البليلة ليست بالشيء الغريب فهي الحمّص المسلوق والتي تعدّ من المقبّلات واسعة الانتشار، كما يتمّ تناولها كنوعٍ من التسالي، تختلف طريقة تناولها وتحضيرها من دولةٍ إلى أخرى ففي مصر تُقدّم مع الشطّة الحارّة وفي الشام تُقدّم مالحةً وتسمّى مشروب حمّص الشام، إضافةً إلى الطعم اللذيذ الذي تُعطيه البليلة، فهي غنيّةٌ بالمعادن والفيتامينات والبروتينات الضروريّة للجسم، فالحمّص يُعتبر من البقوليّات الغنيّة بالكالسيوم، والكبريت، والفسفور والتي بدورها تساعد في الحفاظ على صحّة الإنسان وأجهزته المختلفة، وسنقدم فوائد البليلة للتخسيس خلال هذا المقال. فوائد البليلة للتخسيس تعدّ البليلة من أهمّ الأكلات التي توصَف للأشخاص الذين يريدون التخلّص من الوزن الزائد والابتعاد عن السمنة، فعلى عكس ما يعتقده البعض بأنّ البليلة تُعطى فقط للنحفاء فهي تفيد في الرجيم المتوازن بشكلٍ صحيّ ليس له أيّة أضرار جانبيّةٍ على الجسم عند استخدامها لفتراتٍ طويلةٍ، ومن فوائدها التالي: من أهمّ خصائص البليلة أنّها تتمدّد في المعدة مما يُشعر الشخص بالشبع لمدّةٍ أطول. تُستعمل كمكمّلٍ غذائيّ خلال فترة اتّباع الرجيم؛ وذلك بسبب احتواء قشرتها على نسبةٍ عاليةٍ من البروتينات والمعادن. تحتوي على نسبةٍ قليلةٍ من السعرات الحراريّة أقل ممّا تعادله من خبز القمح أي 100 غرام من البليلة و100 غرام خبز قمح البليلة تكون أقل في السعرات الحراريّة منه. تمدّ الجسم بالطّاقة وتجعله أكثر نشاطاً لما تحويه من ألياف غذائيةٍ وبروتيناتٍ. نظام غذائي بالبليلة بالآتي فكرةٌ لرجيم غذائيّ متوازن يُستخدم لخسارة 10 كيلو غراماتٍ في أسبوعٍ واحدٍ فقط عند الالتزام به واتّباعه بشكلٍ منتظمٍ.  اليوم الأول في إفطار اليوم الأول من هذا النظام يتمّ تناول البليلة مع اللبن خالي الدسم، والغداء قطعة دجاجٍ مع شوربة الخضار وربع رغيف من الخبز.  اليوم الثاني على وجبة الفطور تحضير القليل من البليلة مع اللبن كما في اليوم الأول، أمّا وجبة الغداء فهي عبارةٌ عن سمكةٍ مشويّةٍ وربع رغيفٍ من الخبز. اليوم الثالث الفطور كما في اليومين السابقَين، والغداء طبقٌ من الكبدة مع صحن سلطة الخضار وربع رغيفٍ من الخبز.  اليوم الرّابع الفطور كما هو والغداء يكون بتناول قطعةٌ من اللحم المشويّ أو المسلوق حسب الرغبة مع شوربة الخضار. اليوم الخامس وجبة الإفطار نفسها بكميّاتٍ أقل بقليل أو أكثر بقليل، والغداء قطعةٌ من جبنة البقر أو الماعز حسب الرغبة مع شوربة الخضار. اليوم السادس علبة تونا مصفاة من زيتها ومضاف إليها القليل من زيت الزيتون وبعض الليمون. اليوم السابع كوسا مسلوقةً جيداً مع ربع رغيف خبز، و العشاء يكون(دائما) كالإفطار، مع شرب 2 لتر ماء يومياً.

