غذاء الأعصاب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٤٤ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
غذاء الأعصاب

الجهاز العصبي

يعرّف بأنّه مجموعة منظّمة من الخلايا المتخصصة في تسيير المحفزات الكهروكيميائيّة من المستقبلات الحسيّة إلى الموقع الذي تحدث فيه الاستجابة، وذلك بهدف تنظيم وتوجيه التّفاعلات بين الإنسان والمحيط من حوله؛ وتقسم هذه التفاعلات إلى نوعين؛ خارجيّة مثل: تغييرات الضوء ودرجة الحرارة والصّوت والحركة، أمّا الدّاخلية فهي تمثّل: حركة الأعضاء كالرّأس واليدين بالإضافة إلى حركة الأعضاء الدّاخليّة، كما تتحكم بالمهام الإرادية وغير الإراديّة مثل: الحركة، والتّوازن وردات الفعل للظروف المحيطة، ويقسم الجهاز العصبي إلى جزأين؛ المركزي ويتكون من: الدّماغ والحبل الشوكي، والمحيطي الذي يتمثل بمجموعة من الخلايا العصبيّة المنتشرة في جميع انحاء الجسم، لذلك من الضروري انتقاء أفضل أنواع الأغذية التي تتميّز بدورها في غذاء الأعصاب والمحافظة عليها.[١]

آلية عمل الجهاز العصبي

يتكون الجهاز العصبي من مليارات الخلايا المتخصصة والتي تسمى بالخلايا العصبيّة، وتتجمع مع بعضها البعض على شكل حبال تعرف بالحبال العصبيّة، وترتبط هذه الخلايا مع بعضها البعض من خلال مواد كيميائيّة تسمى بالنّاقلات العصبيّة ومن أنواعها: الدوبامين والسيروتونين، والتي تعمل جميعها على نقل الإشارات والرسائل من الجميع أنحاء الجسم إلى الدماغ والعكس صحيح أي من الدّماغ إلى أنحاء الجسم، وقد تصل سرعة هذه الرسائل في بعض الأحيان إلى 200 ميل في الساعة.[٢]

غذاء الأعصاب

يقوم الجهاز العصبي على العديد من الوظائف في الجسم، بما في ذلك ردود الفعل المفاجأة لحالات الطوارئ ودوره في هضم الطّعام، وإنّ زيادة الضّغط على الأعصاب وإجهادها على العمل فوق طاقتها، يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بأمراض كارتفاع ضغط الدّم ومرض السّكري، وهناك العديد من الأطعمة التي تساعد في تهدئة وشفاء الجهاز العصبي وتتميز بكونها غذاء الأعصاب، ومنها:[٣]

  • الأسماك: تعد الأسماك من أفضل مصادر أحماض أوميغا 3 الدّهنيّة، وتعد من أكثر الأطعمة التي تساعد في شفاء الجهاز العصبي، وحماية الأعصاب بواسطة أغشية المايلين التي تحتوي على مستويات عالية جدًا من الدّهون، وأشارت الأبحاث أن الأفراد الّذين يعانون من نقص في نسبة الأحماض الدهنية قد يعانون من تلف الأعصاب.
  • الخضروات الورقيّة الخضراء: تعد الخضروات الورقية من أكثر انواع الخضار احتواءً على فيتامينات B المعقّدة وتحتوي أيضًا على فيتامين C وفيتامين E وعلى المغنيسيوم، التي تعد جميعها مهمّة للجهاز العصبي، إذ يقوم الجهاز العصبي بتوزيع الناقلات العصبيّة التي هي عبارة عن: مواد كيميائيّة في الدماغ تنظم ضربات القلب والتنفس والهضم، ويستخدم الجسم فيتامينات B في هذه العمليّة، كما أن فيتامينات E وC؛ تعد مضادات الشيخوخة للجهاز العصبي، كما أنّ المغنيسيوم يعمل على تهدئة الأعصاب، وتساعد الخضروات الورقيّة أيضًا في شفاء الجهاز العصبي.
  • الخضروات البحرية: مثل الأعشاب البحرية، ويستخدم هذا النوع من الخضروات في المساعد على التئام الجهاز العصبي؛ والسبب في ذلك يعود إلى انها غنيّة بالمعادن، التي تعد ضرورية لقيام الجهاز العصبي بوظائفه المناسبة، كما أن المعادن تساعد في امتصاص الأوكسجين.

