فوائد حشيشة الملاك للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ١١ سبتمبر ٢٠١٩
فوائد حشيشة الملاك للحمل

حشيشة الملاك

حشيشة الملاك "Angelica" هي من أبرز النباتات الطبية التي تُستخدَم في مجال الطب البديل أو طب الأعشاب، وخصوصًا في حالات الحَرقة المعدية وعسر الهضم وانتفاخ البطن وفقدان الشهية، بالإضافة إلى اضطرابات الدورة الدموية واضطرابات القلق وحالات الأرق، وقد تمّ استخدامها في وقت من الأوقات من أجل تحفيز الإجهاض، كما تمّ استخدامها للتخفيف من أعراض انسحاب النيكوتين عند الإقلاع عن استخدام منتجات التبغ، وفي هذا المقال سيتم الحديث عن فوائد حشيشة الملاك بالإضافة إلى فوائد حشيشة الملاك للحمل مع مستويات الجرعات المُحدّدة منها ثم سيتم التعريج على مناقشة الآثار الجانبية لحشيشة الملاك إن وُجِدت.

فوائد حشيشة الملاك

ترتبط حشيشة الملاك بالعديد من الاستخدامات الطبية والعلاجية التلطيفية للكثير من اضطرابات الجسم البسيطة أو التي لا تتطلّب تدخّلًا كيميائيًا دوائيًا، كما شاع استخدامها في مجال طب الأعشاب خصوصًا لدى الأشخاص الذين يُفضِّلون التداوي بالأعشاب على التداوي بالأدوية الاعتيادية ذات الصناعة المخبرية الكيميائية، وفيما يأتي نبذة عن أبرز فوائد حشيشة الملاك العلاجية: [١]

  • الحرقة المعدية وعسر الهضم؛ حيث لُوحِظ أن حشيشة الملاك قد تساعد على تحسين أعراض اضطرابات المعدة بما فيها الارتجاع المعدي المريئي وآلام المعدة وحالات التشنّج والغثيان والتقيؤ، ويتم استخدام هذه العشبة مع خليط من عدة أعشاب أخرى من مثيلات النعناع ونبات الخردل والبابونج والكراوية وعرق السوس وزيت الليمون.
  • سرعة القذف؛ فقد لُوحِظ فعالية هذه العشبة في تحسين حالات سرعة القذف في حال دهنها أو دهن نواتج طحنها على القضيب مباشرةً.
  • الإقلاع عن التدخين؛ حيث تتعارض الكثير من الدراسات والأدلة التجريبية حول فعالية حشيشة الملاك في التخفيف من أعراض انسحاب النيكوتين عند الذين يحاولون الإقلاع عن التدخين، وتُشير بعض الدراسات المؤيدة لذلك أن استنشاق أبخرة عشبة الملاك مدة دقيقتين يوميًا قد يُساعد في التقليل من الرغبة في التدخين ويُحسِّن من أعراض انسحاب النيكوتين من الجسم، لكن ما زال ذلك مناطًا للعديد من الدراسات وبحاجة إلى أدلة أكثر تأكيدًا.
  • التبوّل الليلي؛ حيث أشارت بعض الدراسات إلى أنّ تناول حشيشة الملاك عن طريق الفم للرجال الذين يعانون من التبوّل الليلي نظرًا لحجم المثانة الصغير لديهم قد يُساعد في تقليل عدد مرات التبوّل أثناء الليل.
  • تحسين أعراض اضطرابات القلق.
  • التخفيف من آلام المفاصل.
  • تحسين أعراض بعض الاضطرابات العقلية.
  • تحسين أعراض الحُمى.
  • التخفيف من تشنّجات الأمعاء والانتفاخ والغازات المعوية.
  • تحسين أعراض اضطرابات الدورة الشهرية.
  • الوقاية من السكتة الدماغية كونها تُحسّن من الحالة الصحية للدورة الدموية في الجسم عمومًا.
  • تعزيز آلية التعرّق في الجسم، مما يُساعد في طرد كميات السموم عن طريق التعرّق.

