قصة الخاتم السحري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة الخاتم السحري

قصة الخاتم السحري

منذُ زمنٍ بعيد، حدثت قصة الخاتم السحري، حيث كان هناك فتاة جميلة اسمها سوسن، وكانت تعيش مع والديها سعيدة، ولم يكن لها أخوة وأخوات، لهذا كان كلّ الدلال لها، وحظيت برعاية والديها وحدها، فكانت أمّها تسهر لأجلها وتعلمها كلّ شيء مفيد، لكن رغم ذلك كانت سوسن تشعر دائمًا بالنقص، وأن شيئًا ما لا يتوفّر لديها، خصوصًا أنّها كبرت ولم تتزوج، ولم يتقدم أحدٌ لخطبتها، لذلك كانت تعتزل في غرفتها أحيانًا وتبكي، وتحلم كثيرًا ببيتٍ جميل فيه أطفال صغار، وفي أحد الأيام ماتت أم سوسن، فأُصيبت بالحزن الشديد على فراقها، وتحول منزل أهلها إلى كتلة من الحزن والصمت، وأصيب والدها بالحزن الشديد على فراق زوجته، فما لبث أن مرض مرضًا شديدًا.

تذكر والد سوسن شيئًا، فأخبر ابنته بأنّه يملك خاتم سحري موجود مع صديقه سليمان، وشعر الأب بأن أيامه محدودة في الدنيا، فطلب من ابنته أن تذهب إلى صديقه سليمان وتطلب منه الخاتم السحري، فبكت سوسن كثيرًا وقالت لأبيها أنها لا تُريد هذا الخاتم، وأنها ترغب فقط ببقاء والدها إلى جوارها، لكن الأب مات بعد أن سلم الروح إلى بارئها، وترك ابنته بعد أن حملها أمانة البحث عن الخاتم السحري، وبعد مضي شهور من الحزن، قررت سوسن البحث عن الخاتم السحري، فبحثت عن سليمان صديق والدها كثيرًا، لكنّها لم تجده، وشعرت باليأس منه.

في يومٍ ما، خرجت سوسن للتنزّه قريبًا من بيتها، فسمعت فجأة صهيل حصانٍ قريبٍ منها، ورأت شابًا وسيمًا بالقرب من الحضان، فتقدّم منها الشاب وسألها عمّا تفعل وحدها في الغابة، فأخبرته بقصة الخاتم السحري الذي يُخبؤه والدها مع صديقه، وأنها لم تعثر على صديقه أبدًا، فأخبرها الشاب الوسيم أن سليمان يكون والده، فأخذها إليه، وجلست سوسن مع سليمان وأخبرته بوصية والدها لها، فأجابها أن الخاتم السحري موجودٌ لديه فعلًا، ولكنه لن يثعطيها إياه إلا إذا جاءته بورقة مخطوطة بماء الذهب، فتعجبت سوسن من هذا الطلب، وأخبرته أنّها لا تعلم أي شيءٍ عن هذه المخطوطة أو الصناديق المخبأة فيها.

أخبر سليمان سوسن أنّ المخطوطة المكتوبة بماء الذهب مُخبّأة في أحد صناديقٍ ثلاثة متشابهة، وهذه الصناديق موجودة في منزلها، وأن والدها لم يخبرها بأمر الصناديق حتى لا يبطل مفعول الخاتم السحري، وأنها يجب أن تعتمد على ذكائها لإيجادها، إذ إنّ صندوقًُا يحتوي على المخطوطة، وصنوقًا يحتوي على عقرب وآخر يحتوي على أفعى سامة، وإن أخطأت فإنها تثعرض نفسها لموتٍ محتوم، فأخذت سوسن مفتاح الصندوق من سليمان، وعات للمنزل وهي تفكر في كلامه، وبدأت بالبحث عن الصناديق حتى وجدتها، فوضعت أذنها عند الصندوق الأول وسمعت صوتً، وكذلك في الصندوق الثاني، لكنها لم تسمع شيئًا في الثالث، ففتحته ووجدت فيه المخطوطة.

أخذت سوسن المخطوطة وذهبت بها إلى سليمان، فأعطاها الخاتم السحري، وطلب منها أن تلبس الخاتم السحري في إصبعها وأن تمسح عليه وتطلب ما تثريد، وهذا ما حدث فعلًا، إذ طلبت أن يتقدم لخطبتها رجلُ حنون وطيب ووسيم، وأن يكون لها بيتٌ جميل ومريح، وقد تحققت أمنيتها فعلًا، وعاشت حياة سعيدة، وبقي الخاتم السحري في إصبعها.

142957 مشاهدة