أوميغا 3 يُعتبر أوميغا 3 أحد الأحماض الدهنيّة الأساسية غير المشبعة، ويرمز له بالرمز ω-3، وجسم الإنسان عاجزٌ عن تصنيع هذا الحمض ويتم الحصول عليه من المصادر الغذائية المختلفة وعلى رأسها الأسماك والمأكولات البحرية كالسردين والتونة والسلمون والماكيريل والحفش والرنجة لذا يُطلق عليه مجازًا اسم زيت السمك، وكذلك من النباتات كفول الصويا، والزيوت النباتية كزيت الزيتون وزيت اللوز وبذر الكتان والجوز، ويتمتع هذا الحمض بأهميةٍ كبيرةٍ في مجال صحة القلب والشرايين، وخفض مستوى الكوليسترول في الدم، وتوقف تجلُّط الدم وتعمل على تخثره، وسنقدم في هذا المقال أبرز فوائد أوميغا 3. فوائد أوميغا 3 الصحية تقليل خطر الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية والأزمات القلبية. تقليل تركيز الدهون الثلاثية في الدم التي تتسبب في رفع مستوى الكوليسترول في الدم وبالتالي الوقاية من تصلُّب الشرايين. المساعدة على تنظيم ضربات القلب. التحكم وضبط ضغط الدم ضمن حده الطبيعي. معالجة الالتهابات. المساهمة في تقليل الوزن والوقاية من السمنة. الحفاظ على صحة وسلامة الرئتيّن ممّا يقلل إصابتهما بالالتهاب والأمراض خاصة عند المدخنين. وقاية المفاصل من الالتهابات والآلام والروماتيزم. حماية العين من الالتهابات والجفاف وتحسين إفراز غدد الدمع، وفي حال الإصابة تخفيف حدة الأعراض. خفض معدل الجليسرين الثلاثي في الدم. الوقاية من الاكتئاب. الحد من أمراض الشيخوخة والزهايمر. تعزيز القدرات العقلية والسمعية والبصرية عند الجنين في حال تناول الأم لأوميغا 3 خلال فترة الحمل. منع الإصابة بالتهاب البروستاتا. المساعدة في وقف نمو الخلايا السرطانية وبالتالي منع انتشار الأورام. زيادة نشاط الأجهزة التناسلية والعضلية والعصبية. ترطيب البشرة وزيادة حيويتها وبالتالي محاربة مظاهر تقدم سن البشرة ويأخر ظهور التجاعيد. تخفيف ألم الدورة الشهرية. معلومات حول أوميغا 3 الأسماك هي المصدر الرئيس له. تصنيع زيت السمك مع كميةٍ من فيتامين E لحمايته من التزنخ. الإفراط في تناوله أو زيادة جرعة أكبر من اللازم تُحدث أثرًا عكسيًّا إذ يتسبب في حدوث السكتة الدماغية. أوميغا 3 يتكوّن من عنصريّن أساسييّن هما: حمض دوكوزا هيكسانويك DHA، وحمض ايكوزا بينتانويك EPA. غير فعال في بعض الحالات المرضية ومنها: الطفح الجلدي والحساسية وقرحة المعدة وأمراض الكبد وإلتهاب اللثة وألم الثدي والصداع النصفي. عدم تناول أوميغا 3 أو أيٍّ من المكملات الغذائية المحتوية عليه من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأسماك أو المأكولات البحرية. مقدار الجرعة يختلف من مرضٍ إلى آخر؛ فعلى سبيل المثال: للحدّ من ارتفاع الدهون الثلاثية فعلى المريض تناول ما بين 1 إلى 4 جرام من أوميغا 3، للقضاء على تصلب الشرايين 6 جرام منه لمدة 3 أشهر. الحصول على الكمية المطلوبة منه عن طريق تناول السمك الطازج المطبوخ أكثر من مرة في الأسبوع.   فيديو عن أهمية أحماض الاوميغا 3 في هذا الفيديو تتحدث أخصائية التغذية العلاجية هبة رصاص حول أهمية أحماض الاوميغا 3. 

