عُدي بن ربيعه بن الحْارث بن تَغلُب ويلقب بإسم الزير سالم الذي ينحدر نسبه لقبيلة تغلب في الجزيرة العربية، عاش في جنوب شبه الجزيرة العربية، بالرغم من أن الأيام و السنين تناقلت وخلدت أسماء الكثير من الشعراء والحكماء والفرسان، إلا أن الزير السالم قد أصبح شخصية كأنها من نسج الخيال، حيث لُقِب بالأسطورة، فقد كان شاعر فحل، وحُفظت له الأشعار، و كان أول من كتب القصائد الطويلة. معلومات عامه عن الزير سالم يعد من أبطال عصر الجاهلية. هو جد عمرو بن كلثوم، و خال امرئ القيس. تحتوي حياته على عدة أعمال فنية.  قصتة ثرية بأحداث تاريخية واجتماعية فيها من العِبر الكثير.  فترة حياته تزامنت مع فترة حرب البسوس.  قُتل على أيدي عبيده طمعاً في ماله. قد اتصف بأنه شخص يحب المجون واللهو. لُقب بالزير سالم لأنه كان زير نساء أي جليسهن. لُقب بالمهلهل لأنه كان دائماً يلبس ثياب مهلهلة. كان يُكنّي بأبي ليلي لحبه لهذا الإسم وبسبب رؤياه بأنه ينجب فتاة ويسميها ليلى. زوّج ابنته ليلى لكلثوم بن مالك، وأنجبت منه عمرو صاحب المعلقة المعروفه، معلقة أحداث ما قبل قصة الزير سالم. أشعار الزير سالم أشعاره كانت وسيلة على الأخذ بالثأر. كان ينوح لأخيه بأشعاره لتبقى الفجيعة به فتشعر بها أيضاً أفراد قبيلته. القصائد التي رثاها لأخاه يصف فيها دموعه، و عيونه المتقرحة، و يكرر نداءاته لأخيه، ويذكر مآثره، و كرمه، و شجاعته. نبذه عن حياة الزير سالم كُليب أخ الزير سالم أحب ابنة عمه جليلة، ولكن لم يتزوجها، زوجها والدها من ملك التبع بعد أن أهدى قبيلتها عدد من صناديق الذهب، فقرر أن يختبئ في متاع العروس ليذهب إلى القصر مع بعض شباب القبيلة، فقتل الملك في جنح الليل حيث كان الزير سالم شاباً صغيرا، فأعادها وتزوجها بعد بُرهه من الزمن. وبعد بضع سنين جاءت أخت ملك التبع للقبيلة، وأبقت ناقتها في أمانة الجساس أخ جليلة، انحل الوثاق و تجولت الناقة في أرجاء القبيلة حتى رأها كُليب وقتلها دون معرفه. أصرت البسوس على أن تستعيد ناقتها، ورفضت عرض كُليب بإبدالها بمئة ناقة، مما أثار وابل الحرب بينهم. أثناء الحرب أغتنم الجساس الفرصة وقتل كليب زوج أخته، فقد كان شديد الغيرة منه. عند معرفة الزير سالم بمقتل أخيه كُليب، وهو جالس في الحانة كالعادة حرم الماء والنساء والخمر على نفسه إلى أن يثأر لأخيه. كان عُدي في العشرين من عمره عند نشوء حرب البسوس والتي استمرت لمدة أربعين عاما، وخلال تلك السنين أنجبت جليله الهجرس وكان أبن كُليب و تزوجت من رجل مُسن. ذهب الهجرس لعمه عُدي ليتعاون معه لقتل الجساس قاتل أبيه. حَرَكَ برثائه، وبكائه، الأعراف القبلية، ولعِبَ على أوتار الجاهلية، فعمل على قتل قبيلة كاملة. اقرأ أيضا: قصة حرب البسوس ما قصة أبو زيد الهلالي

قصة الزير سالم

قصة الزير سالم

بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2016

تصفح أيضاً

عُدي بن ربيعه بن الحْارث بن تَغلُب ويلقب بإسم الزير سالم الذي ينحدر نسبه لقبيلة تغلب في الجزيرة العربية، عاش في جنوب شبه الجزيرة العربية، بالرغم من أن الأيام و السنين تناقلت وخلدت أسماء الكثير من الشعراء والحكماء والفرسان، إلا أن الزير السالم قد أصبح شخصية كأنها من نسج الخيال، حيث لُقِب بالأسطورة، فقد كان شاعر فحل، وحُفظت له الأشعار، و كان أول من كتب القصائد الطويلة.

