قصة النبي يوسف للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة النبي يوسف للأطفال

قصة النبي يوسف للأطفال

تحوي قصة النبي يوسف -عليه السّلام- كثيرًا من المبادئ القيّمة والمواعظ العظيمة، وتدور أحداث هذه القصة في أرض فلسطين، منذ قديم الزمان حين كانَ يسكن في فلسطين قوم يُسمّون بالكنعانيين نسبةً إلى أبيهم كنعان، وُلِدَ النبي يوسف -عليه السّلام- في فلسطين، وهو ابن نبيِّ الله يعقوب -عليه السّلام- فهو نبيٌّ وابن نبيٍّ.

كانَ لسيدنا يوسف أحد عشر أخًا، وكانَ يوسف محببًا لأبيه أكثر من باقي إخوتِهِ، وذات يوم رأى في المنام أنَّ أحد عشر كوكبًا والشمس والقمر ساجدين له، وقال لأبيه يعقوب ما رآه، فأمرَه أبوه ألّا يخبر إخوته بما رآه، خوفًا على يوسف من كيد إخوته الذين كانوا يحقدون عليه لأنّه محبب لأبيه أكثر منهم، ولكنّ خبر المنام وصل لأخوته بطريقة ما، فغاظهم وزاد الحقد في قلوبهم فأسرّوا في نفوسهم الشر وقرروا أن يرموا أخاهم في البئر جشعًا وظلمًا، وفي يوم من الأيام قبل والدهم وسمح ليوسف أن يلعب مع إخوته فأخذوه معهم ورموه في البئر وأخذوا قميصه ووضعوا عليه شيئًا من الدم وعاودا إلى أبيهم يبكون ويدّعون أن يوسف قد ماتَ وأنَّ الذئب أكلَهُ وهم يعلمون حجم هذا الذنب الذي اقترفوه.

وفي تتمّة قصة سيدنا يوسف -عليه السلام-، بينما كانَ سيدنا يوسف في البئر إذ جاءت قافلة ورمت دلوها لتشرب من البئر، فرؤوا سيدنا يوسف وفرحوا بذلك فرحًا شديدًا فأخذوه عبدًا وباعوه بثمن رخيص، واشتراه رجل ذو مكانة وجاه ومال، فاستقرَّتِ الحالُ بسيدنا يوسف في منزل عزيز مصر في ذلك الوقت، وعزيز مصر أي أميرها، وكانت قصة سيدنا يوسف في بيت عزيز مصر شائكة، فقد فتنت زوجة عزيز مصر بجمال سيدنا يوسف وأحبَّته وتعلّقت به، وطلبت منه الفاحشة -والعياذ بالله- وبعدما رفض خوفًا من الله تعالى، كادَتْ له ورمتْ به في السجن، وبقي في السجن سنوات عديدة مظلومًا مكسورًا.

وقد اشتهر النبي يوسف في السجن بأنّه يستطيع تفسير الأحلام للناس، وهناك استطاع تفسير أحلام بعض أصحابه الذين كانوا مسجونين معه، والذين خرجوا فيما بعد، وبعد خروج أحد أصحابه من السجن، رأى ملك مصر في المنام أن سبع بقرات عجاف يأكلنَ سبعَ بقرات سمان، ورأى سبع سنبلات خضر وسبع سنبلات يابسات، وطلب من الناس أن يفسروا له هذا الحلم، فأشار صاحب سيدنا يوسف على الملك أن يأتي بيوسف ليفسر له الحلم، فجاء به فقال له إنّه ستمر على مصر سبع سنوات يكثر فيها الماء والمطر وستأتي بعدها سبع سنين يعمُّ فيها القحط وينتشر الظمأ، فعلى الناس أن يجهزوا المؤن والطعام ويحفظوا الماء في سنوات الخير لسنوات العجاف والجوع، فاستغرب الملك من قدرة سيدنا يوسف على التأويل، وأعاد الملك النظر في قصة سيدنا يوسف وقصة سجنه وبرأه من التهمة التي ألصقتها به زوجة العزيز، وجعله مسؤولًا عن اقتصاد البلاد وعن تجهيز العباد لسنوات القحط والجفاف.

