فضل شهر شعبان

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل شهر شعبان

شهر شعبان

شهرُ شعبانَ هو الشهر الثامن من التقويمِ الهجريّ يعادلُه شهرُ آبَ في التقويم الميلاديّ، وسمّي شعبان بهذا الاسم إشارة إلى أنّ العرب في الجاهلية كانوا يتشعبوا ويتفرقوا بحثًا عن الماء، ويعدُّ من الأشهر المهمّة عند المسلمين، ففيهِ يتم التمهيد إلى الشهر الفضيل شهر رمضان المبارك بالصيام والأعمال الصالحة والقيام بالطاعات، فعن أبي سلمة -رضي الله عنه-، أن عائشة -رضي الله عنها-، حدثته قالت: لم يكن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- يصوم شهرًا أكثر من شعبان، فإنه كان يصوم شعبان كله"، وهذا دليلٌ على فضل شهر شعبان، وفي هذا المقال سيتمّ التحدث عن فضل شهر شعبان.

فضل شهر شعبان

عن أسامة بن زيد -رضي الله عنه-، قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهرًا من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: "ذلك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأحبّ أن يرفع عملي وأنا صائم" أخرجه الإمام النسائي فى سننه، لقد حثّ النبيّ الكريم -صلى الله عليه وسلم- على اغتنام شهر شعبان، ففيه ترفع الأعمال إلى الله -عز وجل-، وفيما يأتي توضيح إلى فضل شهر شعبان:

  • سمّي بِـ (شهر القرّاء) أي شهر قراءة القرآن الكريم.
  • تعدّ ليلة النصف من شهر شعبان هي ليلة عظيمة، ففيها الكثير من البركة والخير والفضل، فقد روي عن النبيّ -صلى الله عليه وسلم- أنّه قال: "إذا كانت ليلة النصف من شعبان، فقوموا ليلها وصوموا نهارها" رواه ابن ماجه، وقيل أيضًا في فضل النصف من شهر شعبان عن النبيّ الكريم -صلى الله عليه وسلم- قال: (إذا كان ليلةُ النصفِ من شعبانَ اطّلع الله إلى خلْقِه، فيغفرُ للمؤمنينَ، ويُملي للكافرينَ، ويدعُ أهلَ الحقْد بحقدهم حتى يدَعوه).
  • كانَ الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- يُكثرُ من الصيام في هذا الشهر العظيم أكثر من الشهور الأخرى، وتأكيدًا على ذلك قول أمّ المؤمنين السيدة عائشة -رضي الله عنها- :"ما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر قط إلا رمضان، وما رأيته في شهر أكثر صيامًا منه في شعبان"، إذ إنّه مقدّمةً لشهرِ رمضان، فيكونُ الصيامُ فيه تمرينًا على الصيامِ والاعتياد عليه، فيقبل على رمضان بهمة عالية ونشاط.

أحداث حصلت في شهر شعبان

يعدُّ شهر شعبان من الشهور التي حدثت فيها الكثير من الأحداث التاريخية المهمة في التاريخ الإسلامي، ومن أبرز الأحداث التي حدثت في هذا الشهر العظيم ما يأتي:

  • وقوع غزوة بني المصطلق وكانت بين الرسول الكريم -صلى الله عليه وسلم- والمسلمين وبين قبيلة خزاعة التي كان على رأسها الحارث بن أبي ضرار.
  • نقطة تحول قبلة المسلمين، حيث كانت قبلتهم من المسجد الأقصى أصبحت في شهر شعبان في مكة المكرمة تحديدًا الكعبة المشرفة.
  • ذكرى ولادة الحسين بن علي -رضي الله عنهما-.
  • ذكرى وفاة الإمام أبي الحسن السمري، ولقد دُفِن في بغداد عاصمة العراق.