فضل يوم عرفة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل يوم عرفة

عشر ذو الحجة

تعتبر أول عشرة أيام من ذي الحجة هي أفضل الأيام عند الله تعالى، وهي الأيام المعلومات التي شرع الله تعالى فيها الذكر، وقد أقسم الله تعالى بليالي هذه الأيام المباركة بقوله جلّ وعلا: "وَالْفَجْرِ * وَلَيَالٍ عَشْرٍ"، وتجتمع في هذه الأيام العديد من العبادات وأعظمها أداء فريضة الحج، بالإضافة إلى ذبح الأضاحي، كما أنه من السنة صيام هذه الأيام المباركة والإكثار من الدعاء والصدقات فيها، وفي هذه الأيام يومٌ يباهي الله -سبحانه وتعالى- ملائكته بعباده، وهو يوم عرفة، وفي هذا المقال ستُذكر معلومات عن يوم عرفة، كما سيُذكر فضل يوم عرفة.

فضل يوم عرفة

  • هو يوم التاسع من ذي الحجة، ويوم الحج الأكبر الذي يجتمع فيه المؤمنون الذين قدموا من كل أصقاع الأرض لأداء فريضة الحج، ويقفون على جبل عرفات كي يقوموا بأداء أهم ركن من أركان الحج، ولهذا يعتبر يوماً مشهوداً.
  • هو يوم العتق من النار، حيث يعتق الله تعالى فيه رقاب المؤمنين من النار، وفيه يُعتق أكبر عدد من الرقاب.
  • هو يوم استجابة الدعوات، ويُستحب فيه الإكثار من الدعاء لأنه مستجاب، فيوم عرفة من الأوقات المباركة.
  • من يصوم هذا اليوم يغفر له الله ذنوب سنة أدبرت والسنة التي هو فيها وذنوب السنة المقبلة، وورد في الحديث الشريف: (صيام يوم عرفة احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده) [رواه مسلم].
  • أجر الصدقات والتكبير والتهليل فيه مضاعف.

أفضل الأعمال في يوم عرفة

يبدأ هذا اليوم مع شروق شمس اليوم التاسع من ذي الحجة، وينتهي مع غروب شمس نفس اليوم، أما أحب الأعمال إلى الله في هذا اليوم ما يلي:

  • الصلاة: تعتبر الصلاة من أفضل الأعمال في هذا اليوم المبارك، ويفضل أن تكون صلاة جماعة، مع الإكثار من السنن والإطالة في السجود، وذلك لقول الرسول عليه السلام: (عليك بكثرة السجود، فإنّك لن تسجد لله سجدة إلّا رفعك الله بها درجة، وحط عنك خطيئة).
  • التكبير والتهليل.
  • الصيام: ويُستحب بدء الصيام من أول يوم من ذي الحجة وليس يوم عرفة فقط.
  • الإكثار من الأدعية المستحبة ومنها: (خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلت أنا والنبيّون من قبلي: لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير)، (اللهم اعتق رقبتي من النار)، ( اللهم آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار).