فضل سورة محمد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل سورة محمد

سورة محمد

تعدُّ سورة محمد من السور المدنية في القرآن الكريم، نزلت على النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- في المدينة المنورة بعدَ سورة الحديد، وهي في الجزء السادسِ والعشرين وفي الحزب الواحدِ والخمسينَ، رقمُها من حيث الترتيب في المصحف الشريف 47، عددُ آياتها 38 آية، سمِّيت بسورة محمد لقوله تعالى: "والَّذينَ آمنُوا وعمِلُوا الصَّالحاتِ وآمنُوا بمَا نزِّلَ علَى محمَّدٍ وهوَ الحقُّ من ربِّهِمْ كفَّرَ عنهُمْ سيِّئاتِهِمْ وأصلَحَ بالَهُم" [١]، وتُسمَّى سورة القتال لأنَّ موضوعها الأساسيّ هو الجهادُ في سبيل الله تعالى، وسنبيِّنُ في هذا المقال فضل سورة محمد وبعضَ ما تضمنته من عبر وأحكام.

مضامين سورة محمد

تدورُ آياتُ سورة محمد حول موضوع الجهاد في سبيل الله تعالى، فتبدأُ بإعلانِ حربٍ شاملةٍ على أعداء الله وأعداء دينه وتبيِّن بطلان عمل الكافرين لاتباعهم الباطل والكفر، وبالمقابل يكفِّرُ الله السيئات عن المؤمنين لأنَّهم يتبعوم ما أنزل الله، قال تعالى: "ذلِكَ بأَنَّ الَّذينَ كفَرُوا اتَّبعُوا الباطِلَ وأَنَّ الَّذينَ آمنُوا اتَّبعُوا الحَقَّ منْ ربِّهِم كذَلِكَ يضرِبُ اللَّهُ للنَّاسِ أَمثالَهُمْ" [٢]، ثمَّ أمرت الآياتُ المؤمنينَ بأن يخوضوا حربهم ضدَّ الكفَّأر أعداء الله تعالى وبيَّنت الحكمة من الجهاد وشجَّعت عليه وأعلت مكانة الشهداء وبيَّنت حكمَ الأسرى في الحرب، ثمَّ تشيرُ الآيات إلى أحوال الأمم السابقة وما حلَّ بهم من دمار وهلاك وعذاب بسبب كفرهم برسالات الله، قال تعالى: "أَفلَمْ يسِيرُوا في الأَرْضِ فَينظُرُوا كيْفَ كانَ عاقِبَةُ الَّذينَ منْ قَبلِهِمْ دمَّرَ اللَّهُ عَليهِمْ ولِلكَافِرِينَ أمثَالُهَا" [٣].

ثمَّ تتحدَّثُ عن أحوال المؤمنين والكافرين في الدنيا والآخرة وعن المنافقين الذين يظهرون الإيمان بالله تعالى ويضمرون الكفر وبيَّنت علامات نفاقهم من استخفافٍ بكلام رسولِ الله -صلَّى الله عليه وسلم- وجبنهم وخوفهم من الدعوة إلى الجهاد وتفضَحُ اتِّباعهم الشياطين وتعاملهم مع اليهود، قال تعالى: "إنَّ الَّذينَ ارتَدُّوا علَى أدبَارِهِمْ منْ بعدِ ما تبيَّنَ لهُمُ الهُدَى الشَّيطَانُ سوَّلَ لهُمْ وأَمْلَى لهُمْ * ذلِكَ بأَنَّهُمْ قالُوا للَّذِينَ كرِهُوا ما نزَّلَ اللَّه سَنطِيعُكُمْ في بعضِ الأَمْرِ واللَّهُ يعلَمُ إسرَارَهُمْ" [٤]، ثمَّ تعود للحديث عن المشركين واليهود الذين يحاربون الدعوة الإسلامية وتدعو المؤمنين لمواصة الجهاد بكلِّ الإمكانيات المتوفرة لديهم من نفسٍ ومالٍ وتهدِّد من يبخلُون بإنفاق أموالهم في سبيل الله بأنَّ الله قادر على إهلاكهم وقادرٌ على الإتيان بقومٍ غيرهم، قال تعالى: "ها أنتمْ هؤُلَاءِ تدْعَوْنَ لتُنفِقُوا في سبِيلِ اللَّهِ فمِنْكُمْ منْ يَبخَلُ ومَنْ يبْخَلْ فإِنَّمَا يبخَلُ عنْ نفْسِهِ واللَّهُ الغَنِيُّ وأَنْتُمُ الفُقَرَاءُ وإِنْ تتَوَلَّوْا يستَبْدِلْ قوْمًا غيْرَكُمْ ثمَّ لا يكُونُوا أمثَالَكُمْ" [٥] [٦].

