قصة حرب البسوس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٤ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
قصة حرب البسوس

حرب البسوس وقعت في العصر العدناني في منطقة الحجاز، بين قبيلة بكر بن وائل و قبيلة تغلب بن وائل، بسبب قتل الجساس بن مرة الشيباني البكري لكليب بن ربيعة التغلبي الذي ثأر لناقة خالته البسوس بنت منقذ، و استمرت الحرب أربعين عاماً.

سبب تسمية حرب البسوس

ترجع تسمية الحرب بحرب البسوس نسبة إلى صاحبة الناقة التي سبب مقتلها تلك الحرب، و تدعى البسوس، و هي خالة الجساس بن مرة، قاتل ملك قبيلة تغلب.

سبب حرب البسوس

كان كليب بن ربيعة ملك العرب في تلك الفترة، و هو ملك قبيلة تغلب، من الشخصيات المميزة والقوية بين القبائل ، لكنه كان غير عادل في حكمه ، و كانت قبيلة بكر تعيش تحت رحمة قبائل تغلب، والتي كانت تتحكم بكل شئ حتى المراعي والماء، و كان كليب لا يسمح باستضافة أحد دون الرجوع إليه و أخذ موافقته على ذلك> ذلك كان الاستبداد الذي تعرض له بنو بكر من قبل أبناء عمومتهم من بني تغلب، السبب الخفي لقيام الحرب التي فجرها قتل الناقة.

حرب البسوس

  • بدأت الحرب عندما قتل كليب الناقة المرافقة لزيارة البسوس لإبن أختها جساس بن مرة، حيث استاء كليب من استضافة جساس لخالته دون الرجوع إليه.
  • وحين انطلقت الناقة إلى بئر قبيلة تغلب لتشرب الماء، علم كليب بأن هذه الناقة تابعة لقبيلة بكر و هي تشرب وترعى دون إذنه، فقام بقتل الناقة.
  • فغضبت البسوس بسبب مقتل ناقتها، و اعتبرت فعل كليب إهانة لكرامتها و كرامة قبيلتها.
  • فطلبت من ابن أختها جساس أن يثأر لمقتل ناقتها.
  • فقام جساس بقتل كليب بن ربيعة برمية من رمحه، بعد حدوث ملاسنة بين الاثنين.
  • اشتعلت الحرب بين القبيلتين بسبب مقتل كليبة، و اقترح مرة بن ذهل أن يسلم ولده الجساس لقبيلة تغلب حقناً للدماء.
  • لكن قبيلة تغلب رفضت اقتراحه بسبب تعنتها، فقامت قبيلة تغلب بالثأر لمقتل ملكها كليب.
  • قامت الحرب بين القبيلتين بقيادة المهلهل بن ربيعة (الزير سالم) انتقاماً لقتل أخيه الملك.
  • دار القتال بينهما و استمر لمدة أربعين عاماً، ونجح المهلهل في الحصول على ثأر مقتل أخيه.

نهاية حرب البسوس

  • انتهت حرب البسوس بفوز قبيلة تغلب على قبيلة بكر.
  • قتل المهلهل (الزير سالم) الجساس بن مرة ثأراً لأخيه كليب بن ربيعة.
  • كان حجم الخسائر البشرية كبيراً بين القبيلتين في تلك الحرب بعد مرور أربعين عاما على الحرب وهي مشتعلة.