قصة الملكة بلقيس ملكة سبأ

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة الملكة بلقيس ملكة سبأ

النبي سليمان عليه السلام

سليمان بن داود بن إيشا -عليهما السلام- ووراث أبيه في النبوة قال تعالى: "وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ"[١]، وهو أحد أنبياء الله تعالى إلى بني إسرائيل وأحد ملوكهم البارزين وقد أعطاه الله مُلكًا لم يعطه لأحدٍ من قبله كمعرفته بلغة الطير وسائر الحيوانات وتسخير الريح والجن ومَردة الشياطين وإسالة النحاس وتجنيد الجن والإنس والطير معه، وتُعد قصة سليمان -عليه السلام- مع الملكة بلقيس ملكة مملكة سبأ من أشهر القصص والتي جاء القرآن الكريم على ذكرها في معرض حديثه عن سليمان -عليه السلام-، وهذا المقال يُسلط الضوء على قصة الملكة بلقيس.

ملكة سبأ

مملكة سبأ واحدةٌ من الممالك العربية القديمة في اليمن تعاقب على حُكمها العديد من الملوك العظماء إلى أنّ آل أمرهم إلى ملكةٍ تُسمى بلقيس ابنة ذي الهدهاد أو ذي الشرح فقد اختُلف في نسبها، وتولت لأمر قومها على ازدراء وامتعاضٍ منهم لتوليها المُلك؛ لكنها كانت ذات حصافةٍ ورجاحة عقلٍ فكانت سببًا في ازدهار مملكة سبأ وتطورها في كافة المجالات وخلَّد التاريخ اسم الملكة بلقيس كواحدةٍ من أعظم ملكات التاريخ. [٢]

قصة الملكة بلقيس ملكة سبأ

كانت الملكة بلقيس ملكة على سبإٍ من أهل اليمن في زمن نبوة سليمان -عليه السلام- وقد ذكر القرآن الكريم قصتها مع نبي الله سليمان -عليه السلام- كما وصفها بالمرأة العاقلة الحكيمة، وكانت بداية القصة حينما بدأ سليمان -عليه السلام- بتفقد الجيش فلم ير الهدهد في مكانه، فغضب وقرر معاقبته بالتعذيب أو القتل أو أن يأتي بعذرٍ يبرر غيابه، وبعد برهةٍ جاء الهدهد يحمل لسليمان -عليه السلام- نبأ القوم الكافرين العابدين للشمس من دون الله وهم قوم سبأ والمرأة التي تحكمهم.

فأرسل سليمان -عليه السلام- رسالةً إليهم ألقاها الهدهد في حِجر الملكة بلقيس يطلب منها الانصياع لله تعالى وترك عبادة الشمس، فاستشارت الملكة رجال مملكتها من أهل الرأي والثقة، وكان لديهم جميع أسباب القوة من المال والرجال والعتاد لكنها فضلت التعامل بأسلوبٍ ديبلوماسيٍّ مع الموقف كونها لم تكنْ تعرف الكثير عن سليمان -عليه السلام- ومقدار قوته العسكرية والاقتصادية، فقررت إرسال هديةٍ إليه، فرد عليهم هديتهم وتوعدهم بالغزو بجيشٍ عظيمٍ، فعاد رُسل الملكة إليها ناقلين لها مدى قوة سليمان -عليه السلام- وأنّه ينبغي عليها التوجه له بنفسها طالبةً رضاه كي يكف بأسه عنهم، فانطلقت بلقيس نحوه، فطلب سليمان -عليه السلام- من جنده إحضار عرش بلقيس قبل أن تصل إليه إمعانًا في إبهارها بقوته وقدرته الفائقة، فكان العرش عنده في لمحة عينٍ وطلب من جنده أن يغيروا لها في مظهر عرشها قليلًا ففعلوا، ثم أمر ببناء قصرٍ أرضيته من الزجاج على سطح الماء.

وعندما وصلت الملكة بلقيس اصطحبَها سليمان -عليه السلام- ليُريَها عرشها بعد التغيير فوقفت حائرةً ما بين مظهر عرشها وكيف وصل إلى هذا المكان وبين إمكانيّة تقليد عرشها بهذه الدقة المتناهية فكلا الخياريْن مستحيلٌ بالنسبة إليها؛ لذلك عندما سألها سليمان -عليه السلام-:"فَلَمَّا جَاءَتْ قِيلَ أَهَٰكَذَا عَرْشُكِ ۖ قَالَتْ كَأَنَّهُ هُوَ" [٣]، ثمّ دخلت القصر ذي الأرضية الزجاجية شديدة الشفافية لدرجة ألا يُرى فاعتقدت أنها تمشي على الماء ورفعت طرف ثوبها كي لا يبتلّ فأخبرها سليمان -عليه السلام- دون أن ينظر إلى أن الأرض مصنوعةٌ من الزجاج الشفاف والماء أسفل منها، عندئذٍ أعلنت بلقيس إسلامها وأسلم معها قومها. [٤]

مضامين قصة الملكة بلقيس ملكة سبأ

قصة نبي الله سليمان -عليه السلام- مع بلقيس واحدةٌ من أكثر القصص القرآني تفصيلًا فقد اشتملت على العديد من المعاني وتضمّنت عدة مفاهيم سواءً من جانب النبي أو الملكة والتي اختُتمت بالإيمان بالله تعالى بعد التسلسل المنطقي للأحداث والتي تضمّنت الآتي: [٥]

  • رَجاحة العقل وحُسن التفكير والتأمل والتدبر سببٌ لنجاة بلقيس وقومها من غضب الله.
  • أهميّة الشورى في القرارات المصيريّة دون التأثير بالرأي الشخصي على المستشارين.
  • ضرورة التعامل بالحسنى مع المواقف المختلفة حتى تتوضح حقيقتها من باب عدم الاستعجال في إتخاذ القرار أو الحكم كما فعلت بلقيس حين تلقت كتاب سليمان -عليه السلام-.
  • ذِكر صفات القائد الناجح كالفراسة وحُسن التفكير وسدادة الرأي والمشورة وحُسن التخطيط والتدبير والمقدرة على إتخاذ القرار الصحيح في الوقت المناسب والتراجع عن الخطأ.
  • عدم الإصرار على الكفر والتشبث بالمُلك مقابل الإيمان بالله تعالى واتباع سليمان -عليه السلام-.

مواضع ذكر ملكة سبأ في القرآن

جاءَ ذكر ملكة سبأ في القرآن الكريم في معرض الحديث عن قصتها مع نبي الله سليمان -عليه السلام- في سورة النمل دون الإتيان على ذِكر اسمها صراحة قال تعالى:"فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِن سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ* إِنِّي وَجَدتُّ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِن كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ* وَجَدتُّهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِن دُونِ اللَّـهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ" [٦] [٧][٨]

المراجع[+]

  1. {النمل: الآية 16}
  2. بلقيس ملكة سبأ،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرف
  3. {النمل: الآية 42}
  4. قصة سليمان عليه السلام،,  "www.kalemtayeb.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرف
  5. ملكة سبأ: المرأة العاقلة،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرف
  6. {النمل: الآية 23- 25}
  7. التدبر في قصة نبي الله سليمان عليه السلام مع ملكة سبأ،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرف
  8. بلقيس والهدهد وسليمان،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 09-11-2018، بتصرف