فوائد ورق الغار للسكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فوائد ورق الغار للسكري

نحصل على ورق الغار من شجرة الغار دائمة الخضرة وتتميز هذه الأوراق برائحتها العطرية ونكهتها المرة وطعمها اللاذع، وتدخل في مجال صناعة العطور كما أنها تدخل في أغراض الطهي، يكثر وجود شجرة الغار في مناطق حوض البحر المتوسط، ولهذه الأوراق العديد من الفوائد الطبية ويمكن استخدامها إما جافة أو خضراء طازجة في إدرار البول وعلاج الجسم من الالتهابات والأمراض المختلفة مثل مرض السكري، وسنتعرف في هذا المقال على فوائد ورق الغار للسكري بالإضافة إلى فوائده الصحية الأخرى.

فوائد ورق الغار للسكري

  • يساعد ورق الغار على تخفيض معدل السكر في الدم.
  • يساهم في تخفيض مستوى الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية التي تسبب مرض السكري.
  • ورق الغار له فائدة كبيرة في علاج مرض السكري من النوع الثاني.
  • يساعد على تنظيم ضربات القلب.
  • يحفز الجسم على إنتاج الأنسولين بفضل احتوائه على مواد مضادة للأكسدة.
  • يتم استخدام ورق الغار في علاج السكري عن طريق تجفيف الورق الطازج، وبعد أن يجف تماماً يُطحن حتى يصبح مسحوق، ويتم تناول مسحوق ورق الغار بمقدار ملعقة كبيرة منه مع كوبٍ من الماء، ويجب الانتظام على هذه الوصفة لمدة شهرٍ كامل.

فوائد ورق الغار العلاجية

  • يساعد على تطهير الجسم وذلك لقدرته على قتل البكتيريا والجراثيم.
  • يعالج المشاكل الصحية التي تصيب الجهاز الهضمي.
  • يساعد على تقليل الأوجاع الناتجة من الإصابة بالروماتيزم.
  • يعالج مشاكل الجهاز التنفسي ويحسن عملية التنفس.
  • يساهم في علاج حالات السعال المزمن.
  • يساهم في علاج الكلى من الحصوات ويمنع تكونها.
  • يساهم بشكلٍ كبير في علاج آلام الرأس والصداع المزمن.
  • يقي الجسم من خطر الإصابة بالنوبات القلبية ويعمل على تعزيز صحة القلب.
  • يحمي من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية بفضل احتواء ورق الغار على عدد من المركبات والعناصر الغذائية.
  • يساعد في حماية الجسم من الإصابة بالأمراض السرطانية وذلك بفضل احتوائه على مواد مضادة للأكسدة وعلى الايجينول بالإضافة إلى حامض الكيرسيتين والكافيك.
  • يحمي الرحم من خطر الإصابة بسرطان عنق الرحم ويحد من انتشار الخلايا السرطانية فيه.
  • يساعد على تنظيم الدورة الشهرية.
  • يعالج مشكلة قلة النوم والأرق.
  • يساهم في علاج مشكلة نزيف الأنف.
  • يعمل على علاج حالات الإسهال.
  • يفيد المرأة الحامل في بداية حملها أي في الثلاث أشهر الأولى بحيث يمدها بحمض الفوليك، الأمر الذي يساهم في إمداد الجنين بكميةٍ مناسبة من هذا الحمض مما يقيه من التشوهات أو الإصابة بالعيوب الخلقية.
  • يساهم في حماية البشرة من علامات الشيخوخة مثل التجاعيد.
  • يساهم في علاج لسع الحشرات ولدغات الأفاعي.
  • يساعد في علاج الالتهابات الجلدية ويساعد على تطهيره من الفطريات.
  • يعمل على تقليل أثر الكدمات والجروح في الجلد.
  • يساعد في علاج البشرة من آثار حروق الشمس.
  • يعالج الأمراض الجلدية مثل الصدفية.
  • يساهم في تطهير فروة الرأس وعلاجها من القشرة المزعجة.

105812 مشاهدة