصر العباسي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٦ ، ٢٢ سبتمبر ٢٠١٩
قصص الجواري في العصر العباسي

النساء في التاريخ الإسلامي

كان لنساء الخلافة العباسية نفوذ سياسي استطَعْنَ من خلاله تعيين خلفاء كان لهم دور رائد في التاريخ العباسي خاصّة، والإسلاميّ عامة، كما استطاعت بعض نساء الخلافة العباسية المشاركة في قيادة منصب الخلافة بجانب الخليفة، في حين مارست إحدى أمهات الخلفاء العباسيين مهام الخليفة، أمَّا على الصعيد المالي فقد شاركت بعض نساء البلاط العباسي القادة والوزراء في إنفاق أموال الخراج على البذخ والإسراف، وكان نفوذ نساء البلاط العباسي في المجال الاجتماعي ظاهرًا، حيث قمن بتعبيد الطرق، وإقامة المستشفيات والأوقاف وأعمال الخير الكثيرة، وسيتم في هذا المقال ذكر بعض قصص الجواري في العصر العباسي.[١]

نبذة عن العصر العباسي

يمتدّ العصر العباسي الأول قرنًا من الزمان، من سنة 132هـ / 749م إلى سنة 232هـ / 847م، ويعد العصر الذهبي للخلافة العباسية، حيث تمتع الخلفاء بسلطتهم الدينية والدنيوية، وخلفاء هذا العصر تسعة، وهم: أبو العباس "السفاح، المنصور، المهدي، الهادي، هارون الرشيد، الأمين، المأمون، المعتصم، وأخيرًا الواثق، وقد بدأ الحكم وراثيًّا في عهد الخلافة العباسية منذ اللحظة الأولى، واقتصر على أهل البيت العباسي، كما أن أكثر الخلفاء كان يُوصي بولاية العهد إلى أكثر من شخص، ممَّا أدَّى إلى صراعات ساعدت على تصدُّع الدولة العباسيَّة لاحقًا، واتسم هذا العصر بنفوذ النساء فيه، وإعطائهم صلاحيات لم تكن معهودة من قبل.[٢]

أمّا العصر العباسي الثاني، فتختلف ملامحُه عن العصر العباسي الأول، إذ فقد الخلفاء استقرارهم، ولم تطل مدة حكم أغلب خلفاء هذا العصر، وقد فقد فيه الخلفاء سيطرتهم الفعلية على زمام أمور الدولة، ويسمى هذا العصر بعصر النفوذ التركي، إذ كان للمماليك والأتراك السيطرة الحقيقية، غير أن السلطان عباسي، ولم يكن له سوى صك العملة باسمه، والدعاء له في خطبة الجمعة، وفي تلك الحقبة برزت ظاهرة التمازج الحضاري بين العرب وغيرهم من الذين دخلوا الإسلام، وانتشر الزواج من الأعجميات بالنسبة للخلفاء العباسيين.[٣]

فمن بين سبعة وثلاثين خليفة عبّاسي "في العصرين، الأول والثاني" لم يكن من بينهم من هو عربي الأم إلا ثلاثة: أبو العباس السفاح، والمهدي بن المنصور، ومحمد الأمين بن هارون الرشيد، وأدّى توجه العباسيين للزواج من الجواري والإماء إلى ترشيح أبنائهم لمنصب الخلافة وذلك يخالف ما جرى عليه العرف في عهد بني أمية، حيث كانوا لا يستخلفون أبناء الإماء، ويمتد العصر العباسي الأول من عام 847م حتى سقوط الدولة العباسية وسقوط بغداد "1258م" ومقتل أكثر من 2 مليون من سكانها وحرق مكتباتها وإعدام علمائها على يد المغول بقيادة هولاكو خان وانتقال العاصمة العباسية إلى القاهرة، ولاحقًا تذكر قصص الجواري في العصر العباسي.[٣]

قصص الجواري في العصر العباسي

لم يعرف استملاك العبيد والجواري منذ العصر العباسي، بل عرف منذ التاريخ القديم، وقد كان يتم بيع العبيد، لفقر أهليهم، ومنهم أسرى الحروب، وقد عرفت في التاريخ العباسي بعض الشخصيات النسائية، التي صعدت سلم الدولة، حتى أنها سيطرت على قرارات الخليفة بنفسه، ومن هذه الشخصيات، زوجة الخليفة المهدي، وأم الرشيد هارون، الخيزران بنت العطاء، وهي جارية استقدمت من اليمن إلى قصر الخليفة العباسيّ المهديّ، فأعتقها وتزوّجها، فأنجبت له ولدين موسى الهادي وهارون الرشيد، ولم يكن لامرأة أن تنجب خليفتين قبلها إلا أمّ الوليد زوجة عبد الملك بن مروان، ولم تكن الخيزران كغيرها من النساء، ولم تكن شهرتها من فراغ، إذ كانت صاحبة جرأة في التحكم في أمور السياسة والسلطة، وذلك بفضل مكانتها عند الخليفة المهدي.[٤]

