قصة النبي إسحاق للأطفال

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة النبي إسحاق للأطفال

قصة النبي إسحاق

قصة النبي إسحاق من القصص التي ذُكرت في القرآن الكريم، إذ إن النبي إسحاق هو ابن النبي إبراهيم الخليل -عليهما السلام- من زوجته سارة، حيث أنجبته أمّه سارة وهي عجوز بعد أن مضى عمرٌ طويل دون أن يكون لها أبناء، وفي يومٍ كان إبراهيم -عليه السلام- جالسًا في خيمته، ومرّ به ثلاثة من الرجال الأغراب الذين لم يعرفهم، وكعادة نبي الله في إكرام الضيف واستقباله أفضل استقبال، جهّز للرجال الثلاثة طعامًا، وكان هذا الطعام عبارة عن عجل حنيذ، لكنّهم لم يمدّوا يدهم إلى الطعام أبدًا، فشعر النبي إبراهيم -عليه السلام- بالخوف منهم، لكنّهم طمأنوه وقالوا له بأنّهم ملائكة قادمون إليه من السماء، أرسلهم الله تعالى إلى قوم لوط لإنزال العقاب الشديد بهم نتيجة كفرهم وفعلهم للفاحشة، وقد كانت السيدة سارة زوجة إبراهيم -عليه السلام- تستمع إلى الحديث وهي بباب الخيمة، وكانت تُنصت إلى الضيوف، فسمعتهم يُبشّرون إبراهيم عليه السلام بأنّ الله سيرزقه من زوجته سارة طفلًا.

عندما سمعت سارة حديث الملائكة استغربت كثيرًا وضحكت لأنّها كانت قد تقدّمت في العمر كثيرًا وأصبحت امرأة عجوزًا، وكذلك إبراهيم -عليه السلام-، كما فرحت لهلاك قوم لوط، لكن الملائكة أخبروها ألّا تستغرب لأن هذا أمر الله تعالى وبشرى منه وأخبروها أنّها ستلدُ إسحاق ومن بعد إسحاق يعقوب -عليهما السلام-، وكلاهما نبيّان، وبعد هذا ذهب الملائكة إلى تنفيذ أمر الله تعالى في قوم لوط، وظلّت سارة تنتظر تحقيق بشرى الله تعالى لها بفارغ الصبر وبسعادة كبيرة.

ولدت سارة النبي إسحاق -عليه السلام-، وكانت فرحتها وفرحة النبي إبراهيم -عليه السلام- كبيرة جدًا، إذ إن ولادة إسحاق عوضته عن غياب إبنه إسماعيل، واهتمّ إبراهيم -عليه السلام- بابنه إسحاق اهتمامًا شديدًا ومنحه كلّ الحب والرعاية، وكذلك فعلت سارة، خصوصًا أن النبي إسحاق -عليه السلام- جاء بعد انتظار طويل، وكبر النبي إسحاق -عليه السلام- وترعرع في بيت النبوّة وهو ينهل الأدب والعلم والمعرفة والحكمة من أبيه إبراهيم -عليهما السلام-، وكأن يأخذ عنه الوصايا والأخلاق الحميدة، فحظي بتربية صالحة ونشا نشأة الأنبياء الصالحين ليكون نبيًا جديرًا بالنبوّة بعد أبيه، وبعد موت إبراهيم -عليه السلام-، استلم النبي إسحاق -عليه السلام- الرسالة منه، وظلّ يبلغ رسالة التوحيد لله تعالى دون كلل أو ملل، وتزوج وأنجبت له امرأته ولدان توأمان هما: العيص الذي كان الأكبر، ويعقوب -عليه السلام- وهو الإبن الأصغر، وقد بقي العيص يخدم أباه النبي إسحاق -عليه السلام- حتى وفاته، أما النبي يعقوب -عليه السلام- فقد عاش مدّة عند خاله لابان ثم جمعه الله بأبيه إسحاق -عليهم السلام جميعًا-، وفي قصة النبي إسحاق -عليه السلام- عبرة عظيمة، كما في قصص جميع الأنبياء، وهي أنّ الله تعالى يُعطي ويمنع وكل شيءٍ بأمره وحكمته حتى قيام الساعة. [١]

المراجع[+]

  1. البداية والنهاية, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-11-2018، بتصرّف.