غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢١ ، ١١ يوليو ٢٠١٩
غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية

الجلطة القلبية والدماغية

تتسبب الجلطات القلبية والدماغية في وفاة الكثيرين حول العالم لما تحمله من خطورة عند حدوثها، وتحصل الجلطات نتيجةً لعوامل مختلفة فقد ترتبط بمشاكل وراثية في عملية التخثر أو لوجود نقص في عوامل التي تحول دون حدوثها وغيرها من الأسباب، كما تلعب الإصابة ببعض الأمراض دورًا في زيادة خطر الإصابة بالجلطات كالإصابة بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم إلى جانب الأمراض المستعصية كالسرطان وتشمع الكبد والفشل الكلوي، كما قد يرجع السبب في الإصابة إلى أمراض الشرايين التي تؤثر على جدرانها، ويستعرض المقال العديد من المواضيع المتعلقة بالجلطات وأسباب الإصابة بها إلى جانب الأعراض التي قد تظهر نتيجةً عنها بالإضافة إلى غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية.

أعراض الجلطة القلبية

تحدث الجلطة القلبية أو ما تسمى بالذبحة الصدرية بسبب انخفاض تروية القلب الناجمة عن انسداد الشرايين، وتتفاوت درجة الأعراض وخطورتها بناءً على نسبة الانسداد الحاصل في هذه الشرايين، ومن أبرز الأعراض التي قد تواجه المريض المصاب بالجلطة القلبية ما يأتي:[١]

  • الشعور بالضغط أو الضيق أو الألم في الصدر أو الذراع والذي قد يمتد إلى الرقبة والفك أو الظهر.
  • الشعور بالغثيان وعسر الهضم والحرقة أو الألم البطني.
  • الإصابة بضيق في التنفس.
  • التصبب بالعرق البارد.
  • الشعور بالإعياء والتعب.
  • الإصابة بالدوار المفاجئ.

أسباب الإصابة بالجلطة القلبية

تتعدد العوامل والأمراض التي من شأنها زيادة خطر الإصابة بالجلطة القلبية، وتؤثر هذه العوامل بشكل كبير على زيادة عملية التخثر أو على احداث أضرار في الأوعية الدموية مما يؤدي إلى انخفاض كفاءتها، ومن أبرز هذه العوامل ما يأتي:[١]

  • زيادة العمر.
  • التدخين.
  • الإصابة بارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • زيادة الوزن والسمنة.
  • الإصابة بالسكري.
  • الإصابة بمتلازمة الأيض.
  • التاريخ العائلي المرتبط بالجلطات القلبية.
  • النقص في النشاط البدني.
  • الإصابة بالضغط وزيادة التوتر.
  • تعاطي المخدرات.
  • وجود تاريخ بالإصابة بتسمم الحمل.
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية.

أعراض الجلطة الدماغية

تعتمد أعراض الجلطة الدماغية على المنطقة المصابة بالجلطة في الدماغ، كما قد تتشابه بعض الأعراض بين المصابين بالجلطة الدماغية على اختلاف موقعها، ومن أبرز الأعراض التي قد تواجه الشخص المصاب بالجلطة الدماغية ما يأتي:[٢]

  • حدوث صعوبة في المشي.
  • الشعور بالدوخة.
  • الإصابة بفقدان التوازن والتنسيق.
  • الشعور بصعوبة في التحدث أو فهم الآخرين عندما يتحدثون.
  • الإصابة بخدر أو شلل في الوجه أو الساق أو الذراع وغالبًا ما تكون في جانب واحد فقط من الجسم.
  • حدوث عدم وضوح في الرؤية.
  • الشعور بالصداع المفاجئ مصحوبًا بالشعور بالغثيان أو القيء أو الدوار.

