فضل الاستغفار

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل الاستغفار

الاستغفار

ذِكْرُ الله -سبحانه وتعالى- يُثمر حياة القلب، والاستغفار من ذكر الله تعالى، وقد قيل في فضل الاستغفار: "ما ألهم الله سبحانه عبدًا الاستغفار وهو يريد أن يعذبه"، [١] ومعنى الاستغفار: طلب المغفرة من الله سبحانه وتعالى، فإذا قال العبد: أستغفر الله، فمعناه: أطلب المغفرة من الله -عزّ وجلّ-، والمغفرة: ستر الذنوب والتجاوز عنها؛ أي أن يستر الله -سبحانه وتعالى- على العبد في الدنيا والآخرة، فلا يفضحه بسبب ذنوبه، وأن يتجاوز عنها -بفضله ورحمته- فلا يعاقبه عليها. [٢]

فضل الاستغفار

الاستغفار من أعظم العبادات وأجلّ القربات، وفضل الاستغفار عظيمٌ جدًا؛ إذ إنّه سبب لمحو الذنوب والعفو والوقاية من العذاب ودفع البلاء؛ فقد روي عن ابن عباس -رضي الله عنهما- أنّه قال: "كان فيهم أمانانِ: نَبيُّ اللهِ والاستِغفارُ، قال: فذَهَبَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، وبَقيَ الاستِغفارُ". [٣] كما أن من فضل الاستغفار أنّه سبب لجلب المنافع والخيرات والبركات، قال تعالى: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا، يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا، وَيُمْدِدْكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَل لَّكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَل لَّكُمْ أَنْهَارًا} [٤]، ومن فضل الاستغفار أيضًا أنّه من أعظم أسباب نيل الأجر والثواب؛ فعن عائشةَ -رضِيَ اللَّهُ عنها- قالت: "طوبى لمن وجدَ في صحيفتِهِ استغفارًا كثيرًا يومِ القيامةِ" [٥]

مما يدل على فضل الاستغفار حرص الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- على الاستغفار رغم أنّ الله -سبحانه وتعالى- قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، قال -عليه الصّلاة والسّلام-: "واللَّهِ إنِّي لَأستَغفرُ اللَّهَ وأتوبُ إليهِ في اليومِ أَكْثرَ مِن سَبعينَ مرَّةً" [٦] وكذلك كان كلّ الأنبياء والرسل -عليهم الصّلاة والسّلام- يستغفرون الله، ويأمرون أقوامهم بالاستغفار، وهذا مما يدل على عِظم فضل الاستغفار، ومن ذلك قول نوح عليه السّلام: {رَّبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارًا} [٧]، وقول شعيب -عليه السّلام- لقومه: {وَاستَغفِروا رَبَّكُم ثُمَّ توبوا إِلَيهِ إِنَّ رَبّي رَحيمٌ وَدودٌ} [٨]، وقد مدح الله -سبحانه وتعالى- المتقين بسبب استغفارهم؛ فقال تعالى: {كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ، وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}[٩]. [١٠]

طرق الاستغفار في الإسلام

الاستغفار -كما ذكر سابقًا- طلب المغفرة من الله -سبحانه وتعالى-، وهو يحصل بكل صيغة تدل على ذلك، ومن صيغه الواردة عن النبي -عليه الصّلاة والسّلام-: قول المسلم: أستغفر الله؛ فقد"كان رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّم-إذا انصرف من صلاتِه، استغفر ثلاثًا. وقال: " اللهمَّ ! أنت السلامُ ومنك السلامُ . تباركت يا ذا الجلالِ والإكرامِ ". قال الوليدُ : فقلتُ للأوزاعيِّ: كيف الاستغفارُ ؟ قال : تقول :أستغفرُ اللهَ ، أستغفرُ اللهَ." [١١]، ومنها أيضًا: أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه؛ فعن ابن عمر أنَّهُ سمعَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ يقولُ: "أستغفرُ اللهَ الذي لا إلهَ إلا هو الحيَّ القيومَ وأتوبُ إليه في المجلسِ قبلَ أن يقومَ مائةَ مرةٍ" [١٢] [١٣]

دعاء الاستغفار

كما قيل سابقًا فقد وردت عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- عدة صيغ للاستغفار، منها ما تمّ ذكره سابقًا، ومنها أيضًا ما ورد في الحديث الآتي، والذي ذَكَرَ فيه النبي -عليه الصّلاة والسّلام- سيد الاستغفار، حيث قال: "سيِّدُ الاستِغفارِ أن تقولَ : اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلَّا أنتَ، خَلقتَني وأَنا عبدُكَ، وأَنا على عَهْدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ، أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ، أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ، وأبوءُ لَكَ بذنبي فاغفِر لي، فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلَّا أنتَ قالَ: ومَن قالَها منَ النَّهارِ موقنًا بِها، فماتَ من يومِهِ قبلَ أن يُمْسيَ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ، ومن قالَها منَ اللَّيلِ وَهوَ موقنٌ بِها ، فماتَ قبلَ أن يُصْبِحَ ، فَهوَ من أَهْلِ الجنَّةِ". [١٤]

المراجع[+]

  1. الاستغفار سبب لحياة القلب, ، "islamqa.info"، اطلع عليه بتاريخ 8-12-2018، بتصرّف.
  2. الاستغفار, ، "islamweb.net"، اطلع عليه بتاريخ 8-12-2018، بتصرّف.
  3. الراوي : عبد الله بن عباس، المحدث : شعيب الأرناؤوط، المصدر : تخريج المسند الصفحة أو الرقم: 32/265، خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن
  4. { نوح: الآية 10-12}
  5. الراوي: صفية بنت شيبة، المحدث: ابن حجر العسقلاني، المصدر: الأمالي المطلقة الصفحة أو الرقم: 249، خلاصة حكم المحدث: موقوف صحيح
  6. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6307، خلاصة حكم المحدث: صحيح.
  7. {نوح: الآية 28}
  8. {هود: الآية 90}
  9. {الذاريات:17-18}
  10. الاستغفار فضائله وفوائده, ، "saaid.net"، اطلع عليه بتاريخ 8-12-2018، بتصرّف.
  11. الراوي: ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، المحدث: مسلم، المصدر :صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 591، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  12. الراوي: عبدالله بن عمر، المحدث: ابن حجر العسقلاني، المصدر: فتح الباري لابن حجر الصفحة أو الرقم: 11/104، خلاصة حكم المحدث : إسناده جيد.
  13. من صيغ الاستغفار المأثورة, ، "fatwa.islamweb.net"، اطلع عليه بتاريخ 8-12-2018، بتصرّف.
  14. الراوي: شداد بن أوس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6306، خلاصة حكم المحدث: صحيح.