فوائد الحاسوب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣٤ ، ١٣ نوفمبر ٢٠١٩
فوائد الحاسوب

الحاسوب

يتم تعريف الحاسوب على أنه آلة أو جهاز يقوم بتنفيذ سلسلة من العمليات والحسابات بناءً على الأوامر المعطاة له من البرنامج والمعدات، وقد صمّم جهاز الحاسوب من أجل تشغيل التطبيقات المختلفة وتوفير مجموعة متنوعة من الحلول من خلال الجمع بين معدات الجهاز والبرامج المتكاملة، ويتكون جهاز الحاسوب من عدة أجزاء ومكونات تعمل على تسهيل وظائف المستخدم، بحيث يتكون جهاز الحاسوب من مكونين رئيسين وهما المعدات التي تمثل الهيكل المادي للحاسوب والتي تضم معالج الجهاز والذاكرة ووحدات التخزين ومنافذ الاتصالات والأجهزة الطرفية، أما المكون الثاني فهي البرمجيات والتي تتضمن نظام التشغيل والتطبيقات المختلفة، بحيث يعمل جهاز الحاسوب باستخدام مكونيه الرئيسين على القراءة والتنفيذ وحل المعادلات، ويستعرض هذا المقال أهم فوائد الحاسوب.[١]

بدايات الحاسوب

كانت أجهزة الحاسوب البدائية لا تشبه بأي شكل من الأشكال الحواسيب المستخدمة في الوقت الحالي، حيث تكونت غالبيتها من هياكل معدنية ضخمة بحجم يصل إلى حجم غرفة كاملة كما كانت تستهلك كميات هائلة من الطاقة، ونظرًا لأنّ أجهزة الحاسوب البدائية كانت تعمل بواسطة أنابيب تفريغ ضخمة فإنّه كان يتعين على المطورين الذين يريدون تحسين سرعات المعالجة إما العثور على غرف أكبر أو التوصل إلى حلول بديلة، ولحسن الحظ ثمثل الحل البديل في الاختراع الذي ظهر عام 1947، حيث طوّر مجموعة من العلماء تقنية جديدة تسمى ترانزستورات نقطة الاتصال، حيث تعمل هذه الترانزستورات على تضخيم التيار الكهربائي ويمكن استخدامها كمفاتيح كما أنّها كانت أصغر بكثير وأكثر موثوقية من أنابيب التفريغ بالإضافة إلى استهلاكها لكمية أقل من الطاقة، كما كان لاختراع الدوائر المتكاملة دور مهم في تمهيد الطريق لعصر جديد من الحواسيب الشخصية، وبمرور الوقت أتاح ذلك إمكانية تشغيل معدات مدعومة بملايين الدوائر على رقاقة بحجم طابع بريدي.[٢]

فوائد الحاسوب

لا يمكن لأي شخص إنكار فوائد الحاسوب خاصة في الوقت الحالي، حيث توفر الحواسيب الدعم المتكامل في كل جانب من جوانب الحياة، كما أنّها تتيح أداء الأعمال اليومية بسرعة ودقة أكبر من أي وقت مضى بالإضافة إلى قيامها بعمليات معقّدة تستعصي على البشر، وتلخص النقاط الآتية أهم فوائد الحاسوب:[٣]

