قصة ألف ليلة وليلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
قصة ألف ليلة وليلة

قصة ألف ليلة وليلة

تدور قصة ألف ليلة وليلة حول أحد الملوك الذين عاشوا فيما مضى وكان اسمه شهريار، وكان هذا الملك قد تعرض للخيانة من قبل زوجته التي أحبها، وبناءً على هذه الخيانة أصابته حالة من الكره لجميع النساء في الأرض، وأصبح الملك يتزوجُ المرأةَ ويقتلها في صبيحة اليوم التالي ليوم الزواج، وهذا الأمر تسبب في حالة من الهلع بين النساء اللواتي يعشن في محيط القصر، فكانت الفتاة غير قادرة على رفض الزواج من الملك شهريار بسبب مكانته وسلطته العالية، وفي الوقت نفسِه كانت تخشى على نفسها من الموت صبيحةَ اليوم التالي من الزواج، وكان للملك شهريار وزير له ابنه تُدعى شهرزاد، وكانت شهرزاد تتميز بالذكاء الحادّ والفطنة.

وفي أحد الأيام تزوج الملك شهريار من الأميرة شهرزاد، وكانت الأميرة شهرزاد تنفذ في كل ليلة حيلة ذكية تحافظ بها على حياتها، إذا كانت تروي للملك قصة في كل ليلة ولا تكملها إلا في اليوم التالي، بحيث تنهي الحكاية التي تخص اليوم السابق وتبدأ في ذات الليلة قصة أخرى ولا تكملها إلا في اليوم الذي يليه وتبدأ بغيرها وهكذا، واستمرت الأميرة شهرزاد على هذه الحالة إلى أن وصل عدد الحكايات إلى ألف حكاية، وكان الملك يحافظ على حياة الأميرة ولا يقتلها لأنها كانت تروي حكايات مشوقة للغاية، فكان يُبقيها على قيد الحياة ويُكرمها رغبة في معرفة نهايات القصص التي كانت ترويها له كل يوم.

وكانت شهرزاد تنوع في هذه الحكايات وتمزجها بالخيال كي تجذب الملك إليها، وكان لهذا التنويع الأثر الكبير على الملك في عدم شعوره بالملل من هذه الحكايات، ويومًا بعد يوم بدأت الأميرة شهرزاد تكسب قلب الملك شهريار من خلال معاملتها الحسنة له والقصص الجميلة التي كانت ترويها له في كل ليلة، فتأثر بذلك تأثّرًا شديدًا، ما جعله ينسى خيانة زوجته التي أحبها فيما قبل، ويقلل من كراهيته للنساء، فكفَّتْ الأميرة بذلك أذاه عنها، وحافظت على حياتها، ولم يعد الملك شهريار إلى قتل النساء مرة أخرى، والفضل بذلك يعود إلى قصة ألف ليلة وليلة.

الدروس المستفادة من قصة ألف ليلة وليلة أنّه يجب على الإنسان ألّا يجعل الأحداث الماضية تؤثّر على حياته المستقبلية، حيث إن الملك قد تأثّر من خيانة زوجته وكره جميع النساء بسببها وهذا لا ينبغي له، كما أن المرأة قادرة على التأثير على زوجها وتغيير شخصيته إلى الأفضل، كما تستطيع أن تكسبه إلى جانبها بالكلمة الطيبة والتعامل الذكي، كما تشير قصة ألف ليلة وليلة إلى أهمية استخدام العقل في التخلص من المآزق والمشكلات التي يتعرض لها الإنسان في حياته، وأن الإصابة بالذعر تجعل الإنسان غير قادر على التفكير السليم في حل ما يُشْكِل على الإنسان في هذه الحياة.