بعد معرفة أهم أنواع الطعمة التي تعد غذاء الأعصاب، تجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الأصناف الغذائيّة الأخرى التي تساهم في الحفاظ على صحّة الدّماغ والذّاكرة مثل: القهوة التي تحتوي على الكافيين ومضادات الأكسدة، وبذور اليقطين التي تحتوي على مضادات الأكسدة القوية، كما أنّها مصدرًا غنيًّا بالمغنيسيوم والحديد والزنك والنّحاس، والتوت البرّي الذي يحتوي على الأنثوسيانين؛ وهي مجموعة من المركبات النّباتية ذات التّأثيرات المضادّة للالتهابات ومضادات الأكسدة، التي تعمل على محاربة الإجهاد التأكسدي والالتهابات، والمكسرات التي تتميز بارتفاع نسبة الأوميغا 3، والشاي الأخضر الغني بالبوليفينول، وجميع هذه الأصناف الغذائيّة تعمل على محاربة الأمراض المرتبطة بالذّاكرة والأعصاب؛ كالزهايمر ومرض باركنسون والاكتئاب.[٤]

أسباب ضعف الأعصاب

بعد معرفة غذاء الأعصاب، تجدر الإشارة إلى أن الأعصاب تقسم إلى ثلاثة أقسام: الحركيّة والحسيّة واللاإراديّة، ومن الممكن الإصابة بضعف الأعصاب ويعود السّبب في ذلك إلى العديد من العوامل والأسباب ومنها:[٥]

  • أمراض المناعة الذاتية: وهي مجموعة متنوعة من الأمراض التي من الممكن أن تؤدي إلى ألم وضعف الأعصاب.
  • بعض أنواع السّرطان: قد تؤدي أنواع معينة من السّرطان إلى قصورٍ غذائيٍّ يؤثر على وظيفة الأعصاب، كما قد تؤدي بعض أنواع العلاج الكيميائي والإشعاعي إلى ألم الأعصاب وتلفها.
  • الضغط والصدمات: أي شيء يؤدي إلى حدوث الضّغوطات والصّدمات يمكن أن يؤدي إلى ضعف الأعصاب.
  • مرض السكري: يعاني 70% من المصابين بالسكري من تلف الأعصاب، والذي يصبح أكثر احتمالاً مع تقدُّم المرض.
  • الآثار الجانبية للأدوية والمواد السامة: إنّ المواد المختلفة التي تؤخذ عن قصد أو عن غير قصد لديها القدرة في أن تتسبب في ضعف الأعصاب وتلفها، مثل: العلاجات الكيميائية للسرطان وفيروس نقص المناعة البشرية، والمواد السامة مثل: الرصاص والزرنيخ والزئبق.
  • نقص بعض العناصر الغذائية: فقد يؤدي النقص في بعض العناصر الغذائية مثل فيتامين ب6 وب12 إلى إلحاق الضرر بالأعصاب.

طرق المحافظة على الأعصاب

إن الجهاز العصبي والدّماغ مثل الأجزاء الأخرى في الجسم فهي بحاجة للدّعم لتتمكن من أداء وظائفها على أكمل وجه، لذلك من المهم جدًا المحافظة على صحّة الدّماغ وغذاء الأعصاب ويتم ذلك عن طريق:[٢]

  • إعطاء الجسم فترة كافية من الرّاحة والنوم.
  • ممارسة التّمارين الرّياضية واليوغا.
  • قضاء بعضًا من الوقت مع العائلة والأصدقاء.
  • العناية بالظروف الصحية التي قد تسبب انخفاضاً في أداء الجهاز العصبي.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن والتّركيز على الأطعمة التي تدعم غذاء الأعصاب وتحسّن من أدائها.

المراجع[+]

  1. "Nervous system", www.britannica.com, Retrieved 04-08-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Is Your Nervous System?", www.webmd.com, Retrieved 04-08-2019. Edited.
  3. "Foods That Heal the Nervous System", www.livestrong.com, Retrieved 05-08-2019. Edited.
  4. "11 Best Foods to Boost Your Brain and Memory", www.healthline.com, Retrieved 04-08-2019. Edited.
  5. "Nerve Pain and Nerve Damage", www.webmd.com, Retrieved 04-08-2019. Edited.