فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:١٥ ، ٢ سبتمبر ٢٠١٩
فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل

حبوب الفاصوليا

تنتج حبوب الفاصولياء من نبات الفاصولياء الذي يعدّ من فصيلة الفول و البقوليات الأخرى، وتختلف أنواع الفاصولياء وتختلف في شكلها ولونها، حيث يوجد أكثر من سبع أنواع، منها الفاصوليا الحمراء والبيضاء والسوداء وفول الصويا وغيرها، وتتشكل بذور الفاصوليا ضمن القرون التي تتدلّى من النبات الأم، وتقدّم جميع أنواعها العديد من الفوائد الصحية للجسم، إذ تحتوي على الأحماض الأمينية والتي تكوّن البروتينات المهمة في بناء العضلات، وسيتحدّث هذا المقال عن فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل.

القيمة الغذائية للفاصوليا

قبل الحديث عن فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل لا بدّ من الحديث عن القيمة الغذائية التي تتمتّع بها، حيث تحتوي جميع أنواع الفاصوليا بما فيها الفاصوليا البيضاء على العديد من العناصر الغذائية مثل الفيتامينات والمعادن والأحماض الأمينية والألياف الغذائية، والتي تجعل منها طعامًا مناسبًا لجميع الأشخاص، وخاصةً أولئك الثين يتبعون نظامًا غذائيًا لتخفيف وزنهم، وفيما يأتي كمية العناصر الغذائية الموجودة في كوب -أي حوالي 256 غرام- من الفاصوليا المطبوخة:[١]

  • السعرات الحرارية: 215 سعرة حرارية.
  • البروتينات: 13.4 غرام.
  • الألياف: 13.6 غرام.
  • حمض الفوليك: 23% من المدخول اليومي الموصى به.
  • المنغنيز: 22% من المدخول اليومي الموصى به.
  • الثيامين: 20% من المدخول اليومي الموصى به.
  • النحاس: 17% من المدخول اليومي الموصى به.
  • الحديد: 17% من المدخول اليومي الموصى به.

فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل

تكمن فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل -أو جميع أنواع الفاصوليا- في العناصر الغذائية العديدة والمتنوعة الموجودة فيها، بما في ذلك الكمية الكبيرة من الحديد المهم جدًا لفترة الحمل، كما من فوائد الفاصولياء البيضاء للحامل أنّها غنية بحمض الفوليك، والذي يمكن أن يساعد في الحدّ من عيوب الأنبوب العصبي لدى الجنين أثناء الحمل، وتحتوي أيضًا على المعادن الأساسية والمهمة لجسم الإنسان، ولكن على الحامل أن تتناولها باعتدال لمنع حدوث الآثار الجانبية المرتبطة بالفاصولياء البيضاء كالانتفاخ وحدوث الغازات وتشنج البطن.[٢]

الفوائد الصحية للفاصوليا البيضاء

بعد معرفة فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل من المهم ذكر فوائدها الصحية الأخرى، والتي تعدّ من الأطعمة الغنية بالبروتينات والفيتامينات والمعادن والألياف الغذائية، وبالتالي فإنّها تقدّم العديد من الفوائد الصحية كتعزيز صحة القلب والجهاز الهضمي، وفيما يأتي بعض فوائدها الصحية:[٣]

غنية بالألياف

تحتوي الفاصوليا البيضاء -كما الحالي في باقي البقوليات وأنواع الفاصوليا الأخرى- على كمية كبيرة من الألياف بنوعيهما المنحل بالماء، وغير المنحل بالماء، إذ يقدّم كوب واحد من الفاصوليا البيضاء المطبوخة 45 % من المدخول اليومي الموصى به من الألياف، وفي الواقع كلا النوعين من الألياف يقدّم العديد من الفوائد الصحية، ففي الجهاز الهضمي، تشكّل الألياف المنحلّة بالماء مادة تشبه الهلام والتي ترتبط بالصفراء المحتوية على الكوليسترول وتنقلها خارج الجسم، ومن ناحية أخرى، تساعد الألياف غير المنحلة على الحدّ من الإمساك وتحسين إفراغ الأمعاء عن طريق زيادة حجم البراز، كما قد تساعد أيضًا في تخفيف الاضطرابات الهضمية الشائعة مثل التهاب الرتج ومتلازمة القولون العصبي.

