فضل الاستغفار في تحقيق الأمنيات

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فضل الاستغفار في تحقيق الأمنيات

يعتبر الاستغفار من أفضل أنواع الذكر التي أمرنا الله سبحانه وتعالى بفعلها، كما أمرنا الرسول الكريم بملازمة الاستغفار لما له من آثارٍ إيجابيةٍ كبيرةٍ في حياة الفرد، وقد ورد في فضل الاستغفار الكثير من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة التي حثت عليه وبينت فضله العظيم، فالمستغفر يُنقي نفسه من الذنوب ولا يسمح لصغائر الذنوب أن تبقى في صحيفته أبداً، فجميعنا نُخطئ ونذنب، وخير المؤمنين هم التوابين الذين يستغفرون ربهم ويتراجعون عن الخطأ، لذلك يجب على مؤمنٍ أن لا يُفوت فرصةً في الاستغفار من الذنوب وخصوصاً في أوقات استجابة الدعاء وعند مناجاة العبد لربه، وسنقدم فضل الاستغفار في تحقيق الأمنيات خلال هذا المقال.

فضل الاستغفار في تحقيق الأمنيات

  • تعتبر كثرة الاستغفار سبباً مهماً في غفران الذنوب وقبول الدعاء وتحقيق الأمنيات، لذلك من أراد أن يحقق الله تعالى له مُراده فعليه أن يُكثر من الاستغفار بنيةٍ صادقةٍ وأن يُداوم عليه، يقول عليه السلام: (من لزم الاستغفار جعل الله له من كل ضيق مخرجاً ومن كل هم فرجاً ورزقه من حيث لا يحتسب).
  • يعتبر الاستغفار سبباً في كثرة الرزق وبركته وسبباً في الشفاء من الأمراض وتيسير الأمور وتحقيق المطالب، كما يعتبر من أهم أسباب تفريج الهم والكروب، لذلك كل من أراد أن يحصل على هذه الأشياء مجتمعةً عليه أن يحدد نيته ويُكثر من الاستغفار.
  • يُعدّ الاستغفار سبباً في نزول أمطار الخير الغزيرة، ومنع حدوث الجفاف والكوارث، حيث يقول سبحانه وتعالى في محكم التنزيل: ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ) نوح/10 - 12 .
  • يُعدّ الاستغفار سبباً في دفع البلاء ورفعه عن العباد، لذلك من كان يتمنى أن يُفرج الله كربته ويرفع عنه البلاء فعليه أن يلتزم بالاستغفار في الليل والنهار، وذلك لقوله تعالى: " وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ " الأنفال (33)﴾ .
  • تعتبر الذنوب والخطايا أكبر مانعٍ للخير وتحقيق الأمنيات واستجابة الدعاء، لذلك فإن الاستغفار هو المخرج من كل هذا، فمن يغفر الله سبحانه وتعالى ذنوبه بالتزامه بالاستغفار بنيةٍ صادقة، فسوف يستجيب الله سبحانه وتعالى له ويحقق أمنياته جميعها.
  • يجب على العبد أن يستغفر في كل يوم أكثر من مئة مرة، كما كان يفعل الرسول عليه الصلاة والسلام، وكلما زاد في الاستغفار كان أفصل له واستجاب الله تعالى له وحقق أمنياته.
  • يمكن الاستغفار بعدة صيغ معروفة ومن بينها: "أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه"، "اللهم اغفر لي ولوالديّ وللمؤمنين والمؤمنات الاحياء منهم والأموات"، "أستغفر الله العظيم"، "اللهم اغفر لي".