فوائد البليلة للتخسيس

فوائد البليلة للتخسيس

بواسطة: - آخر تحديث: 12 سبتمبر، 2017

تصفح أيضاً

البليلة ليست بالشيء الغريب فهي الحمّص المسلوق والتي تعدّ من المقبّلات واسعة الانتشار، كما يتمّ تناولها كنوعٍ من التسالي، تختلف طريقة تناولها وتحضيرها من دولةٍ إلى أخرى ففي مصر تُقدّم مع الشطّة الحارّة وفي الشام تُقدّم مالحةً وتسمّى مشروب حمّص الشام، إضافةً إلى الطعم اللذيذ الذي تُعطيه البليلة، فهي غنيّةٌ بالمعادن والفيتامينات والبروتينات الضروريّة للجسم، فالحمّص يُعتبر من البقوليّات الغنيّة بالكالسيوم، والكبريت، والفسفور والتي بدورها تساعد في الحفاظ على صحّة الإنسان وأجهزته المختلفة، وسنقدم فوائد البليلة للتخسيس خلال هذا المقال.

فوائد البليلة للتخسيس

تعدّ البليلة من أهمّ الأكلات التي توصَف للأشخاص الذين يريدون التخلّص من الوزن الزائد والابتعاد عن السمنة، فعلى عكس ما يعتقده البعض بأنّ البليلة تُعطى فقط للنحفاء فهي تفيد في الرجيم المتوازن بشكلٍ صحيّ ليس له أيّة أضرار جانبيّةٍ على الجسم عند استخدامها لفتراتٍ طويلةٍ، ومن فوائدها التالي:

  • من أهمّ خصائص البليلة أنّها تتمدّد في المعدة مما يُشعر الشخص بالشبع لمدّةٍ أطول.
  • تُستعمل كمكمّلٍ غذائيّ خلال فترة اتّباع الرجيم؛ وذلك بسبب احتواء قشرتها على نسبةٍ عاليةٍ من البروتينات والمعادن.
  • تحتوي على نسبةٍ قليلةٍ من السعرات الحراريّة أقل ممّا تعادله من خبز القمح أي 100 غرام من البليلة و100 غرام خبز قمح البليلة تكون أقل في السعرات الحراريّة منه.
  • تمدّ الجسم بالطّاقة وتجعله أكثر نشاطاً لما تحويه من ألياف غذائيةٍ وبروتيناتٍ.

نظام غذائي بالبليلة

بالآتي فكرةٌ لرجيم غذائيّ متوازن يُستخدم لخسارة 10 كيلو غراماتٍ في أسبوعٍ واحدٍ فقط عند الالتزام به واتّباعه بشكلٍ منتظمٍ.

  •  اليوم الأول
    في إفطار اليوم الأول من هذا النظام يتمّ تناول البليلة مع اللبن خالي الدسم، والغداء قطعة دجاجٍ مع شوربة الخضار وربع رغيف من الخبز.
  •  اليوم الثاني
    على وجبة الفطور تحضير القليل من البليلة مع اللبن كما في اليوم الأول، أمّا وجبة الغداء فهي عبارةٌ عن سمكةٍ مشويّةٍ وربع رغيفٍ من الخبز.
  • اليوم الثالث
    الفطور كما في اليومين السابقَين، والغداء طبقٌ من الكبدة مع صحن سلطة الخضار وربع رغيفٍ من الخبز.
  •  اليوم الرّابع
    ا
    لفطور كما هو والغداء يكون بتناول قطعةٌ من اللحم المشويّ أو المسلوق حسب الرغبة مع شوربة الخضار.
  • اليوم الخامس
    وجبة الإفطار نفسها بكميّاتٍ أقل بقليل أو أكثر بقليل، والغداء قطعةٌ من جبنة البقر أو الماعز حسب الرغبة مع شوربة الخضار.
  • اليوم السادس
    علبة تونا مصفاة من زيتها ومضاف إليها القليل من زيت الزيتون وبعض الليمون.
  • اليوم السابع
    كوسا مسلوقةً جيداً مع ربع رغيف خبز، و العشاء يكون(دائما) كالإفطار، مع شرب 2 لتر ماء يومياً.