قصص للأطفال في سن الخامسة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصص للأطفال في سن الخامسة

قصص للأطفال في سن الخامسة

من أجمل ما كُتب من قصص للأطفال قصة بائعة الكبريت، ففي أحد الأحياء الفقيرة كان هناك فتاة صغيرة وفقيرة ولها شعر أشقر طويل، وخرجت هذه الفتاة في ليلة رأس السنة لبيع الكبريت، وكان الطقس باردًا جدًا، والثلج يتساقط بغزارة من السماء، أمّا الفتاة الصغيرة فقد كانت ترتجف من شدة البرد، خصوصًا أنها لا ترتدي فوق رأسها أيّ غطاء، كما فقدت حذاءها في الثلج فأصبحت حافية وتمسي على الثلج وهي تشعر بالبرد الشديد والجوع الشديد، لكنها في الوقت نفسه خافت من العودة إلى البيت حتى لا توبّخها زوجة أبيها لأنها لم تبع أعواد الكبريت.

أصيبت الفتاة الصغيرة بالتعب الشديد ولم تعد قادرة على المشي خطوة واحدة، فجلست في زاوية صغيرة كي تأوي نفسها من الثلج، وأخذت تفرك بيديها وقدميها، ثم بدأت بإشعال أعواد الكبريت عودًا تلو الآخر كي تُدفئ نفسها بشعلة الكبريت، إذ أشعلت أول عود حتى انطفأ وأشعلت العود الثاني فالثالث، وبدأت تحلم بمائد كبيرة جدًا مليئة بأصناف الطعام الشهية، وأثناء هذا بدأت الألعاب الناريّة تنطلق في السماء احتفالًا بدخول سنة جديدة، وأُشعلت أضواء شجرة الميلاد، وظهرت الكثير من الأضواء الجميلة، وفي هذه اللحظة تذكرت بائعة الكبريت الصغيرة جدتها التي ماتت وكيف أنها كانت حنونة عليها، وكانت بائعة الكبريت شديدة التعلق بها لأنّها كانت تعطف عليها كثيرًا.

تخيلت بائعة الكبريت الألعاب النارية في السماء بأنها شخصٌ يحتضر ويمشي في السماء، وأصبحت تتمنى الذهاب إلى السماء كي ترى جدتها التي اشتاقت إليها كثيرًا، ثم صرخت بصوتٍ عالٍ: جدتي الحبيبة خذيني إليكِ، وتخيلت أن جدتها اقتربت منها واحتضنتها فلم تعد تشعر بالبرد أو الجوع أو العطش، وتوفيت بائعة الكبريت وذهبت إلى السماء حيث الدفء والأمان، وفي الصباح عثر الناس على جئة بائعة الكبريت وهي في الزاوية، فشعر الجميع بالحزن عليها، ورغم مقدار الحزن في هذه القصة، إلا أن الحقيقة أن بائعة الكبريت كانت سعيدة؛ لأنّها نجت من البرد والخوف والجوع، وذهبت إلى حيث جدتها، وهذا ما أرادته فعلًا.

في قصة بائعة الكبريت الكثيرُ من الدروس المستفادة التي يجب أن تكون في أي قصص للأطفال، ومن هذه الدروس العظيمة أنّ على الإنسان أن يعامل أخاه الإنسان بالحسنى، وأن لا يقسو عليه مثلما فعلت زوجة الأب مع بائعة الكبريت حين أرسلتها لبيع الكبريت في الجو البارد، كما أن أهمّ الدروس المستفادة هو أن الخيال طريقة للانسلاخ عن الواقع والحلم بحياة أجمل، وهذا من أهم ما ذكرته الكثير من مما روي من قصص للأطفال.