وبالإضافة إلى حنكتها السياسية، كانت شاعرة وطالبة للعلم الشرعي، وقد رفضت إعطاء ولاية العهد للهادي ابن المهدي الأكبر، وأقنعت زوجها بذلك، فذهب لمحاصرة ابنه، وفي طريقه مات، فاستلم الخلافة بعده الهادي، وقد عرف عنه الصلاح والشهامة والغيرة، فنصح أمه بأن تترك ما ليس لها به شأن، وتطور الخلاف، حتى أصبح عِداءً، فقيل إنّه حاول اغتيال أمّه بالسم، ولكن خبرتها كجارية أنقذتها من الموت فأعطته السمَّ عن طريق الجواري في مرضه، وقد توفّي الهادي في ربيع أول سنة 170هـ، وصلّى عليه أخوه هارون، بعد تولّي هارون الرشيد الخلافة عاد للخيزران مجدُها، وحافظت على حوزتها على الأجواء السياسية ومقاليد الحكم، ولم يطل بقاؤها بعد موت ابنها الهادي، إذ إنها ماتت بعده بعامين.[٤]

قصة الجارية شغب

يُذكر من قصص الجواري في العصر العباسي قصّة زوجة الخليفة العباسي المعتضد بالله وأم الخليفة العباسي المقتدر بالله وكانت إحدى جواري المعتضد، والسيدة هو لقبها، وشغب هو لقب أطلقه عليها المعتضد وعرفت به، وقد انتشر سيطها، بعدما زاد بطشها، وبعد أن أصبحت زوجة خليفة وأم خليفة، وأصبحت قصتها في ما بعد إحدى أهم قصص الجواري في العصر الإسلامي، وكان قصر الخليفة يعج بمؤامرات حريم الخليفة حيث لقيت العديد من نساء الخليفة المعتضد حتفهن بالسم، خصوصًا من تلد منهن ذكرًا، ومنهن قطر الندى بنت أحمد بن طولون، ومنهن دريرة التي استملكت قلب الخليفة المعتضد مدة من الزمن، وقد أنشأ لها حمام سباحة، وحين ماتت بكاها الخليفة، ورثاها في شعره، وبالطريقة نفسها توفيت جيجك الزوجة التركية للخليفة وأم ابنه المكتفي، وولي ابنها الخلافة وهو ابن ثالثة عشر، وسمي بالمقتدر، وحكم ربع قرن، وطوال مدة حكمه، لم يخلُ من تحكم أمه في شؤون الدولة، حتى أنها عينت قهرمانتها "ثمل" منصبًا يعادل قاضي القضاة لتنظر في عرائض الناس، فكانت تجلس ويحضر الفقهاء والقضاة والأعيان وتبرز التواقيع وعليها خطها.[٥]

قصة الجارية دنانير

إحدى قصص الجواري في العصر العباسي قصة الجارية دنانير، صاحبة الصوت الفاتن والنقي، وقد كانت دنانير جارية لرجل من المدينة، فاشتراها منه يحيى بن خالد البرمكي ثم أعتقها، وقد تلقت ثقافة متنوعة على يد الأدباء والعلماء، وفي مجال الموسيقى و الغناء صقلت دنانير موهبتها على يد أعلام المغنينين في العصر العباسي الأول مثل إبراهيم الموصلي، وابنه أسحف وابن جامع، وقد أصبحت مغنية وملحنة وشاعرة وراوية! ومن أخبارها مع يحيى بن خالد البرمكي أن دنانير ألّفت في يوم لحنًا أعجبت به، وأبلغت مولاها بذلك، فخاف أن تكون قد بالغت في التقدير، فاستقدم أستاذها إبراهيم الموصلي كي يحكم على مدى جودة تلحين دنانير الجديد، فإذا بالسترة قد نصبت، فسلم عليها فردت السلام وقالت من وراء الستار: "يا ابت، أعرض عليك لحنًا قد تقدم إليك خبره.[٦]

