فضل صيام الأيام البيض

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٠ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل صيام الأيام البيض

صيام النوافل

شرع الله -عز وجل- على المسلمين أموراً تجعلهم يتقربون بها إليه، ومن هذه الأمور صيام النوافل؛ للأجر العظيم، وهذه الأيام تكون موزعة على مدار السنة، كصيام الإثنين والخميس من كل أسبوع وصيام عاشوراء وصيام أيام في شهر رجب وشعبان، وصيام الأيام البيض ويقصد بهذه الأيام هي اليوم الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر عربي، أما تسميتها فتعود إلى أن القمر في هذه الأيام يكون بدرًا ومكتملًا، وضوؤه واضح، ويمكن رؤيته بالعين المجردة، حيث تبدو الليالي كأنها بيضاء، وصيام الأيام البيض له فضل كبير عند الله، ويجب معرفة فضل صيام الأيام البيض ليلتزم المسلم ويتشجع لصيامها.

فضل صيام الأيام البيض

صيام الأيام البيض له أجر عظيم عند الله-عز وجل- وهي سنة مستحبّة، كما حث عليها سيدنا محمد-صلى الله عليه وسلم- ومن أهم فضل صيام الأيام البيض:

  • يدخل الصائمون من باب الريان وهو باب في الجنة ينادى أين الصائمون فيدخلون من الباب ثم يغلق ولا يدخل أحد غيرهم.
  • يضاعف الله-عز وجل- الأجر والثواب العظيم، فالحسنة بعشرة أمثالها، وإذا التزم المسلم بصيام الأيام البيض من كل شهر كأنه صام شهرًا كاملًا، أي بمثابة صيام الدهر كله.
  • يباعد الله-عز وجل- وجه الصائم سبعين خريفًا عن النار، أي يبعده سبعين سنة عن النار.
  • رائحة فم الصائم أطيب عند الله -عز وجل- يوم القيامة من رائحة المسك.
  • للصائم فرحتان، فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه.
  • للصائم دعوة لا ترد عند الله -عز وجل- ويكون الدعاء عند الإفطار من أفضل الأوقات.
  • الصيام يهذب النفس ويدربها على الجوع والعطش والصبر والشعور والإحساس مع الفقراء، ويمحو الغل من قلب المؤمن.
  • صيام النوافل يجبر نقص صيام الفرائض.
  • الصيام يشفع لصاحبه يوم القيامة.
  • يمنع شهوة المسلم؛ لأن الصيام تهذيب للنفس من الشهوة، وتجنب الوقوع في المعاصي.
  • يخلص الجسم من السموم والفضلات.

فوائد صيام الأيام البيض

عن النبي -صلى الله عليه وسلم-قال: "صيام ثلاثة أيام من كل شهر صيام الدهر، وهي أيام البيض صبيحة ثلاثة عشرة وأربع عشرة وخمس عشرة" (حسنه الألباني، صحيح الجامع)، فهي من أفضل الأوقات لعمل الحجامة في هذه الايام؛ لأن دم الإنسان يبدأ بالسكون بعد الهيجان، فبالحجامة يتخلص من السموم الموجودة في الجسم، كما أن الصيام يعود بفائدة كبيرة على الجسم، من حيث وقايته من العديد من الأمراض، والتقليل من التهيج العصبي والتوتر النفسي.