فوائد ماء زمزم الصحية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فوائد ماء زمزم الصحية

ما هو ماء زمزم

هو الماء الذي يستخرجه الناس من بئر زمزم الكائن في الحرم المكيّ في مكة المكرمة، والذي يبعد عن الكعبة المشرفة 20 مترًا فقط، وهو ماء مبارك عن المسلمين، له قيمة دينية كبيرة استمدّها من بعض الأحاديث الدينيّة التي جاءت عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- تشرح فضل هذا الماء، ويعدّ ماء زمزم من أهم العناصر التي يستفيد منها زوَّار بيت الله الحرام، فهو المغذِّي الرئيس للحجّاج والمعتمرين الآتين إلى بيت الله الحرام، ويبلغ عمق بئر زمزم 30 مترًا مقسمة على قسمين، وتغذي ماءَه عيون وينابيع عدة، وفيما يأتي ذكر فوائد ماء زمزم الصحية إضافة إلى الحديث عن قصة هذا البئر وخصائص مائه وأبرز الأحاديث النبوية التي جاءت عنه.

قصة بئر زمزم

ترجع قصة بئر ماء زمزم إلى حادثة قديمة حدثت مع النَّبيِّ إبراهيم -عليه السلام- وتقول القصة إنَّ إبراهيم -عليه السَّلام- ترك زوجته هاجر وابنه اسماعيل في الوادي عند بيت الله الحرام دون ماء، فتبعته هاجر وقالت له كما وردَ في صحيح الإمام البخاري: "يا إبراهيمُ، أين تذهبُ وتتركنا بهذا الوادي، الذي ليس فيهِ إنسٌ ولا شيٌء؟ فقالتْ لهُ ذلك مرارًا، وجعل لا يتلفتُ إليها، فقالت لهُ: آللهُ الذي أمرك بهذا؟ قال: نعم، قالت: إذن لا يُضَيِّعُنَا، ثم رجعت، فانطلقَ إبراهيمُ حتَّى إذا كان عند الثَّنِيَّةِ حيثُ لا يرونَهُ، استقبلَ بوجهِهِ البيتَ، ثم دعا بهؤلاءِ الكلماتِ، ورفع يديه، قال: {رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاَةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنْ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنْ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ} [١].

وجعلت أمُّ إسماعيلَ تُرْضِعُ إسماعيلَ وتشربُ من ذلك الماءِ، حتَّى إذا نفد ما في السِّقَاءِ عطشتْ وعطشَ ابنها، وجعلت تنظرُ إليهِ يَتَلَوَّى، فانطلقت كراهيةَ أن تنظرَ إليهِ، فوجدتِ الصَّفا أقربُ جبلٍ في الأرضِ يليها، فقامت عليهِ، ثم استقبلتِ الوادي تنظرُ هل ترى أحدًا فلم تَرَ أحدًا، فهبطتْ من الصفا حتى إذا بلغتِ الوادي رفعتْ طرفَ درعها، ثم سعت سعيَ الإنسانِ المجهودِ حتى إذا جاوزتِ الوادي، ثم أتتِ المروةَ فقامت عليها ونظرت هل ترى أحدًا فلم تَرَ أحدًا، ففعلت ذلك سبعَ مراتٍ، فلما أشرفت على المروةِ سمعت صوتًا، فقالت: صَهْ -تريدُ نفسها- ثم تَسَمَّعَتْ، فسمعت أيضًا، فقالت: قد أُسْمِعْتُ إن كان عندكَ غَوَاثٌ، فإذا هي بالمَلَكِ عند موضعِ زمزمَ، فبحث بعقبِهِ، حتَّى ظهرِ الماءِ، فجعلت تَحُوضُهُ وتقولُ بيدها هكذا، وجعلت تغرُفُ من الماءِ في سقائها وهو يفورُ بعد ما تغرفُ" [٢].

إذًا بعد أن جاء جبريل -عليه السلام- وضرب بجناحَيْه بين قدمَيْ إسماعيل وفار ما زمزم وجعلت أم إسماعيل تحوِّض الماء وتزمُّه، وجاء في حديث ابن عباس -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "يرحمُ اللهُ أمَّ إسماعيلَ، لولا أنها عَجِلتْ، لكان زمزمُ عينًا معينًا" [٣]، ولم يزل بئر ماء زمزم موردًا لزوار بيت الله، يزودهم بالماء منذ تلك الأيام. [٤]