فوائد حشيشة الملاك للحمل

لا بُدّ من التنويه -بعد الحديث عن فوائد حشيشة الملاك- إلى فوائد حشيشة الملاك للحمل، وقبل مناقشة فوائد حشيشة الملاك للحمل، ينبغي معرفة أن استخدام حشيشة الملاك يكون آمنًا لغالبية الناس من مختلف الأعمار وللجنسين معًا، إلّا أنّها عند دهنها أو تطبيقها على الجلد فترات طويلة فقد تجعل البشرة أكثر حساسية لأشعة الشمس، لكن لُوحِظ -في دراسات فوائد حشيشة الملاك للحمل- أنّها غير آمنة للحوامل والمرضعات إذا تمّ تناولها عن طريق الفم، وذلك كونها تزيد من معدلات تقلصات عضلات جدار الرحم مما يُؤثِّر على استقرار الحمل والحالة الصحية لكل من الأم الحامل والجنين، وتُوصي دراسات أخرى - حول فوائد حشيشة الملاك للحمل- بمحاولة تجنّب تناول حشيشة الملاك بالنسبة للمرضعات، وذلك لأسباب غير معروفة حتّى الآن، لذلك فإنّ اعتقاد وجود فوائد حشيشة الملاك للحمل هو اعتقاد مغلوط، والعكس هو الصائب؛ أي ينبغي تجنّبها من قِبل كل من الحوامل والمرضعات.[٢]

جرعات حشيشة الملاك

بعد أنّ تمّت مناقشة فوائد حشيشة الملاك للحمل، ينبغي التعريج على الجرعات المُحدّدة لتناول هذه العشبة بما ينعكس إيجابًا على صحة الإنسان، حيث تُشير غالبية الدراسات إلى أنّه عند استخدام عُشبة الملاك كعلاج لحرقة المعدة -أو حالات عُسر الهضم أو الارتداد المعدي المريئي- ينبغي ألا تتجاوز الجرعة منها 1 مل بمعدَّل ثلاث مرات يوميًا، أي ما يَعادل تقريبًا ثلاث مرّات من التنقيط عن طريق الفم يوميًا، أمّا في حال استخدام عشبة الملاك كمستحضر قابل للدهن على الجلد -كالكريمات والمراهم المختلفة- وخصوصًا عند استخدامه لحالات القذف المبكر، فينبغي أن يتم دهن كمية قليلة من هذا المُستحضَر على الطبقة الجلدية الخارجية للقضيب وتركه مدّة ساعة واحد قبل كل عملية جماع، على أن يتم غسل القضيب جيدًا قبل بدء الاتصال الجنسي. [١]

الآثار الجانبية لحشيشة الملاك

إنّ استخدام عُشبة حشيشة الملاك آمن لحد كبير كما تمّت الإشارة لذلك آنفًا، وقد تمّ التنويه إلى أنّ الحالات التي ينبغي تجنّب استعمالها فيها هي كل من حالات الحمل والرضاعة الطبيعية، ورغم أنّ هنالك دراسات -كما تمّت الإشارة في فِقرة فوائد حشيشة الملاك- تُثبت وجود فعالية لعشبة حشيشة الملاك في تحسين أعراض اضطرابات الدورة الشهرية، إلّا أن هنالك دراسات أخرى تُشير إلى العكس تمامًا، وذلك كونها تُثبِت أنّه قد يكون لاستخدام عشبة حشيشة الملاك مضارًا على حالات الحيض أو الطمث عند بعض الفتيات، بالإضافة إلى ذلك، فقد أشارت بعض الدراسات إلى أنّ الكميات المفرطة من عشبة حشيشة الملاك قد تمنع من تجلّط الدم مما يزيد من خطورة حدوث نزيف عند أيّة إصابة خارجية كانت أم داخلية، وهذا لا يُعاكس ما تمّت الإشارة إليه سابقًا في كون استخدام عُشبة حشيشة الملاك بشكل مُعتدل قد يقي من السكتات الدماغية كونَها تُحسِّن من الدورة الدموية في جسم الإنسان، بالإضافة إلى ذلك، فإنّ الاستخدام المفرط لحشيشة الملاك قد يزيد من معدلات ضغط الدم وضربات القلب وقد يترافق مع حالات من الحساسية الجلدية والحساسية اتجاه الضوء عمومًا.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "ANGELICA", www.webmd.com, Retrieved 08-09-2019. Edited.
  2. "ANGELICA", www.rxlist.com, Retrieved 08-09-2019. Edited.
  3. "Angelica", www.drugs.com, Retrieved 08-09-2019. Edited.