قصة الأميرة شفق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة الأميرة شفق

قصة الأميرة شفق

قصة الأميرة شفق من القصص التي حدثت في قديم الزمان، حيث كان يعيش ملك وملكة في قصرهما، وتمنّيا من الله أن يرزقهما طفلًا أو طفلة، وبعد سنواتٍ من الانتظار، مَنَّ الله على الملك والملكة بطفلة جميلة جدًا، وأصبح اسمها الأميرة شفق، وبهذه المناسبة أقام الملك حفلًا كبيرًا للاحتفال بولادة الأميرة شفق، ودعا الملوك والأمراء في اليلاد المجاورة، كما دعا الجنيّات السبع، وتمنت كل جنيّة من الجنيات أمنية جميلة للأميرة، حيث تمّنَت الجنية الأولى أن تكون الأميرة هي الأميرة الأفضل في العالم، وتمنت الجنية الثانية أن تملك الأميرة عقل ملاك، وتمنت الجنية الثالثة أن تكون الأميرة راقصة، وتمنت الجنية الرابعة أن تكون الأميرة رشيقة، وتمنّت الجنية الخامسة أن تكون الأميرة ماهرة في عزف الموسيقى، وتمنت الجنية السادسة أن تكون الأميرة ذات صوتٍ جميل في الغناء.

قبل أن تتمنّى الجنية السابعة، دخلت الجنية العجوز إلى القصر، وتنبأت أن الأميرة ستموت وهي في عمر السادسة عشر، بسبب وخزة في إصبعها أثناء استخدامها لآلة الغزل، ثم اختفت الجنية العجوز وانقلب حال الجميع، وبدأ جميع من في القصر بالبكاء حزنًا على مصير الأميرة الصغيرة، لكن في اللحظة نفسها تدخلت الجنيات السبعة الطيبة، وقلن للملك أن الأميرة لن تموت لكنها ستنام مئة عام، وبعد هذا أمر الملك بجميع كل آلات الغزل في المملكة وأمر بحرقها كي يطمئن، ومرّت الأيام وكبرت الأميرة شفق، وأصبحت الأميرة في عمر السادسة عشرة، وكانت في يوم تلعب مع قطتها المدللة في حديقة القصر، فسمعت صوتًا غريبًا في البرج، فمشت باتجاه مصدر الصوت، فرأت عجوزًا تمسك آلة غزل، ولم تكن تعرف الأميرة أن هذه آلة غزل، فأمسكت بها لتجربها، وعندما أمستكتها وخزتها آلة الغزل في إصبعها فسقطت الأميرة على الأرض، ولم تكن هذه العجوز إلا الجنية العجوز.

حزنت جميع المملكة على الأميرة الصغيرة التي ستنام لمئة عام، لكن الجنيات السبعة الطيبات أخبرن الملك أن الأميرة ستستيقظ من نومها إذا جاء إليها أميرٌ وسيم من تلقاء نفسه وأيقظها، ومرت الأيام وإذ بأميرٍ يمرّ بجانب القصر، وعندما دخل إليه رأى الأميرة تغطّ في نومٍ عميق، ولم يكن يعلم بقصتها، لكنه توجه إليها وحاول أن يوقظها من النوم، فاستيقظت الأميرة فجأة بعد أن كان قد مرّ على نومها عدّة أشهر، ففرح الملك والملكة وجميع من في القصر، وطلب الأمير الوسيم يد الأميرة للزواج، وأقيمت حفلة كبيرة بهذه المناسبة.

في قصة الأميرة شفق عبرة عظيمة، أهمُّها أن الإنسان يجب أن لا يثق بالغرباء ويذهب إليهم ويطاوعهم بسرعة كما فعلت الأميرة عندما سمعت كلام الجنية العجوز وأخذت آلة الغزل لتجربها، كما توضّح قصة الأميرة كيف أن الله لا ينسى الطيبين، ولهذا أنقذ الأميرة من نومها الطويل بسبب طيبة قلب والديها.