قصة الزير سالم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ١ أغسطس ٢٠١٩
قصة الزير سالم

الجاهليون

الجاهليّون في التاريخ هم العرب الذين عاشوا في الجاهليّة، والجاهليّة هي الفترة الزمنية التي سبقتْ بعثة رسول الله -عليه الصَّلاة والسَّلام-، وجاءت هذه الكلمة من الجهل؛ فالجاهليون عاشوا حياة قائمة على جهلهم ومعتقداتهم البالية التي كانت سببًا في اقتتالاتهم وحروبهم التي راح ضحَّيتها آلاف الناس، فهم قوم أصحاب حمية قبلية وأصحاب ذاكرة قوية في الثأر، فالعربيّ لا ينسى ثأره، ولو مرَّت عليه عقود من الزمن، كما عُرف عن الجاهليين البيان والشعر والفصاحة والبلاغة، حتَّى جَعَلوا هذه الصِّفات من صفاتِ الفارسِ العربيِّ الحقيقيِّ، وهذا المقال سيسلِّط الضوء على قصة الزير سالم أحد الفرسان الجاهليين العرب.

من هو الزير سالم

هو عدي بن ربيعة بن الحارث بن مرة بن هبيرة التغلبي الوائلي من تغلب، المعروف باسم المهلهل واسم الزير سالم، وهو شاعر من شعراء العرب في الجاهلية، كان يُعرف أيضًا بأبي ليلى المهلهل، وهو والد أم عمرو بن كلثوم أي هو جد عمرو بن كلثوم الشاعر الجاهلي صاحب معلقة من المعلقات العشر، وقد قيل أيضًا إنَّه خال امرئ القيس، وقد كان الزير سالم واحدًا من فصحاء العرب وشعرائهم، وتقول بعض الروايات إنَّه أوَّل من نطق لسانه بالشعر من العرب.[١]

كان في بدايات حياته عاكفًا على اللهو واللعب والنساء، حتَّى سُمِّي زير النساء، ويُعرف المهلهل أو الزير سالم بحرب البسوس الطويلة التي خاضها ضد البكريين من بني وائل بعد مقتل أخيه كليب بن ربيعة على يد جسَّاس بن مرة، وقد انتهت هذه الحرب بأسر الزير سالم على يد الحارث بن عباد، وتشير الروايات إنَّ الزير سالم توفِّي عام 94 قبل الهجرة أي ما يوافق عام 531 ميلادية، والله أعلم.[١]

قصة الزير سالم

تقول قصة الزير سالم عدي بن ربيعة أنَّ أخ الزير سالم كليب بن ربيعة كان ملكًا من ملوك العرب، ارتفع شأن بني وائل في عهده، وقد كان كليب متزوجًا من امرأة اسمها الجليلة بنت مرَّة وهي امرأة من بني بكر بن وائل لها أخ اسمه جسَّاس بن مرَّة، وفي يوم من الأيام جاءت امرأة اسمها البسوس وهي أخت الملك تبع اليماني إلى ابن أختها جسَّاس بن مرّة، ووضعت عند حسَّاس ناقة أمانة لها دون أن تربطها، فنفرتِ الناقة وقامت تجول بين المراعي فدخلت في مراعي إبل كليب بن ربيعة فرماها بسهم في ضرعها فاختلط لبنها بدمها، فنشبت حرب بين أحفاء أبناء وائل، بين أهل كليب بن ربيعة من بني تغلب وأهل جسّاس بن مرة من بني بكر، وفي هذه الحرب قتل جسَّاس بن مرّة كليب بن ربيعة أخ الزير سالم المهلهل، فنشبت حرب البسوس بين الزير سالم الذي اعتزل الحانات والخمر والنساء حتَّى يثأر لأخيه كليب من قتلته من بني مرَّة.[٢]

خاض الزير سالم في حياته كثيرًا من المعارك والنزاعات التي نشبت بين وبين بني بكر بعد مقتل كليب بن مرَّة، قتل منهم وقتلوا من أهله، وعاش حياته بين كرِّ وفرِّ، أربعين عامًا من القتال والتَّرقُّب بين الطرفين، حتَّى قتل الزير بجير بن الحارث بن عباد، فثار الحارث بن عباد وهو من فرسان العرب الأشداء، فالتفَّ حوله من حارب الزير من بني بكر، وهجموا على تغلب وأسروا الزير سالم، الذي خرج من الأسر وهرب من البلاد، حتَّى قبيلة تغلب سافرت إلى الجزيرة الفراتية وأقامت فيها، وقد قُتل الزير سالم فيما بعد على يد عبدين من عبيده كانا قد طمعا بماله، وكان هذا عام 531 ميلادية في غالب الظنِّ.[٢]