خصائص ماء زمزم

أجْرى عددٌ من العلماء والباحثين كثيرًا من الدراسات العلمية والتحاليل الكيميائية لتركيبة ماء زمزم، وقد أظهرت هذه التحاليل كثيرًا من الخصائص الخاصّة التي يتمتع بها هذا الماء دون غيره من المياه العذبة على سطح الأرض، وأكَّدت الدراسات إنَّ نسبة تركيز الصوديوم في ماء زمزم بلغت 133 ملغ في اللتر الواحد بينما هي لا تتجاوز 38 ملغ في الماء الطبيعي، ووصلت نسبة الكالسيوم في ماء زمزم إلى 96 ملغ بينما هي 75 ملغ في الماء العادي، وبلغت نسبة المغنزيوم حوالي 39 ملغ والبوتاسيوم 43 ملغ والكلوريد 163 والنيترات 124 والكبريتات 124 ملغ، وهي نسب مرتفعة في الماء مقارنة بالماء الطبيعي، وكان مجموع المواد القلوية الذائبة في ماء زمزم هو 835 ملغ، بينما مجموع هذه المواد في الماء العادي بلغت 350 ملغ، وهذا من عظيم قدرة الله -سبحانه وتعالى- وتأكيدًا للإعجاز العلمي في السنة النبوية الشريفة التي جاء فيها عن رسول الله أحاديث كثيرة تبين فوائد ماء زمزم الصحية، وأهمية التضلع والارتواء من ماء زمزم. [٥]

فوائد ماء زمزم الصحية

تختلفُ فوائد ماء زمزم الصحية وتتعدد وفقًا للتحاليل العلمية التي أجراها أهل العلم على هذا الماء، وقد أكَّد العلماء أنَّ فوائد ماء زمزم الصحية تختص بكثير من مناطق جسد الإنسان، وأهمّ فوائد ماء زمزم الصحية أنَّه يعدّ مقاوِمًا للشيخوخة عند الإنسان، كما أنَّه يعدُّ شفاءً لأمراض المعدة والضغط، وهو غذاء كبيرة لجسم الإنسان لما فيه من الصوديوم والمغنزيوم والكالسيوم وجدير بالذكر إنَّ كميات هذه المكونات ترتفع في ماء زمزم أكثر من غيره، مما يجعله مقويًّا لجهاز المناعة عند الإنسان، وهو سبب رئيس من أسباب الشفاء من أمراض الكلية المختلفة.

وجديرٌ بالذكر عند الحديث عن فوائد ماء زمزم الصحية أنَّ كثيرًا من الناس شربوا هذا الماء بنية الشفاء من أمراض متعدة، فشفاهم الله -سبحانه وتعالى- بقدرته وهذا ما بيَّنه رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- في الحديث: "ماء زمزمَ لِما شُرِبَ له، فإنْ شرِبته تستَشفي شفاك اللهُ، وإنْ شربته مستعيذًا أعاذك اللهُ، وإن شرِبته لتقطعْ ظمأكَ قطعَه" [٦]، والله تعالى أعلم. [٧]

أحاديث عن ماء زمزم

برهَنَ العلم الحديث في اكتشافاته المتلاحقة أنَّ هذا الدين العظيم هو دين الحق والصواب، فبعد ما جاء من حديث عن فوائد ماء زمزم الصحية التي أثبتتها الاكتشافات العلمية الحديثة سيتم المرور على أبرز ما حملت السنة النبوية الشريفة من أحاديث عن نبيِّ الرحمة تؤكِّد صحة هذه الاكتشافات الجديدة التي كانت في التركيبة الكيميائية لماء زمزم: [٨]

  • عن عبد الله بن عباس -رضي الله عنه- أنَّ رسول الله قال: "خيرُ ماءٍ على وجهِ الأرضِ ماءُ زمزمَ فيه طعامُ الطُّعمِ، وشفاءُ السُّقمِ، وشرُّ ماءٍ على وجهِ الأرضِ ماءٌ بوادي بَرَهُوتَ بقُبَّةٍ بحضرَمَوْتَ كرِجلِ الجرادِ تُصبِحُ تتدفَّقُ وتُمسي لا بَلالَ فيها" [٩].
  • وعن عبد الله بن عباس أن رسول الله قال: "ماء زمزمَ لِما شُرِبَ له، فإنْ شرِبته تستَشفي شفاك اللهُ، وإنْ شربته مستعيذًا أعاذك اللهُ، وإن شرِبته لتقطعْ ظمأكَ قطعَه" [٦].
  • عن أبي ذر الغفاري قال: إنَّ رسولَ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- قال عَنْ ماءِ زمزمَ: "إنها مباركةٌ إنها طعامُ طُعْمٍ وشفاءُ سُقْمٍ" [١٠].

المراجع[+]

  1. {إبراهيم: الآية 37}
  2. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 3364، حكم المحدث: صحيح
  3. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 3362، حكم المحدث: صحيح
  4. قصة ما زمزم, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف
  5. زمزم, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف
  6. ^ أ ب الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: ابن الملقن، المصدر: البدر المنير، الجزء أو الصفحة: 6/302، حكم المحدث: مشهور
  7. فضل ماء زمزم, ، "www.saaid.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف
  8. فضل ماء زمزم, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 08-02-2019، بتصرّف
  9. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الجزء أو الصفحة: 2/200، حكم المحدث: رواته ثقات
  10. الراوي: أبو ذر الغفاري، المحدث: ابن الملقن، المصدر: تحفة المحتاج، الجزء أو الصفحة: 2/189، حكم المحدث: صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة

136220 مشاهدة