فضل سورة محمد

لم ترِدْ في فضل سورة محمد أحاديثُ خاصَّة بالسورةِ وحدها بل إنَّ كلَّ ما رودَ عبارة عن أحاديث ضعيفة أو موضوعةٍ لا أصلَ لها. ولكنَّ فضل سورة محمد كفضلِ بقيَّة سورِ القرآن الكريم، ففي قراءتِها كما في قراءةِ القرآن الكريم كلِّه للمسلمِ في قراءتِه أجرٌ كبير وفضل عظيم لا يعلمه إلا الله؛ كما ورد في الحديث الشريفِ الذي رواهُ عبد الله بن مسعود أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قالَ: "من قرَأ حَرفًا من كِتابِ اللهِ فلَه به حسَنةٌ، والحَسنةُ بعشْرِ أمثالِها، لا أقولُ {ألم} حرفٌ، ولكن ألفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ" [٧]، وفضل سورة محمد أيضًا في العملِ بما جاءت به من أحكام وأوامر كتبها الله تعالى على عباده المسلمين في كتابِه الكريم، كالحثِّ على الجهاد في سبيل الله تعالى والبذل والتضحية في سبيله وأخذ العبرةِ والعظةِ من آياتِها الكَريمة [٨].

شروط الجهاد في سبيل الله

تحدَّثت آياتُ سورة محمد عن الجهاد في سبيل الله في معظمها، وللجهاد في سبيل الله شروط وهي: [٩]

  • الإسلام: لأنَّ الجهاد في سبيل الله لا يصحُّ من الكافر، وفي الحديثِ خرجَ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم- إلى بدرٍ فتبعهُ رجلٌ من المشركين، فقال له: "تؤمنُ بالله ورسوله؟"، قال: لا، قال: "فارجع فلن أستعينَ بمشركٍ" [١٠].
  • العقل: فالمجنونُ غيرُ مكلَّفٍ في الإسلام.
  • البلوغ: وكذلكَ لا يجبُ الجهاد على من هم دونَ سنِّ البلوغ كما وردَ عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلم-.
  • الذكورة: ولا يفرضُ على النساء الجهاد للحديثِ الذي روته السيدة عائشة -رضي الله عنها- قالت: "قلتُ: يا رَسولَ اللهِ، هل على النِّساءِ من جهادٍ؟، قال: عليهنَّ جِهادٌ لَا قِتالَ فِيه، الحَجُّ والعُمرةُ" [١١].
  • القدرة على مؤنة الجهاد: أن يكون المجاهدُ قادرًا على تأمين سلاحهِ ونفقته ونفقةِ عائلته.
  • السلامة من العجز: فلا يجبُ الجهاد على العاجزين عنه، قال تعالى: "ليسَ علَى الأعمَى حَرجٌ ولَا عَلى الأعرجِ حَرجٌ ولَا علَى المَريضِ حَرجٌ" [١٢].

فيديو عن فضل سورة محمد

في هذا الفيديو يوضح فضيلة الدكتور عبد الرحمن إبداح فضل سورة محمد. [١٣]

المراجع[+]

  1. {محمد: الآية 2}
  2. {محمد: الآية 3}
  3. {محمد: الآية 10}
  4. {محمد: الآيات 25، 26}
  5. {محمد: الآية 38}
  6. تفسير سورة محمد, ، "www.alukah.net"،اطُّلع عليه بتاريخ 30-10-2018، بتصرف
  7. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/296، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  8. سورة محمد, ، "www.al-eman.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 30-10-2018، بتصرف
  9. شروط الجهاد في سبيل الله, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 30-10-2018، بتصرف
  10. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 1817، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  11. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/165، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  12. {الفتح: الآية 17}
  13. فضل سورة محمد، "www.youtube.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 24-01-2019