ألقاب الزير سالم

كان الزير سالم من أشداء العرب وفرسانهم وأبطالهم وشعرائهم الفحول، كلُّ هذه الصفات جعلته شخصية تاريخية ذائعة الصيت في تاريخ العرب، وقد أصبح مضرب مثل في القوة والرجولة والشاعرية، وقد أطلق على الزير سالم عدد من الألقاب في حياته، عُرف بها في الروايات التاريخية التي ذكرت قصة حياته، ومن هذه الألقاب:[٣]

  • الزير سالم: قيل في بعض الروايات إنَّ اسمه سالم، ولكنَّ الراجح أنَّه عدي بن ربيعة، أمَّا كلمة الزير فأطلقت عليه لأنَّ كان شديد التشبيب بالنساء، فسُمِّي بزير النساء، أي جليس النساء ونديمهنَّ.
  • أبو ليلى: وهو ما كان يكنَّى به بين الناس، فلم يكن للمهلهل أولاد ذكور فكنِّي بأكبر بناته وهي ليلى، وليلى بنت المهلهل هي أم الشاعر الجاهلي عمرو بن كلثوم.
  • المهلهل: وهو لقب من ألقاب عدي بن ربيعة، وقيل إنَّه لُقِّب بهذا اللقب لأنَّه ثيابه كانت مهلهلةً، وقيلَ سُمّي بالمهلهل لأنَّه هلهل الشعر أي أرقَّه، وقد جاء اسمه هذا في قول اليمامة بنت كليب بن ربيعة:

من مبلغُ الحيينِ أَنّ مُهلهلا

أَضحى قتيلًا في الفَلاةِ مُجندَّلا

أشعار الزير سالم

في الختام لا بدَّ من إلقاء نظرة على شعر الشاعر الجاهلي الزير سالم المهلهل عدي بن ربيعة، وجدير بالذكر إنَّ بعض الروايات تقول إنَّ المهلهل هو أوَّل من جرى الشعر على فمه في تاريخ العرب، وقيل هو أول من كتب القصائد الشعرية الطويلة، وفيما يأتي بعض قصائد الزير سالم:

  • يقول الزير سالم في قصيدة من قصائده:[٤]

إنَّ في الصِّدرِ من كُلَيْبٍ شجونًا

هَاجِسَاتٍ نَكَأْنَ مِنْهُ الْجِرَاحَا

أَنْكَرَتْنِي حَلِيلَتِي إذْ رَأَتْنِي

كاسفَ اللونِ لاَ أطيقُ المزاحا

وَلَقَدْ كُنْتُ إِذْ أُرَجِلُ رَأْسِي

ما أبالي الإفسادَ وَ الإصلاحا

بئسَ منْ عاشَ في الحياةِ شقيًّا

كاسفَ اللونِ هائمًا ملتاحا
  • ويقول أيضًا:[٥]

دَعيني فَما في اليَومَ مَصحًى لِشارِبٍ

وَلا في غَدٍ أَقرَبَ اليَومَ مِن غَدِ

دَعيني فَإِنّي في سَماديرِ سَكرَةٍ

بِها جَلَّ هَمّي وَاِستَبانَ تَجَلُّدي

فَإِن يَطلُعِ الصُبحُ المُنيرُ فَإِنَّني

سَأَغدوا الهُوَينا غَيرَ وانٍ مُفَرَّدِ
  • ويقول الزير سالم أيضًا:[٦]

أَكْثَرتُ قَتْلَ بَنِي بَكْرٍ بِرَبِّهِمِ

حَتَّى بَكَيْتُ وَمَا يَبْكِي لَهُمْ أَحَدُ

آلَيْتُ بِاللَّهِ لاَ أَرْضَى بِقَتْلِهِ

حَتَّى أُبَهْرِجَ بَكْرًا أَيْنَمَا وُجِدُوا

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "المهلهل بن ربيعة"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "حرب البسوس"، www.al-hakawati.la.utexas.edu، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  3. "عدي بن ربيعة"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.
  4. "إنَّ في الصِّدرِ من كُلَيْبٍ شجونًا"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019.
  5. "دَعيني فَما في اليَومَ مَصحًى لِشارِبٍ"، www.aldiwan.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019.
  6. "أَكْثَرتُ قَتْلَ بَنِي بَكْرٍ بِرَبِّهِمِ"، www.adab.com، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019.

98739 مشاهدة