فوائد عشبة الهدال

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٦ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
فوائد عشبة الهدال

تكثرُ النباتات الطفيلية والحشائش الضَّارة حول الأشجار المثمرة كالتين واللوز والرمان وغيرها مما يضطر المزارع إلى إزالتها ولكن هناك الكثير من النباتات الطفيلية التي توفر الماء للشجرة الحاضنة لها وفيها الكثير من الفوائد التي قد لا تخطر لنا على بال ومن هذه النباتات الطفيلية عشبة الهدال وتتمتع هذه النبتة بالغازات الطيارة وهي غازات سريعة الاشتعال كما أنها تحوي فيتامينات، وتُعرف بأسماء منها الدبق والغصن الذهبي، وتتميز بأنها تملك رائحة كرائحة الليمون المُحببة أما أوراقها فإنها تشبه الجلد ممتلئة بالصمغ وثمارها على شكل حبات العنب يحوي مادة لزجة وموطن الهدال في أوروبا وأسيا.

فوائد جذور عشبة الهدال

  • تُعالج أمراض الجهاز الهضمي وينشط حركة الأمعاء ويقوي من عملية الأيض والهضم.
  • تُساعد في تثبيت الأسنان المتحركة التي تسببها عدة أمراض مثل التهاب اللثة والسكري.
  • علاج للثة الإسفنجية وتخفيف نزيف اللثة الناتج عن الالتهاب.
  • تشنجات الصرع.
  • للحميات الداخلية وأمراض الرئة وخاصة السل.
  • الاختلال العصبي المؤثر على الخلايا العصبية والتي قد تؤثر على الأطراف.
  • يتم عمل الشاي بطحن الجذور وتُغلى بالماء وتخلط بعدها بالعسل والنعناع.

فوائد عشبة الهدال

  • يعتبر مادة مطرية للجلد ويزيد من نضارته كما يخفف الخراجات والتشققات الجلدية.
  • يعالج مشاكل البروستاتا ويقلل من تضخمها عند الرجال.
  • يساعد في نزول الطمث خاصة ممن يعانون من احتباسها في منطقة أسفل البطن.
  • معالجة الشقيقة وآلامها وموجات الصداع المصاحب لها.
  • يعالج أنواع مختلفة من السرطانات مثل الجلد والثدي والأمعاء.
  • مقوي في حالات ضعف الحمل.
  • علاج للعقم حيث يعتبر منظف للرحم والمبايض ويخلصها من التكييس المبيضي ويزيل الضعف الحاصل كما أنها تمنع التصاقات قنوات فالوب.
  • منشط ومقوى للمناعة في جسم الإنسان فيجعله أكثر مقاومة للأمراض.
  • يحمي من نزيف الرحم لذلك ينصح به للمصابات بتليف الرحم.
  • مُحفز للغدد الدهنية التي تعاني من قلة إفرازاتها.
  • يخلص الجسم من الارتعاشات اللاإرادية.
  • مدر للحليب لدى المرضعات.
  • معالج لالتهابات المفاصل.
  • يساعد في تقليل حالات التوتر والاكتئاب والقلق التي قد تصاب بها النساء بعد الولادة.
  • يساعد في علاج الأورام والتقرحات.
  • في حالات ارتفاع الضغط المفاجئ.
  • تضخم الطحال والمضاعفات المصاحبة له.
  • يخفض من خفقات دقات القلب ونيضه المتزايد.
  • يزيد من خصوبة الرجل وخاصة زيادة أعداد الحيوانات المنوية.
  • يقلل من تصلب الشرايين للمصابين بأمراض القلب.
  • يشفي طنين الأذن.
  • يكبح حركة الأطفال المصابين بفرط الحركة.
  • يستخدم كمساعد في علاج مرض الإيدز ويعتبر ذلك إنجاز علمي متقدم.
  • لرعاف الأنف والدوخة.