فوائد أوميغا 3

فوائد أوميغا 3

بواسطة: - آخر تحديث: 22 نوفمبر، 2018

أوميغا 3

يُعتبر أوميغا 3 أحد الأحماض الدهنيّة الأساسية غير المشبعة، ويرمز له بالرمز ω-3، وجسم الإنسان عاجزٌ عن تصنيع هذا الحمض ويتم الحصول عليه من المصادر الغذائية المختلفة وعلى رأسها الأسماك والمأكولات البحرية كالسردين والتونة والسلمون والماكيريل والحفش والرنجة لذا يُطلق عليه مجازًا اسم زيت السمك، وكذلك من النباتات كفول الصويا، والزيوت النباتية كزيت الزيتون وزيت اللوز وبذر الكتان والجوز، ويتمتع هذا الحمض بأهميةٍ كبيرةٍ في مجال صحة القلب والشرايين، وخفض مستوى الكوليسترول في الدم، وتوقف تجلُّط الدم وتعمل على تخثره، وسنقدم في هذا المقال أبرز فوائد أوميغا 3.

فوائد أوميغا 3 الصحية

  • تقليل خطر الإصابة بالجلطات والسكتات الدماغية والأزمات القلبية.
  • تقليل تركيز الدهون الثلاثية في الدم التي تتسبب في رفع مستوى الكوليسترول في الدم وبالتالي الوقاية من تصلُّب الشرايين.
  • المساعدة على تنظيم ضربات القلب.
  • التحكم وضبط ضغط الدم ضمن حده الطبيعي.
  • معالجة الالتهابات.
  • المساهمة في تقليل الوزن والوقاية من السمنة.
  • الحفاظ على صحة وسلامة الرئتيّن ممّا يقلل إصابتهما بالالتهاب والأمراض خاصة عند المدخنين.
  • وقاية المفاصل من الالتهابات والآلام والروماتيزم.
  • حماية العين من الالتهابات والجفاف وتحسين إفراز غدد الدمع، وفي حال الإصابة تخفيف حدة الأعراض.
  • خفض معدل الجليسرين الثلاثي في الدم.
  • الوقاية من الاكتئاب.
  • الحد من أمراض الشيخوخة والزهايمر.
  • تعزيز القدرات العقلية والسمعية والبصرية عند الجنين في حال تناول الأم لأوميغا 3 خلال فترة الحمل.
  • منع الإصابة بالتهاب البروستاتا.
  • المساعدة في وقف نمو الخلايا السرطانية وبالتالي منع انتشار الأورام.
  • زيادة نشاط الأجهزة التناسلية والعضلية والعصبية.
  • ترطيب البشرة وزيادة حيويتها وبالتالي محاربة مظاهر تقدم سن البشرة ويأخر ظهور التجاعيد.
  • تخفيف ألم الدورة الشهرية.

معلومات حول أوميغا 3

  • الأسماك هي المصدر الرئيس له.
  • تصنيع زيت السمك مع كميةٍ من فيتامين E لحمايته من التزنخ.
  • الإفراط في تناوله أو زيادة جرعة أكبر من اللازم تُحدث أثرًا عكسيًّا إذ يتسبب في حدوث السكتة الدماغية.
  • أوميغا 3 يتكوّن من عنصريّن أساسييّن هما: حمض دوكوزا هيكسانويك DHA، وحمض ايكوزا بينتانويك EPA.
  • غير فعال في بعض الحالات المرضية ومنها: الطفح الجلدي والحساسية وقرحة المعدة وأمراض الكبد وإلتهاب اللثة وألم الثدي والصداع النصفي.
  • عدم تناول أوميغا 3 أو أيٍّ من المكملات الغذائية المحتوية عليه من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأسماك أو المأكولات البحرية.
  • مقدار الجرعة يختلف من مرضٍ إلى آخر؛ فعلى سبيل المثال: للحدّ من ارتفاع الدهون الثلاثية فعلى المريض تناول ما بين 1 إلى 4 جرام من أوميغا 3، للقضاء على تصلب الشرايين 6 جرام منه لمدة 3 أشهر.
  • الحصول على الكمية المطلوبة منه عن طريق تناول السمك الطازج المطبوخ أكثر من مرة في الأسبوع.

 

فيديو عن أهمية أحماض الاوميغا 3

في هذا الفيديو تتحدث أخصائية التغذية العلاجية هبة رصاص حول أهمية أحماض الاوميغا 3.