الحد من الأزمة القلبية

وذلك نظرًا لاحتواء الفاصوليا البيضاء على الألياف التي تخفض مستوى الكوليسترول في الدم، كما تحتوي الفاصوليا البيضاء على حمض الفوليك، والذي يساعد حمض الفوليك على خفض مستويات الحمض الاميني هوموسيستين homocysteine، وهو حمض أميني يعمل كمادة سامّة في المجرى الدموي، وإذا ارتفعت نسبته في الدم يمكن أن يؤدّي إلى السكتة الدماغية والأزمة القلبية.

تنظيم نسبة السكر في الدم

بالإضافة إلى فوائدها للجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية، تساعد الألياف المنحلة الموجودة في حبوب الفاصوليا البيضاء على تنظيم واستقرار مستويات السكر في الدم، ووفقًا لمقال نشر في "تقارير مرض السكري الحالية" في أكتوبر 2009، أظهرت الدراسات البحثية العشوائية أنّ الألياف اللزجة القابلة للذوبان تعزز الاستقلاب بشكل فوري وطويل الأجل لدى الأفراد المصابين بداء السكري من النوع الثاني، وتشمل الفوائد الأخرى تقليل مستويات الهيموغلوبين A1c وضبط مستوى الإنسولين وتحسين قراءات الجلوكوز في حال الصيام وبعد الوجبة، والمساعدة في تخفيف الوزن عن طريق تعزيز الشعور بالامتلاء.

الآثار الجانبية للفاصوليا

بالرغم من فوائد الفاصوليا البيضاء للحامل وفوائدها الصحية الأخرى، يمكن أن يؤدّي تناولها بأساليب معينة أو عند بعض الأشخاص إلى ظهور آثارها الجانبية الخطيرة، والتي تشمل ما يأتي:[٤]

سمية الفاصوليا النيئة

تحتوي حبوب الفاصوليا النيّئة على كميات عالية من البروتين السام الذي يسمى فيتوهيماجلوتينين phytohaemagglutinin، والذي يوجد في العديد من أنواع الفاصوليا ولكنّه مرتفع بشكل خاص في الفاصوليا الحمراء، وتشمل الأعراض الرئيسة للتسمم به الإسهال والتقيّؤ، والتي تتطلب أحيانًا دخول المستشفى، ولإزالة هذه المادة السامّة يجب نقع الفاصوليا وطبخها.

وجود مضادات المغذيات في الفاصوليا

تحتوي حبوب الفاصوليا النيّئة والمطبوخة بشكل غير صحيح على العديد من مضادّات المغذيات، وهي مواد تقلل من القيمة الغذائية عن طريق تقليل امتصاص المغذيات من الجهاز الهضمي، وعلى الرغم من أنّها قد تكون مفيدة في بعض الأحيان، إلّا أنّ مضادّات المغذيات تشكّل قلقًا بالغًا في البلدان النامية حيث تعدّ الفاصوليا من المواد الغذائية الأساسية هناك.

انتفاخ البطن والتطبل

قد تسبب الفاصوليا بأنواعها آثارًا جانبية مزعجة، مثل التطبّل وانتفاخ البطن والإسهال، وتعدّ الألياف غير المنحلة بالماء هي المسؤولة عن هذه الآثار، وقد تؤدّي إلى تفاقم أعراض متلازمة القولون العصبي IBS، ويمكن إزالة هذه المكونات التي تؤدّي لتلك الآثار عن طريق نقع الفاصوليا وتنبيته.

المراجع[+]

  1. "The 9 Healthiest Beans and Legumes You Can Eat", www.healthline.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  2. "What are the health benefits of beans?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  3. "What Are the Benefits of White Kidney Beans?", www.livestrong.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.
  4. "Kidney Beans 101: Nutrition Facts and Health Benefits", www.healthline.com, Retrieved 31-08-2019. Edited.