قصة عمر بن الخطاب مع الشيطان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة عمر بن الخطاب مع الشيطان

عمر بن الخطاب

هو أبو حفص عمر بن الخطاب العدوي من قبيلة قُريش المُلقَّبِ بالفاروق أو فاروق هذه الأمة، وهو الخليفة الراشدي الثاني وأحد أكبر الصحابة -رضوان الله عليهم- وهو واحد من أبرز الشخصيات العربية الإسلامية في التاريخ الإسلامي لتأثيره الكبير في التاريخ، ويعتبر عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- واحدًا من العشرة المبشرين بالجنة، هو خليفة المسلمين بعد أبي بكر الصديق فقد تسلَّم خلافة المسلمين سنة 13 هـ، وهو من أعدل الناس في التاريخ الإسلامي، وهذا المقال سيتناول قصة عمر بن الخطاب مع الشيطان إضافة إلى الحديث عن وفاة عمر بن الخطاب بشكل عام.

قصة عمر بن الخطاب مع الشيطان

وردت قصة عمر بن الخطاب مع الشيطان في عدد من الروايات، ومنها ما جاء عن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال: "لقيَ الشيطانُ رجلًا من أصحابِ النبيِّ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم- فصارعَه فصرعه المسلمُ وأزمَّ بإبهامِه، فقال: دعْني أُعلِّمُك آيةً لا يسمعُها أحدٌ منا إلا ولَّى؛ فأرسله فأبَى أن يعلِّمَه فصارعه فصرعه المسلمُ، وأزمَّ بإبهامِه، فقال: أخبِرْني بها فأبَى أن يعلِّمَه فلما عاودَه الثالثةَ، قال: الآيةُ التي في سورةِ البقرةِ، اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ إلى آخرِها فقيل لعبدِ اللهِ: يا أبا عبدِ الرحمنِ من ذلك الرجلُ، قال: مَن عسَى أن يكونَ إلا عمرَ" [١] [٢].

وقيل إنَّ هذه القصة من الأباطيل والأكاذيب والخرافات التي أدخلتْ على سنة رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- وهي لا تصحُّ أبدًا، ولا يجوز للمسلمين أن يتناقلوا مثل هذه الروايات التي فيها من شروط خلل الحديث ما فيها، فلا يجوز الترويج لمثل هذه القصص، فقد جاء في حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- أنَّه قال: "مَن كذَبَ عليَّ فلْيتبَوَّأْ مَقعَدَه منَ النَّارِ مُتعمِّدًا" [٣]، وثبت في الصحيح ما يعارض هذه القصة، وهذا دليل على ضعف القصة وكذبها، فقد جاء في حديث رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- فيما رواه سعد بن أبي وقاص -رضي الله عنه- قال: "استأذن عمرُ على رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- وعنده نساءٌ من قريشٍ يكلمْنه ويستكثرْنه، عاليةً أصواتُهن، فلما استأذن عمرُ قُمنَ يبتدرْنَ الحجابَ، فأذن له رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- ورسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- يضحكُ، فقال عمرُ: أضحك اللهُ سنَّك رسولَ اللهِ، قال: عجبتُ من هؤلاء اللاتي كنَّ عندي، فلما سمعْنَ صوتَك ابتدرْن الحجابَ، قال عمرُ: فأنت يا رسولَ اللهِ كنتَ أحقَّ أن يهَبنَ، ثم قال: أي عدواتِ أنفسِهنَّ، أتهبنني ولا تهبْنَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؟ قلنَ: نعم، أنت أفظُّ وأغلظُ من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: والذي نفسي بيدِه، ما لقيك الشيطانُ قطُّ سالكًا فجًّا إلا سلك فجًّا غير فجِّك" [٤] [٥].

شخصية عمر بن الخطاب

بعد الحديث عن قصة عمر بن الخطاب مع الشيطان سيتم ذِكر بعض صفات شخصيته، فقد جاءت بعض الروايات في وصف شخصية عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- فقد قيلَ: كان عمر بن الخطاب ذا بشرة بيضاء تميل إلى الحمرة قليلًا، واسمرَّت بشرته في عام الرمادة عندما تعرَّض للمجاعة التي عصفت بالمسلمين، وكان أصلع الرأس صاحب لحية طويلة وكان دائمًا ما يضع الحناء على لحيته -رضي الله عنه-، وكان في وجهه خطان أسودان حفرهما الدمع في خديه، وكان لعمر شاربان يفتلهما عندما يغضب، جاء في الحديث عن عامر بن عبد الله بن الزبير أنَّه قال: "إنَّ عمرَ بنَ الخطابِ كان إذا غضِبَ فتَلَ شارِبَه ونفَخ" [٦]، وكان أعسر اليد طويل القامة سريعًا في مشيه وكان لطول قامته إذا ركب الفرس يظهر وكأنه واقف، والله أعلم  [٧].

المراجع[+]

  1. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: الهيثمي، المصدر: مجمع الزوائد، الجزء أو الصفحة: 9/73، حكم المحدث: فيه المسعودي وهو ثقة ولكنه اختلط
  2. باب خوف الشيطان من عمر رضي الله عنه, ، "www.al-eman.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 09-01-2019، بتصرّف
  3. الراوي: أنس بن مالك، المحدث: شعيب الأرناؤوط، المصدر: تخريج المسند، الجزء أو الصفحة: 12154، حكم المحدث: إسناده صحيح على شرط الشيخين
  4. الراوي: سعد بن أبي وقاص، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 3294، حكم المحدث: صحيح
  5. بيان بطلان قصة الفاروق عمر مع الشيطان, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 09-01-2019، بتصرّف
  6. الراوي: عامر بن عبدالله بن الزبير، المحدث: الهيثمي، المصدر: مجمع الزوائد، الجزء أو الصفحة: 5/169، حكم المحدث: رجاله رجال الصحيح خلا عبد الله بن أحمد وهو ثقة مأمون إلا أن عامر بن عبد الله بن الزبير لم يدرك عمر
  7. عمر بن الخطاب, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 09-01-2019، بتصرّف