وقد سمعت الوزير يقول أن الناس يفتنون بغنائهم فيعجبهم منه ما لا يعجب غيرهم، وقد خشيت على اللحن أن يكون كذلك" فقال إبراهيم: هاتي، فأخذت دنانير العود وغنّت لحنها، فأعجب به إبراهيم كل الإعجاب، و استعاد مرارًا طالبًا فيه موضع ضعف يصلحه فما أستطاع، فقال لها : "أحسنت يا ابنتي، وإن لحنك كالذهب المصفى!". وتلك كانت إحدى أبرز قصص الجواري في العصر العباسي.[٦]

نظرة الإسلام لاستملاك الجواري

لم يحرم الإسلام مع بداية رسالته اقتناء الجواري والعبيد، فإن استرقاق الجواري كان مباحًا ومشروعًا وشائعًا قبل الإسلام، وقد ذكرَتْه الكتب السماوية، فهاجرُ جاريةٌ تزوَّجها إبراهيم -عليه الصلاة والسلام- وقد كان من نسلِها إسماعيل -عليه السلام- ومن نسل إسماعيلَ محمدٌ -صلى الله عليه وسلم-، وقد انتشر في الحضارات الأخرى اقتناء الجواري بشكل كبير جدًا، غير أن ثمة فرقًا كبيرًا بين معاملة المسلمين للجواري غير المسلمات من معاملة الكفار للأسيرات المسلمات، فقد شرع الفقهُ الإسلامي كيف يجب أن يُعامِل السيدُ المسلم عبيده، ذكورًا أو إناثًا، وجعل لهم حقوقًا كثيرة، ومنها ما يذكر تاليًا:[٧]

  • لا يجوز للسيد أن يأمر عبده بمعصية الله، أو ينهاه عن طاعته.
  • ليس له حق في إجبار عبده الكافر أن يُسلِم، لأنه لا إكراه في الدين.
  • ليس له حق أن يزوج عبده بمن لا يرضاها، أو يجبره على تطليق زوجته.
  • ليس له حق أن يمنع عبده الذمي "اليهودي أوالنصراني" من شرب الخمر، أو أكل لحم الخنزير، أو الذَّهاب إلى الكنيسة؛ لأن ذلك مشروع في دينه.
  • لا يجوز أن يُكلِّف عبده أو أَمَتَه بالقيام بأعمال شاقَّة فوق طاقتهما.
  • يجب على السيد المسلم أن يحافظ على حياة عبده، فليس له أن يقتل عبده، أو يجرحه، أو يقطع شيئًا من أعضائه، كقطع أذنه، أو جدع أنفه على الوجه، فإن فعل السيد بعبده شيئًا من ذلك، وجب عليه أن يعتق عبده؛ أي: أن يطلق سراحه بأمر إجباري من القاضي.
  • للعبد على سيده نفقة واجبة، طعامه وكسوته وسكنه، قدر حاجته وكفايته، فإن امتنع السيد من دفع النفقة لعدم القدرة، أو رفض دفعها مع القدرة، فللقاضي الحق أن يبيع ممتلكات السيد لتأمين النفقة على عبيده.
  • على السيد إذا مرض عبده، أو عجز عن العمل بسبب ما، أن ينفق عليه، كما يجب أن ينفق على عبده الصغير، وعلى السيد نفقاتُ دفنه.
  • على السيد أن يجعل عبده عفيفًا، فإذا كان العبد رجلاً أعزب، وجب عليه أن يزوِّجه خشية انحرافه، وإذا كان العبد امرأةً عزباء، وجب عليه أن يزوِّجها، أو أن يطأها هو خشية انحرافها، أما إذا كان العبد متزوجًا، فعليه أن يمكنه من الاستمتاع بزوجته ليلًا.
  • ليس للسيد الحق أن يُجبِر أَمَته المتزوجة على تطليق زوجها، أو منعها من المبيت معه ليلاً.

المراجع[+]

  1. "دور النساء في الخلافة العباسية"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-09-2019. بتصرّف.
  2. "الأوضاع الحضارية فى العصر العباسى الأول"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-09-2019. بتصرّف.
  3. ^ أ ب "العصر العباسى الثانى (عصر نفوذ الأتراك) "، www.forum.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-09-2019. بتصرّف.
  4. ^ أ ب "خلافة محمد المهدي وموسى الهادي"، www.islamstory.com، اطّلع عليه بتاريخ 14-09-2019. بتصرّف.
  5. م. محمد ابراهيم ابداح، أسياد العبودية - حقائق بين التلفيق والتوثيق، عمّان: دار الجنان للنشر والتوزيع، صفحة 71. بتصرّف.
  6. ^ أ ب سولاف فيض الله حسن، دور الجواري والقهرمانات في دار الخلافة العبّاسية، عمّان: دار المنهل، صفحة 82. بتصرّف.
  7. "الجواري في الإسلام"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 14-09-2019. بتصرّف.