سورة يس هي إحدى السور المكية التي نزلت على سيدنا محمد -عليه الصلاة والسلام- قبل الهجرة، وهي في الجزء الثالث والعشرين من المصحف الشريف، عدد آياتها ثلاث وثمانون آية، وترتيبها السادسة والثلاثون بين سور القرآن الكريم، حيث تسبقها سورة فاطر وتليها سورة الصافات، افتتحت السورة بالحروف المتقطعة "يس" والتي تدل على إعجار القرآن الكريم، لذلك سميت بهذا الاسم، تناولت سورة يس العديد من القضايا، كما تحدثت عن البعث والنشور، وأخبرت بقصة أهل القرية، وتطرقت إلى العديد من الأدلة الدالة على قدرة الله -سبحانه وتعالى- على خلق الكون، ووحدانيته -سبحانه وتعالى-، في هذا المقال سيتم تناول معلومات عن فضل سورة يس. سبب نزول سورة يس ذكر لسورة يس العديد الأحاديث الدالة على سبب نزول آياتها وحكم على أغلبها بالصحة ومنها ما يلي: عن أبي مالك أن أبي بن خلف الجمحي جاء إلى رسول الله بعظم حائل ففته بين يديه وقال: يا محمد يبعث الله هذا بعد ما أرم؟  فقال: "نعم، يبعث الله هذا ويميتك ثم يحييك ثم يدخلك نار جهنم" فنزلت آيات هذه السورة لتتحدث عن البعث والنشور. عن أبي سعيد -رضي الله عنه- قال : شكت بنو سلمة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد منازلهم من المسجد، فأنزل الله تعالى: "إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ” (12)، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (عليكم منازلكم، فإنما تكتب آثاركم). فضل سورة يس سورة يس من السور التي لها الكثير من الفضائل والأحاديث التي حكم على أغلبها بالضعف، وحكموا على بعض منها بالصحة ومن فضائلها ما يلي: قضاء الجوائج: كما ورد عن عطاء بن أبي رباح أنه قال: بلغني أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (من قرأ يس في صدر النهار قضيت حوائجه). التخفيف عن الميت أثناء الموت وطلوع الروح: عن أبو داود وابن ماجه، وأحمد عن معقل بن يسار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (اقرؤوا على موتاكم يس)، كما قال ابن كثير -رحمه الله-: (من خصائص هذه السورة أنها لا تقرأ عند أمر عسير إلا يسره الله تعالى، وقراءتها عند الميت تنزل عليه الرحمة وتسهل عليه خروج الروح). تعفر لمن يقرأها: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأ يس في ليلة أصبح مغفوراً له، ومن قرأ حم التي يذكر فيها الدخان أصبح مغفوراً له)، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأ يس في ليلة ابتغاء وجه الله غفر له)، رواه ابن حبان في صحيحه.   فيديو عن فضل سورة يس في هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور عبدالرحمن إبداح من فضل سورة يس. 

فضل سورة يس

فضل سورة يس

بواسطة: - آخر تحديث: 27 سبتمبر، 2018

سورة يس

هي إحدى السور المكية التي نزلت على سيدنا محمد -عليه الصلاة والسلام- قبل الهجرة، وهي في الجزء الثالث والعشرين من المصحف الشريف، عدد آياتها ثلاث وثمانون آية، وترتيبها السادسة والثلاثون بين سور القرآن الكريم، حيث تسبقها سورة فاطر وتليها سورة الصافات، افتتحت السورة بالحروف المتقطعة “يس” والتي تدل على إعجار القرآن الكريم، لذلك سميت بهذا الاسم، تناولت سورة يس العديد من القضايا، كما تحدثت عن البعث والنشور، وأخبرت بقصة أهل القرية، وتطرقت إلى العديد من الأدلة الدالة على قدرة الله -سبحانه وتعالى- على خلق الكون، ووحدانيته -سبحانه وتعالى-، في هذا المقال سيتم تناول معلومات عن فضل سورة يس.

سبب نزول سورة يس

ذكر لسورة يس العديد الأحاديث الدالة على سبب نزول آياتها وحكم على أغلبها بالصحة ومنها ما يلي:

  • عن أبي مالك أن أبي بن خلف الجمحي جاء إلى رسول الله بعظم حائل ففته بين يديه وقال: يا محمد يبعث الله هذا بعد ما أرم؟  فقال: “نعم، يبعث الله هذا ويميتك ثم يحييك ثم يدخلك نار جهنم” فنزلت آيات هذه السورة لتتحدث عن البعث والنشور.
  • عن أبي سعيد -رضي الله عنه- قال : شكت بنو سلمة إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بعد منازلهم من المسجد، فأنزل الله تعالى: “إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَىٰ وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ ۚ وَكُلَّ شَيْءٍ أَحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُّبِينٍ” (12)، فقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (عليكم منازلكم، فإنما تكتب آثاركم).

فضل سورة يس

سورة يس من السور التي لها الكثير من الفضائل والأحاديث التي حكم على أغلبها بالضعف، وحكموا على بعض منها بالصحة ومن فضائلها ما يلي:

  • قضاء الجوائجكما ورد عن عطاء بن أبي رباح أنه قال: بلغني أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: (من قرأ يس في صدر النهار قضيت حوائجه).
  • التخفيف عن الميت أثناء الموت وطلوع الروح: عن أبو داود وابن ماجه، وأحمد عن معقل بن يسار عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: (اقرؤوا على موتاكم يس)، كما قال ابن كثير -رحمه الله-: (من خصائص هذه السورة أنها لا تقرأ عند أمر عسير إلا يسره الله تعالى، وقراءتها عند الميت تنزل عليه الرحمة وتسهل عليه خروج الروح).
  • تعفر لمن يقرأها: عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأ يس في ليلة أصبح مغفوراً له، ومن قرأ حم التي يذكر فيها الدخان أصبح مغفوراً له)، وقوله -صلى الله عليه وسلم-: (من قرأ يس في ليلة ابتغاء وجه الله غفر له)، رواه ابن حبان في صحيحه.

 

فيديو عن فضل سورة يس

في هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور عبدالرحمن إبداح من فضل سورة يس.