فرضيات و حقائق حول الاكتئاب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
فرضيات و حقائق حول الاكتئاب

الاكتئاب 

يعد الاكتئاب من الاضطرابات العصبية التي يتعرض لها الجميع، بغض النظر عن جنسهم أو عمرهم، و التي تتراوح في شدتها من المقبول و الشديد، و بالرغم أننا نكثر من ترديد كلمة أنا مكتئب عند أي انزعاج أو إحباط، إلا أننا في الواقع لا نمر بحالة اكتئاب حقيقية، و كما أن لدينا مجموعة كبيرة من المعتقدات حول الاكتئاب بعضها صحيح، و بعضها الأخر عاري عن الصحة، و هنا سنتناول بعض هذه الافتراضات و نرى ما هو رأي علماء النفس و مختصي الأعصاب فيها.

الفرضية الأولى : المرأة أكثر إصابة بالاكتئاب من الرجل.

نعم هذه الفرضية صحيحة، إذ أن المرأة معرضة مرتين أكثر من الرجل للإصابة بالاكتئاب، و إن امرأة من كل أربع نساء في العالم تمر في الاكتئاب في حياتها، بينما واحد من كل 8 رجال يصاب بهذا المرض في حياته حول العالم، و لكن لماذا ؟

تقول الدراسات أن التغير في هرمونات المرأة بشكل دوري قد يكون هو السبب الحقيقي وراء سرعة دخولها في هذه الحالة المرضية، و ما يثبت ذلك حقا، أن نسبة الاكتئاب هي نفسها عند الفتيان و الفتيات قبل سن البلوغ، و لا بيدأ التباين في هذه النسبة إلا بعد ذلك.

الفرضية الثانية : من الممكن الخروج من حالة النفسية هذه بشكل سريع عند انتهاء المسبب.

و هذه الفرضية خاطئة، فنحن لا يمكن أن نعود إلى وضعنا الطبيعي بمجرد انتهاء أسباب الاكتئاب، لأن ما قد لا تعرفه عن الاكتئاب أنه يسبب اختلالا كيمائيا في الدماغ، و لن يزول إلا بعودة الدماغ كيمائيا إلى وضعه الطبيعي قبل الاكتئاب وهذا ما قد يستلزم بعض الوقت، حتى بعد زوال مسببات الاكتئاب.

الفرضية الثالثة: يتصرف الرجال و النساء بطريقة مختلفة عند الدخول في الاكتئاب.

وهذا كلام صحيح، إذ تكثر النساء من البكاء عند الإصابة بالاكتئاب بينما يعبر الرجال عنه بالغضب، كما قد يلجأ الرجل إلى تعاطي المخدرات مثلا، بينما تزيد المرأة من ساعات النوم، و زيادة الوزن، و أهملا المظهر.

الفرضية الرابعة: مصدر الاكتئاب دائما نفسي.

و هذه الفرضية أيضا خاطئة، لأن الاكتئاب ليس من الضروري أن يكون من أسباب نفسية، مثل الشعور بالذنب، أو لوم النفس و غيرها، فقد يكون سببه جسدي بحث، مثل بعض الأدوية التي تستخدم لبعض الأمراض المزمنة، أو بسبب بعض الاضطرابات الجسدية مثل خلل إفرازات الغدة الدرقية، التهاب المفاصل، ضغط الدم وغيرها.

الفرضية الخامسة: عند النساء هناك نوع من الاكتئاب يسببه الحمل.

وهذا صحيح، واحدة من كل عشرة نساء تصاب باكتئاب الحمل، ويرجع ذلك للاضطرابات الهرمونية التي يتعرض لها جسم المرأة بسبب الحمل، كما أن مضادات الاكتئاب من الأدوية التي يسمح للحامل تناولها، وهناك العديد من الأنواع التي أجمع الأطباء على أنها أمنة ومناسبة للمرأة الحامل، كما أن 10% أيضا من النساء قد يصبن باكتئاب ما بعد الولادة، وذلك بسبب الألم الجسدي المرافق للولادة، والتوتر من التعامل مع الطفل حديث الولادة.

وأخيرا بقي أن نقول بأن جميع الأحداث السيئة، والتي تخالف رغبتنا تجعلنا في حالة حزن وهذا شعور طبيعي، ولا يمكن أن نسميه اكتئابا.