فوائد السواك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فوائد السواك

السواك

يُعتبر السواك من الأشياء التي وردت في السنة النبوية وحث عليها الرسول عليه الصلاة والسلام، ويكون على شكل قطعة خشبية مأخوذة من شجر الآراك، وينتمي هذا الشجر إلى فصيلة سلفادورا برسكيا، وهذه الشجرة من الأشجار الخضراء دائماً ويؤخذ السواك من أغصانها، الذي يعتبر استخدامه من الأشياء المتأصلة في الثقافة الإسلامية، وخصوصاً في الدول العربية، ومن الأحاديث النبوية الشريفة التي تحث على استخدامه قول الرسول الكريم: "لولا أن أشق على أمتي لأمرتهم بالسواك عند كل صلاة"، وفي هذا المقال سنذكر فوائد السواك.

فوائد السواك

  • يعطي الفم رائحة زكية محببة ويخلصه من الرائحة الكريهة.
  • يُعتبر سبباً في اكتساب الأجر لأن في استخدامه امتثال للسنة النبوية.
  • يُنظف الأسنان من بقايا الطعام ويمنع إصابتها بالتسوس والتآكل.
  • يقضي على البكتيريا الضارة التي تكون موجودة في الفم وبين الأسنان.
  • يتكون من ألياف طبيعية وناعمة لا تُسبب أية خدوش أو جروح في اللثة كما تفعل ألياف فرشاة الأسنان الصناعية.
  • يمكن استخدامه دون أي معجون للأسنان، لذلك فإن استخدامه سهل وبسيط وغير مكلف ومتاح في كل وقت.
  • يحتوي على العديد من المواد الفعالة والمطهرة للفم مثل مادة السنجرين ومواد عفصية قابضة بالإضافة إلى الزيوت العطرية ذات الرائحة القوية التي تدوم.
  • يحتوي على مادة بايكربونات الصوديوم الطبيعية التي تُساهم في تبييض الأسنان وتخليصها من الجير والتكلسات، ويحتوي أيضاً على مادة كلوريد الصوديوم وكلوريد البوتاسيوم ومواد معقمة وأوكسالات الجير.
  • يحتوي على عناصر فعالة تُشبه في تركبها البنسلين الذي يقضي على الجراثيم في الفم.
  • يُساهم في شفاء جروح اللثة وتقرحات الفم، ويمنع التهاب اللثة.
  • يوقف نزيف اللثة وانحسارها.
  • يحتوي على مادتي سيتوسيترول ب والكبريت، وهاتين المادتين تقومان بالقضاء على البكتيريا والجراثيم بشكلٍ فعال جداً، كما يحتوي على مادة الصوديوم الطبيعية.
  • يزود الجسم بالعديد من الأملاح المعدنية ومادة الفوسفات وعنصر الحديد بالإضافة إلى شوارد الكالسيوم، كما يحتوي على نسبة من فيتامين ج الذي يُعتبر من مضادات الأكسدة القوية.
  • يحتوي على مادة التانين التي تُساعد في شد ارتخاء الأنسجة اللثوية.

المواضع التي يستحب فيها استخدام السواك

استخدام السواك من السنن المؤكدة التي وردت عن النبي محمد عليه الصلاة والسلام، حيث كان عليه السلام يستخدمه في مواضع محددة وهي كما يلي:

  • عند الوضوء للصلاة.
  • بعد أداء الصلاة.
  • فور الاستيقاظ من النوم.
  • قبل البدء بتلاوة القرآن الكريم.
  • عند تناول الطعام وحدوث تغيرات في الفم، حيث يُستخدم لتعطير الأنفاس.