فقرة صحية قصيرة للإذاعة المدرسية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فقرة صحية قصيرة للإذاعة المدرسية

فقرة صحية قصيرة للإذاعة المدرسية

الصحة هي أهمّ ما يجب الحفاظ عليه؛ لأنّها الأساس الذي ترتكز عليه حياة الإنسان، فإن كان الإنسان في صحة وعافية كانت حياته مستقرة وتسير بشكل صحيحٍ وسلس، وإن لم تكن صحته على ما يُرام، فإنّه سيواجه صعوبة في القيام بنشاطات حياته اليومية، وهذا يُسبب الأوجاع والآلام المتفرقة التي قد يكون بعضها غير محتمل، كما قد يُسبب الإحساس بالعجز المعنوي والإصابة بالعجز المادي، خصوصًا إن كانت الصحة متدهورة إلى حدٍ كبير، وفي الوقت نفسه فإنّ الصحة غير السليمة تُعيق الإنسان عن الإنتاج فيصبح عالة على غيره ولا يستطيع الاعتماد على نفسه أبدًا، لذلك فإنّ رأس مال الإنسان في حياته هو الحفاظ على الصحة، وإن لم يُحافظ عليها ويُعطيها الاهتمام الكبير سيعيش حياةً صعبة ربما تدفعه أحيانًا إلى تمني الموت كي يرتاح من آلامه.

الحفاظ على الصحة يتطلب القيام بالكثير من الخطوات الأساسية أهمها: تناول الغذاء الصحي الذي يحتوي على المواد الغذائية الأساسية اللازمة لبناء الجسم وتقويته، بالإضافة إلى إعطائه المناعة لمقاومة الأمراض، كما يجب التركيز على الأنواع أكثر من الكميات، ومن أهمّ الأمور الواجب الانتباه إليها للحفاظ على الصحة هو ممارسة الرياضة بشكلٍ منتظم، وذلك للخفاظ على مرونة الجسم وقوته ورشاقته ووزنه الصحي، والالتزام بنمط حياة صحي خالٍ من الممارسات الخاطئة مثل: التدخين وشرب المواد المخدّرة وقلّة النوم والخمول، وعدم تناول الأدوية إلا باستشارة الطبيب المختص، وفي الوقت نفسه يجب الحفاظ على الفحص الدوري عند الأطباء للتأكد من خلو الجسم من الأمراض.

يقولون دائمّا بأن الصحّة تاجٌ على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى، وهذه العبارة صحيحة جدًا، لأن الإنسان الذي يتمتع بصحة وعافية لا يشعر بقيمة هذه الصحة إلّا عندما يفقدها، فيرى جميع الناس الأصحاء بلبسون تاج الصحة الذي نُزع منه، لذلك يجب على الإنسان أن يحرص على صحته كي يعيش بلا آلام وأوجاع قدر الإمكان، وأن يتجنب الأضرار التي تُهلكه، وأن يكون على قدر المسؤولية تجاه نفسه؛ لأن الجسد وديعة عند الإنسان ويجب الحفاظ عليه، ومن يُهمل صحته ويودي بنفسه إلى التهلكة فإنه بهذا يُخالف أمر الله تعالى الذي أمر بالحفاظ على الجسد وعدم إيقاع الأذى به، كما أنّ العقل السليم في الجسم السليم، فالإنسان المعافى في صحته يستطيع أن يستخدم عقله بكفاءة عالية جدًا، أما الذي يُعاني من آلام وأمراض، فإنّه سيتشغل عن التفكير بما هو مفيد بالتفكير بآلامه الجسدية ومعاناته، لذلك الصحة هي أهمّ ما في الحياة.