فائدة الزعفران لعلاج السحر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٧ ، ١٩ سبتمبر ٢٠١٩
فائدة الزعفران لعلاج السحر

السحر

السحر من أعظم الذنوب وأكثرها قبحًا، وهو جريمة عظيمة يُمارسها البعض بهدف الإضرار بالآخرين، كما يُسبب تضليل العقول وتغييب الحقائق، وإيقاع الفتنة بين الناس، وممارسته بأي شكلّ من الأشكال تعود لقلة الإيمان وضعف الوازع الديني، كما يدلّ على الجهل وتمكّن الحقد من نفس من يُمارسه، والسحر يحدث نتيجة التعامل مع الجن والشياطين، والقيام بأعمال غير مقبولة وغير منطقية، وقد ورد ذكره في القرآن الكريم في عدة مواضع، منها ذكر قصة سحرة فرعون في قوله تعالى: {قَالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَى}[١]، ونظرًا لخطورة السحر، أجمع علماء المسلمين أن الساحر يُقتل حتى دون استتابة، وفي هذا المقال سيتم ذكر فائدة الزعفران لعلاج السحر.[٢]

فائدة الزعفران لعلاج السحر

يلجأ بعض الأشخاص والشيوخ والراقين الشرعيين إلى كتابة الأدعية والرقية الشرعية باستخدام الزعفران، وكما هو معروف أن فائدة الزعفران لعلاج السحر موجودة، حيث رُوي عن بعض أهل العلم أنهم كتبوا الأدعية باستخدام الزعفران، ويقول ابن القيّم في زاد المعاد منقولًا عن قول الخلال: "أنبأنا أبو بكر المروزي، أن أبا عبد الله جاءه رجل، فقال: يا أبا عبد الله، تكتب لامرأة قد عسر عليها ولدها منذ يومين؟ فقال: قل له يجيء بجام واسع، وزعفران، ورأيته يكتب لغير واحد"، وهذا يُثبت فائدة الزعفران لعلاج السحر، بشرط ألّا يُستخدم في أعمال الشعوذة أو التعامل مع الجن أو في كتابة الأدعية غير الجائزة،[٣]وتعود فائدة الزعفران لعلاج السحر أنه مادة طاهرة ولا يوجد فيها أي ضرر، لذلك يُستحسن استخدامه لكتابة الآيات القرآنية وأدعية الشفاء وعلاج المسحور والمريض بها بدلًا من استخدام المواد الضارة مثل: الحبر وغيره.[٤]

الرقية الشرعية لعلاج السحر

الرقية الشرعية هي أفضل طريقة لعلاج السحر والتخلص من أثره، وتكون بإحضار سبع ورقات خضراء من السدر، ثم سحقها بحجر ووضع الماء عليها بحيث تكفي الكمية للغُسل، وقراءة سورة الناس وسورة الإخلاص وسورة الكافرون وآية الكرسي وسورة الفلق وآيات السحر من سورة الأعراف وهي: {وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنْ أَلْقِ عَصَاكَ ۖ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَوَقَعَ الْحَقُّ وَبَطَلَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ * فَغُلِبُوا هُنَالِكَ وَانقَلَبُوا صَاغِرِينَ * وَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ}[٥]، والآيات الأتية من سورة طه: {الُوا يَا مُوسَىٰ إِمَّا أَن تُلْقِيَ وَإِمَّا أَن نَّكُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقَىٰ * قَالَ بَلْ أَلْقُوا ۖ فَإِذَا حِبَالُهُمْ وَعِصِيُّهُمْ يُخَيَّلُ إِلَيْهِ مِن سِحْرِهِمْ أَنَّهَا تَسْعَىٰ * فَأَوْجَسَ فِي نَفْسِهِ خِيفَةً مُّوسَىٰ * قُلْنَا لَا تَخَفْ إِنَّكَ أَنتَ الْأَعْلَىٰ * وَأَلْقِ مَا فِي يَمِينِكَ تَلْقَفْ مَا صَنَعُوا ۖ إِنَّمَا صَنَعُوا كَيْدُ سَاحِرٍ ۖ وَلَا يُفْلِحُ السَّاحِرُ حَيْثُ أَتَىٰ}.[٥]وآيات من سورة يونس وهي: {وَقَالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِي بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ * فَلَمَّا جَاءَ السَّحَرَةُ قَالَ لَهُمْ مُوسَى أَلْقُوا مَا أَنْتُمْ مُلْقُونَ * فَلَمَّا أَلْقَوْا قَالَ مُوسَى مَا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ إِنَّ اللَّهَ سَيُبْطِلُهُ إِنَّ اللَّهَ لا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ * وَيُحِقُّ اللَّهُ الْحَقَّ بِكَلِمَاتِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُجْرِمُونَ}.[٥][٦]

المراجع[+]

  1. سورة طه، آية: 66.
  2. "السحر وأنواعه"، www.binbaz.org، اطّلع عليه بتاريخ 07-09-2019. بتصرّف.
  3. "حكم كتابة الأدعية بالزعفران"، www.fatwa.islamweb.net.، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.
  4. "كتابة الآيات بالزعفران في صحن أو ورق ثم غسلها وشربها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.
  5. ^ أ ب ت سورة الأعراف، آية: 117- 118- 119- 120.
  6. "السحر الوقاية والعلاج"، www.saaid.net، اطّلع عليه بتاريخ 06-09-2019. بتصرّف.