فضل سورة الانشقاق

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل سورة الانشقاق

سورة الانشقاق

تعدُّ سورة الانشقاق من السور المكية، حيثُ نزلَتْ على النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- في مكة المكرمة بعدَ سورةِ الانفطار وقبلَ سورةِ الروم، وهي في الجزء الثلاثين وفي الحزب التاسعِ والخمسينَ، رقمُها من حيثُ الترتيب في المصحفِ الشَّريفِ 84، عددُ آياتِها 25 آية، سمِّيت بالانشقاق لأنَّها ابتدأت بقولِه تعالى: "إذَا السَّماءُ انشَقَّتْ"[١]، وتُسمَّى أحيانًا سورة "انشقَّت" أو "إذا السماءُ انشقَّت"، وفي هذا المقالِ سنبيِّنُ فضل سورة الانشقاق وبعضَ ما تضمَّنته من عِبَر وأحْكَام.

مضامين سورة الانشقاق

تتناولُ سورةُ الانشقاق الحديثَ عن أهوال يوم القيامة العظيمةِ، وبعضَ التقلُّبات الهائلة التي تصيبُ الكون بأكملِه في ذلك اليوم الموعودِ، ثمَّ تتحدَّثُ عن الإنسان الذي يشقَى في دنياه ليحصلَ على رزقِه وثمَّ في النهاية يلقى إمَّا خيرًا أو شرًّا في الآخرة على حسب أعماله في دنيا ووفقًا لمَا قدَّمَ لنفسِهِ، قال تعالى: "فأَمَّا منْ أوتِيَ كتَابَهُ بيَمِينِهِ * فسَوْفَ يُحاسَبُ حسَابًا يسِيرًا * ويَنْقَلِبُ إِلى أَهلِهِ مسْرُورًا * وأَمَّا منْ أوتِيَ كتَابَهُ ورَاءَ ظهْرِهِ * فَسوْفَ يدْعُو ثبُورًا"[٢].

وتشيرُ الآيات بعدَ ذلكَ إلى موقفِ الكافِرينَ من كِتاب الله تعالَى وإلى ما سَيلاقونه من عقابٍ يومَ الحِساب نتيجةَ كفرهم وجحودِهم وتختمُ بتوبيخِهم وتبشِّرُهم بعذابٍ أليمٍ وتبشِّرُ المؤمنين بأجرٍ عظيم من الله تعالى، قال تعالى: "بلِ الذِينَ كفَرُوا يكَذِّبُونَ * واللَّهُ أَعلَمُ بمَا يوعُونَ * فبَشِّرْهُمْ بعَذَابٍ ألِيمٍ * إلَّا الَّذينَ آمنُوا وعَمِلُوا الصَّالحَاتِ لهُمْ أَجرٌ غَيرُ ممنُونٍ"[٣][٤].

فضل سورة الانشقاق

كالكثيرِ من السُّورِ لم ترِدْ في فضل سورة الانشقاق أحاديثُ خاصَّة بالسورةِ لوحدِها عن النبيِّ -صلَّى الله عليه وسلم- بل إنَّ كلَّ ما رودَ عبارة عن أحاديث موضوعةٍ لا أصلَ لها، وإنَّما فضل سورة الانشقاق كفضلِ بقيَّة سورِ القرآن الكريم، ففي قراءتِها كما في قراءةِ القرآن الكريم كلِّه للمسلمِ في قراءتِه أجرٌ كبير وفضل عظيم لا يعلمه إلا الله تعالى، كما ورد في الحديث الشريفِ المشهورِ الذي قالَ فيه رسولُ الله -صلَّى الله عليه وسلَّم-: "من قرَأ حَرفًا من كِتابِ اللهِ فلَه به حسَنةٌ، والحَسنةُ بعشْرِ أمثالِها، لا أقولُ "ألم" حرفٌ، ولكن ألفٌ حرفٌ، ولامٌ حرفٌ، وميمٌ حرفٌ" [٥].

وفضلُها أيضًا في الأخذِ بما جاءت به من أحكام وأوامر كتبها الله تعالى على عباده المسلمين في كتابه الكريم، كالحثِّ على الإيمان بالله تعالى وتقوى الله في السرِّ والعلنِ وأخذ العبرةِ والعظةِ من آياتِها الكَريمة [٦].

بعض أهوال يوم القيامة في سورة الانشقاق

تناولتْ سورة الانشقاق بعضَ صورِ أهوال يوم القيامة التي تشيبُ لها الولدانُ وتقشعرُّ لها الأبدانُ، ابتداءً من انشقاقِ السماءِ وانبساطِ الأرضِ وازدياد اتِّساعها وإخراجِها لما في داخلها من الموتى، قال تعالى: "إذَا السَّماءُ انشَقَّتْ * وأَذِنَتْ لرَبِّهَا وحُقَّتْ * وإِذَا الأَرْضُ مُدَّت * وأَلْقَتْ ما فيهَا وتَخَلَّتْ" [٧]. وفي الحديثِ الذي رواه عبد الله بن عمر أنَّ رسولَ الله -صلَّى الله عليه وسلم- قال: "مَن سَرَّه أنْ يَنظرَ إلى يَومَ القيامةِ، كأنَّه رَأيُ عَينٍ، فلْيقرأْ "إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ"، و "إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ"، و "إِذَا السَّمَاءُ انْشَقَّتْ" [٨][٩]

المراجع[+]

  1. {الانشقاق: الآية 1}
  2. {الانشقاق: الآيات 7، 8، 9، 10، 11}
  3. {الانشقاق: الآيات 22، 23، 24، 25}
  4. تفسير سورة الانشقاق, ، "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-10-2018، بتصرف
  5. الراوي: عبدالله بن مسعود، المحدث: المنذري، المصدر: الترغيب والترهيب، الصفحة أو الرقم: 2/296، خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما
  6. سورة الانشقاق, ، "www.al-eman.com"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-10-2018، بتصرف
  7. {الانشقاق: الآيات 1، 2، 3، 4}
  8. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 6293، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  9. تفسير سورة الانشقاق, ، "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 27-10-2018، بتصرف