وقد حدثت في هذه الفترة مجاعة في بلاد أهلِ سيدنا يوسف، في كنعان، فأتي أخوة يوسف إلى مصر ليحصلوا على القمح، فشاء الله أن يلتقوا بأخيهم فيعرفهم وهم لا يعرفونه أبدًا، فيرفض سيدنا يوسف أن يعطيهم الطعام قبل أن يأتوا بأخٍ لهم من أبيهم وهو أخ سيدنا يوسف من أبيه وأمِّهِ، فعاد إخوته إلى كنعان وجاؤوا بأخيهم إلى عزيز مصر وهو أخوهم يوسف الذي عرفهم ولم يعرفوه، وعندما لاقاهم يوسف اختلى بأخيه من أمه وأبيه وعرفه به، ودبّر معه أمرًا ليبقيه في مصر، فأمرَ أعوانه أن يضعوا صواعه في متاع أخيه، وعندما سارت قافلة إخوته إلى كنعان محملةً بالقمح والمؤن، لحق بهم جنود الملك وأخبروهم أن مكيالًا أو صواعًا قد سُرق وأنّهم سيفتشون متاع الرجال في القافلة ليعرفوا السارق، وبعد التفتيش وجدوا الصواع في متاع أخ يوسف من أمه وأبيه، فأخذوه وأبقوه في مصر وعادت القافلة إلى كنعان دونه.

فحزن والده يعقوب -عليه السلام- حزنًا كبيرًا، واستمر بالبكاء حتى ابيضَّتْ عيناه من كثرة الدمع، وأصبح ضريرًا أعمى لا يرى، وبعد ذلك عاد الأخوة إلى مصر يرجون من عزيز مصر والذي هو يوسف -عليه السلام- أن يخرج أخاهم من السجن، وفي ذلك اللقاء بين يوسف وإخوته كشف سيدنا يوسف نفسه لإخوته وذكرهم بذنبهم الذي فعلوه قبل سنين طويلة، فندموا ندمًا شديدًا، وطلبوا منه أن يسامحهم على فعلتهم هذه، ولكنَّ يوسف طوى صفحة الماضي وسامحهم، وأمرهم أن يحملوا قميصه ويلقوه على وجه أبيه يعقوب فيشفيه الله ويبصر من جديد، ثمَّ أمرهم أن يأتوا بأهلهم وأزواجهم إلى مصر، فوصل سيدنا يعقوب وأهله جميعًا إلى مصر ودخلوا جميعًا على يوسف -عليه السلام-، وما كانَ منهم إلّا أن خرُّوا ساجدين ليوسف محققين الرؤيا التي رآها سيدنا يوسف وهي أن أحد عشر كوكبًا يسجدون له ويسجد معهم الشمس والقمر، والكواكب هم أخوة يوسف والشمس هي أبوه والقمر أمُّهُ، فسبحان الله القادر على كلِّ شيء.

والخلاصة من قصة سيدنا يوسف -عليه السلام- أنَّ الله تعالى لا ينسى عباده المظلومين، وأنَّه تعالى لا يتخلّى عن عباده مهما جارت عليهم الدنيا، وأنَّ الظلم لا يدوم مهما طال الزمان ومرّت السنوات؛ لأنَّ الله تعالى عَدْلٌ فلا بدّ أن يحقق العدل بين عباده في الدنيا والآخرة، ولهذا كانت قصة سيدنا يوسف عبرة من الله تعالى، وموعظة للناس أجمعين [١].

المراجع[+]

  1. قصة يوسف عليه السلام في القرآن, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 19-11-2018، بتصرّف