كما يجب طلب الرعاية الطبية بأقصى وقت في حال مواجهة بعض الأعراض التالية والتي قد تشير إلى وجود جلطة دماغية:

  • عدم القدرة على السيطرة على جانب واحد من الوجه.
  • الشعور أو ملاحظة حدوث ضعف في أحد الذراعين مع عدم القدرة على التحكم بها.
  • التحدث بشكل غير واضح أو غير مفهوم.

غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية

يعتبر غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية مهمًا لاسترجاع الصحة البدنية بعد الإصابة، كما يجب أن يعتمد غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية على الطعام الصحي والمتوازن بالعناصر الغذائية، وفيما يأتي أبرز هذه الأطعمة:

الأطعمة التي ينصح بتناولها بعد الجلطة القلبية

يعتمد غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية على اللحوم الخالية من الدهون والأسماك والحبوب الكاملة بالإضافة إلى الفواكه والخضروات، وتعتبر الأسماك من أفضل الأطعمة للقلب وخاصةً الأنواع التي تحتوي على الدهون والتي تعمل على تقليل الكوليسترول بالإضافة إلى أنها تعزز صحة الأوعية الدموية كسمك السالمون والسردين، ويعتبر النظام الغذائي للبحر الأبيض المتوسط من أفضل الأنظمة الغذائية التي يمكن اتباعها، ويرتكز هذا النظام على الدهون الصحية والبقوليات والحبوب والأسماك إلى جانب الكثير من الخضروات الطازجة والزيوت النباتية، ويعتبر الماء من أفضل المشروبات التي يمكن الاعتماد عليها عن طريق إضافة الليمون أو التوت إلى الماء دون إضافة الكريمة أو السكر.[٣]

الأطعمة التي ينصح بتناولها بعد الجلطة الدماغية

يتشابه غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية فعلى كلا الحالتين يجب على المريض اتباع نظام غذائي يساعد في تعزيز الدورة الدموية ويحافظ على الأوعية فيها، كما يمكن الاعتماد على بعض النصائح خلال اختيار النظام الغذائي الأفضل بعد الجلطة الدماغية، وتشمل هذه النصائح الحد من تناول الدهون المشبعة والعمل على خفض نسبة الدهون في الطعام بشكل عام والتقليل من الأطعمة الغنية بالكولسترول بالإضافة إلى التقليل من الملح الذي قد ينعكس تأثيره على ضغط الدم.[٤]

الأطعمة التي يجب تجنبها بعد الجلطة القلبية

تتعدد الأطعمة التي تعمل بشكل مباشر أو غير مباشر في التأثير على صحة القلب والشرايين، لذلك فإن اتباع نظام غذاء مريض الجلطة القلبية والدماغية إلى جانب تجنب الأطعمة غير الصحية يعتبر من أبرز العوامل التي تساعد في سرعة الاستشفاء، ومن أبرز الأطعمة التي يجب تجنبها ما يأتي:[٣]

  • تجنب تناول الوجبات السريعة.
  • يجب تجنب الأطعمة المقلية.
  • تجنب الغذاء المعبأ.
  • تجنب الأغذية المعلبة التي تحتوي على نسبة عالية من الأملاح.
  • التقليل أو تجنب الحلويات.
  • تجنب وجبات الطعام المجمدة.
  • تجنب البسكويت والكعك.
  • تجنب المثلجات.
  • التقليل أو تجنب التوابل كالمايونيز والكاتشب.
  • التقليل من تناول اللحوم الحمراء.
يجب التقليل من كمية الدهون المشبعة وتجنب الدهون غير المشبعة، وذلك اعتمادًا على دراسات جمعية القلب الأمريكية التي توصلت إلى أن الدهون المشبعة يجب ألا تشكل أكثر من ستة بالمائة من إجمالي السعرات الحرارية اليومية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Heart attack", www.mayoclinic.org, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  2. "Cerebrovascular Accident", www.healthline.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Heart Attack Recovery: Foods to Eat and Avoid", www.healthline.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.
  4. "Making Dietary Changes After a Stroke", www.everydayhealth.com, Retrieved 8-7-2019. Edited.