  • السرعة العالية: يعد الحاسوب أسرع جهاز في العالم وتتمثل أهم فوائد الحاسوب في القدرة على إجراء حسابات معقدة على كميات كبيرة من البيانات، كما يمكن للحاسوب القيام بهذه الحسابات خلال أجزاء قليلة من الثانية.
  • الدقة الفائقة: إذا تم الحديث عن الدقة فليس هناك جهاز مثل جهاز الحاسوب يعطي دائمًا إجابات دقيقة صحيحة، وهنا تظهر فوائد الحاسوب من خلال قيامه بحسابات معقدة بسرعة وبنسبة دقة فائقة تصل الى 100٪.
  • الاستخدامات المتعددة: تتمثل أهم فوائد الحاسوب في تعدد استخداماته حيث تستخدم أجهزة الحاسوب في جميع جوانب الحياة مثل جوانب العلوم والتكنولوجيا والتعليم والتجارة بالإضافة إلى استخدامه في مجالات الصحة والطب.
  • زيادة الإنتاجية: تتمثل أبرز فوائد الحاسوب بأنه يعمل على زيادة الإنتاجية للأفراد والشركات حيث تزيد أجهزة الحاسوب من إنتاجية مستخدميها، كما أنّ الفهم الجيد لطبيعة البرامج المستخدمة يعطي نتائج أكثر إيجابية.
  • الاتصال بالإنترنت: إنّ توصيل جهاز الحاسوب بالإنترنت يعطيه مزايا إضافية ويمكن من استغلال قدراته بشكل كامل، فبمجرد الاتصال بالإنترنت تكون الخيارات والاختيارات المتاحة بلا حدود تقريبًا.
  • التعلم عن بعد: تعد ميزة التعلم عن بعد واحدة من أهم مزايا وفوائد الحاسوب بالنسبة للطلاب، حيث يمكن جهاز الحاسوب المتصل بالإنترنت الطلاب من الحصول على كل ما يحتاجونه عن طريق ربطهم بمواقع تزخر بالمعرفة.
  • التنبؤ بالطقس والزلازل: تستخدم أجهزة الكمبيوتر الفائقة القدرة في التنبؤ بحالات الطقس في جميع المناطق بالإضافة إلى قدرتها على التنبؤ بالزلازل وثورات البراكين وبالتالي يمكن إنقاذ الناس من هذه الكوارث الطبيعية.

مضار استخدام الحاسوب

بالرغم من جميع مزايا وفوائد الحاسوب التي تم ذكرها في الفقرة السابقة الا أن الإفراط في استخدام أجهزة الحاسوب قد ينطوي على عدد من المضار والمخاطر، حيث يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط لأجهزة الحاسوب إلى جعل الاشخاص كسالى وضعيفين جسديًا، كمان أن القيام بأنشطة غير مرغوب فيها على أجهزة الكمبيوتر يمكن أن يضيع الكثير من الوقت، بالإضافة إلى أن استخدام أجهزة الحاسوب لفترة طويلة يمكن أن يؤثر على الدورة الدموية للأشخاص بسبب قلة الأنشطة التي يقومون بها، كما يمكن أن يؤدي إلى تهيج العينين وآلام الرقبة، كما أظهرت الدراسات أنّ ازدياد استخدام الحواسيب يقلّل من التواصل وجهًا لوجه بين أفراد الأسرة ويؤدي إلى تفاعل أقل مع الآخرين.[٤]

شبكة الإنترنت

تم استخدام أجهزة الحاسوب لإدارة المعلومات بين المواقع المختلفة منذ الخمسينيات، حيث مثل نظام SAGE التابع للجيش الأمريكي أول مثال حي لمثل هذا النظام، بعدها بدأ مهندسو الحاسوب داخل المؤسسات في جميع أنحاء الولايات المتحدة في ربط أجهزة الحاسوب الخاصة بهم مع بعضها البعض باستخدام تكنولوجيا الشبكات والاتصالات، وفي الوقت المناسب انتشرت هذه الشبكات خارج المؤسسات الأكاديمية والعسكرية وأصبحت تعرف باسم الإنترنت، وينطوي ظهور الشبكات على إعادة تصور لطبيعة وحدود جهاز الحاسوب، حيث تم تعديل أنظمة تشغيل الحاسوب والتطبيقات التابعة له لتشمل القدرة على تحديد إمكانيات الأجهزة الأخرى على الشبكة والوصول إليها، مثل الأجهزة الطرفية ووسائط التخزين وما شابه ذلك من ملحقات أجهزة الحاسوب الفردية، وفي البداية كانت هذه التقنيات متاحة في المقام الأول للأشخاص الذين يعملون في بيئات التكنولوجيا الفائقة، ولكن في التسعينيات من القرن الماضي انتشرت تطبيقات مثل البريد الإلكتروني وشبكة الويب العالمية، بالإضافة إلى تطوير تقنيات شبكات سريعة ذات تكلفة معقولة مثل Ethernet وADSL مما أتاح انتشار واسع لشبكة الإنترنت لتصبح في كل مكان في العالم تقريبًا.[٥]

المراجع[+]

  1. "Computer", www.techopedia.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  2. "The History of Computers", www.thoughtco.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  3. "What are the advantages of computers?", www.quora.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  4. "What are the disadvantages of a computer?", www.quora.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.
  5. "Computer", www.wikiwand.com, Retrieved 12-11-2019. Edited.