قصة سيدنا سليمان مع الجن

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٠ ، ٢ يوليو ٢٠١٩
قصة سيدنا سليمان مع الجن

النبي سليمان بن داود

قال -تعالى-: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ}،[١] سليمان -عليه السلام- كان ابنًا لنبي الله داود -عليه السلام- والآية الكريمة تتحدث أن سليمان قد ورث داودًا، فما معنى هذه الوراثة، فمن المعلوم أن الأنبياء لا يورثون المال وإنما تتركك أموالهم صدقة، وليست وراثة نبوة، لأن النبوة ليست بالتوريث وإنما بالاصطفاء، فالظاهر -والله أعلم- أن معنى الميراث في هذه الآية أي ميراث العلم والملك، فقد كان سليمان وداود -عليهما السلام- ملوكًا على بني إسرائيل، فما هي طبيعة هذا الملك وما هي قصة سيدنا سليمان مع الجن، هذا ما سيُجاب عليه خلال هذا المقال.-.[٢]

ملك النبي سليمان -عليه السلام-

اختص الله -عزّ وجلّ- النبي سليمان -عليه السلام- بالعديد من الخصائص، منها فهم منطق الطير ولغة الحشرات، وتسخير الريح بأمره، كما أعطاه -سبحانه وتعالى- مُلكًا عظيمًا، قال -تعالى- على لسان سيدنا سليمان: {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّن بَعْدِي ۖ إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ}،[٣] فمُلك النبي سليمان -عليه السلام- كان مُلكًا عامًا، حيث أُوتي من كل شيء بنص القرآن الكريم، قال -تعالى-: {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ ۖ وَقَالَ يَا أَيُّهَا النَّاسُ عُلِّمْنَا مَنطِقَ الطَّيْرِ وَأُوتِينَا مِن كُلِّ شَيْءٍ ۖ إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْفَضْلُ الْمُبِينُ}،[١] قال ابن كثير -رحمه الله- في تفسير هذه الآيات: وقد كان له -عليه السلام- من أمور الملك واتساع الدولة وكثرة الجنود وتنوعها ما لم يكن لأحد قبله ولا يعطيه الله أحدًا بعده، كما قال: وأوتينا من كل شيء ـ وقال رب اغفر لي وهب لي مُلكًا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب ـ وقد أعطاه الله ذلك، حيث شمل ملك النبي سليمان -عليه السلام- الإنس والجن فكما كان ملكًا على الإنس كان ملكًا على الجن أيضًا، وملكه للجن ثابت في القرآن الكريم فقد وردت الكثير من الآيات التي تحدثت عن قصة سيدنا سليمان مع الجن.[٤]

قصة سيدنا سليمان مع الجن

الجن عالم غيبي، يقتصر العلم بهم على ما ورد في القرآن الكريم والأحاديث الصحيحة، ومما تناولته هذه الأخبار بالنسبة للجن وقصصهم كان قصة كان قصة سيدنا سليمان مع الجن، فقد كان مَلكًا عليهم، وكان يُعاملهم بتمام العدل فيجازي المحسن ويحاسب المسيء، كما كان يستخدم مردة الجن بالأعمال النافعة لكف أذاهم وشرورهم،[٥] قال -تعالى-: {..وَأَسَلْنَا لَهُ عَيْنَ الْقِطْرِ ۖ وَمِنَ الْجِنِّ مَن يَعْمَلُ بَيْنَ يَدَيْهِ بِإِذْنِ رَبِّهِ ۖ وَمَن يَزِغْ مِنْهُمْ عَنْ أَمْرِنَا نُذِقْهُ مِنْ عَذَابِ السَّعِيرِ * يَعْمَلُونَ لَهُ مَا يَشَاءُ مِن مَّحَارِيبَ وَتَمَاثِيلَ وَجِفَانٍ كَالْجَوَابِ وَقُدُورٍ رَّاسِيَاتٍ ۚ اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ۚ وَقَلِيلٌ مِّنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ }،[٦] فالعمل من الأشياء المرتبطة بآل داود -عليه السلام- حيث كانت مهنة النبي داود صناعة الدروع، واستعمل سليمان -عليه السلام- الجن في صناعات مختلفة مثل صناعة المجالس والصور على الجدران وكان هذا من الأمور السائغة في شريعتهم،[٧] ومن أبرز أحداث قصة سيدنا سليمان مع الجن ما حصل عند موته -عليه السلام- قال -تعالى-: {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَىٰ مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ ۖ }،[٨] فقد لبث سيدنا سليمان -عليه السلام- على كرسيه مدة من الزمن والجن لا تعلم بموته، وفي هذا أكبر دليل على أن الجن لا يعلمون بالمستقبل وإنما هذا العلم مما اختص به الله -سبحانه وتعالى-.[٩]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب سورة النمل، آية: 16.
  2. "قصة سليمان عليه السلام"، www.kalemtayeb.com، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  3. سورة ص، آية: 35.
  4. "ماهية ملك سليمان عليه السلام"، www.fatwa.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  5. "الجواهر الحسان من قصة سليمان"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  6. سورة سبأ، آية: 12-13.
  7. " قصة سليمان بن داود عليهما السلام"، www.library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.
  8. سورة سبأ، آية: 14.
  9. "خفاء موت سليمان على الجن"، www.library.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 02-07-2019. بتصرّف.