معلومات عامه عن الزير سالم

  • يعد من أبطال عصر الجاهلية.
  • هو جد عمرو بن كلثوم، و خال امرئ القيس.
  • تحتوي حياته على عدة أعمال فنية.
  •  قصتة ثرية بأحداث تاريخية واجتماعية فيها من العِبر الكثير.
  •  فترة حياته تزامنت مع فترة حرب البسوس.
  •  قُتل على أيدي عبيده طمعاً في ماله.
  • قد اتصف بأنه شخص يحب المجون واللهو.
  • لُقب بالزير سالم لأنه كان زير نساء أي جليسهن.
  • لُقب بالمهلهل لأنه كان دائماً يلبس ثياب مهلهلة.
  • كان يُكنّي بأبي ليلي لحبه لهذا الإسم وبسبب رؤياه بأنه ينجب فتاة ويسميها ليلى.
  • زوّج ابنته ليلى لكلثوم بن مالك، وأنجبت منه عمرو صاحب المعلقة المعروفه، معلقة أحداث ما قبل قصة الزير سالم.

أشعار الزير سالم

  • أشعاره كانت وسيلة على الأخذ بالثأر.
  • كان ينوح لأخيه بأشعاره لتبقى الفجيعة به فتشعر بها أيضاً أفراد قبيلته.
  • القصائد التي رثاها لأخاه يصف فيها دموعه، و عيونه المتقرحة، و يكرر نداءاته لأخيه، ويذكر مآثره، و كرمه، و شجاعته.

نبذه عن حياة الزير سالم

  • كُليب أخ الزير سالم أحب ابنة عمه جليلة، ولكن لم يتزوجها، زوجها والدها من ملك التبع بعد أن أهدى قبيلتها عدد من صناديق الذهب، فقرر أن يختبئ في متاع العروس ليذهب إلى القصر مع بعض شباب القبيلة، فقتل الملك في جنح الليل حيث كان الزير سالم شاباً صغيرا، فأعادها وتزوجها بعد بُرهه من الزمن.
  • وبعد بضع سنين جاءت أخت ملك التبع للقبيلة، وأبقت ناقتها في أمانة الجساس أخ جليلة، انحل الوثاق و تجولت الناقة في أرجاء القبيلة حتى رأها كُليب وقتلها دون معرفه.
  • أصرت البسوس على أن تستعيد ناقتها، ورفضت عرض كُليب بإبدالها بمئة ناقة، مما أثار وابل الحرب بينهم.
  • أثناء الحرب أغتنم الجساس الفرصة وقتل كليب زوج أخته، فقد كان شديد الغيرة منه.
  • عند معرفة الزير سالم بمقتل أخيه كُليب، وهو جالس في الحانة كالعادة حرم الماء والنساء والخمر على نفسه إلى أن يثأر لأخيه.
  • كان عُدي في العشرين من عمره عند نشوء حرب البسوس والتي استمرت لمدة أربعين عاما، وخلال تلك السنين أنجبت جليله الهجرس وكان أبن كُليب و تزوجت من رجل مُسن.
  • ذهب الهجرس لعمه عُدي ليتعاون معه لقتل الجساس قاتل أبيه.
  • حَرَكَ برثائه، وبكائه، الأعراف القبلية، ولعِبَ على أوتار الجاهلية، فعمل على قتل قبيلة كاملة.

اقرأ أيضا:
قصة حرب البسوس
ما قصة أبو زيد الهلالي