غذاء الحامل في الشهر الثامن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٢ ، ٨ أغسطس ٢٠١٩
غذاء الحامل في الشهر الثامن

الحمل

الحمل هو عمليةٌ فيزيولوجيةٌ تحدث عندما تُخصِّب الحيوان المنوي البويضة بعد إطلاقها من المبيض أثناء الإباضة، ثمَّ تنتقل البويضة المخصبة إلى داخل الرحم، حيث يحدث التعشيش، ويستمر الحمل الكامل لمدة 40 أسبوعًا، وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر على الحمل، حيث أنَّ النساء اللواتي يتلقين الرعاية المبكرة خلال الحمل يكون لديهنَّ حملٌ صحي وولادةٌ طبيعيةٌ دون مشاكل، ومن المهمِّ معرفة الإجراءات الغذائية التي على الحامل اتخاذها خلال فترة الحمل لضمان قضاء فترة الحمل دون مشاكل وللحفاظ على صحة الجنين داخل الرحم، وبالتالي صحته خارج الرحم؛ لذلك سيتمُّ في هذا المقال التحدث عن غذاء الحامل في الشهر الثامن بالإضافة لبعض النصائح التغذوية.

غذاء الحامل في الشهر الثامن

يجب أن يكون غذاء الحامل في الشهر الثامن متوازنًا ومتنوعًا ويحتوي على المكونات الغذائية الضرورية للحفاظ على حملٍ صحي وولادةٍ أكثر أمانًا، ويجب معرفة أنَّ حاجة الحامل للغذاء تزداد أثناء الحمل؛ لذلك سيُعرَض هنا أهمُّ المكونات الغذائية للحامل.

البروتينات

تشمل البروتينات الصحية ذات المصدر الحيواني كلًّا الأسماك واللحوم الخالية من الدهون والدجاج بالإضافة إلى البيض وغيرها، ويجب على جميع النساء الحوامل وخاصة النباتيات النظر في الأطعمة الآتية كمصادر جيدة للبروتين وهي:[١]

  • الكينوا المعروف باسم البروتين الكامل، ويشمل جميع الأحماض الأمينية الأساسية.
  • التوفو ومنتجات الصويا والفاصوليا والعدس والبقوليات والمكسرات والبذور وزبدة الجوز.

وقد أفاد باحثون بريطانيون وبريطانيون في مجلة PLoS ONE أنَّ النساء الحوامل اللواتي تناولن المأكولات البحرية كانت لديهنَّ مستوياتٌ أقلُّ من القلق على صحة الجمل مقارنة باللواتي لم يفعلن، وكتب الباحثون انَّ الامهات الحوامل اللواتي لم يستهلكن قط المأكولات البحرية معرضاتٍ لخطرٍ أكبر بنسبة 53% للمعاناة من مستوياتٍ عاليةٍ من القلق.

الدسم

لا ينبغي أن تشكل الدهون أكثر من 30% من غذاء المرأة الحامل، وأفاد باحثون من جامعة إلينوي في مجلة علم وظائف الأعضاء، أنَّ اتباع نظامٍ غذائي عالي الدهون قد يؤهب الطفل وراثيًا للإصابة بمرض السكري في المستقبل عن طريق زيادة انتاج الغلوكوز من كبد الطفل بعد الولادة، ولذلك يجب أن تكون الدسم وحيدة عدم الإشباع وأوميغا 3 أو الدهون الصحية الخيارات الأساسية للدهون، ومن الأمثلة على الأطعمة الغنية بالدهون غير المشبعة الأحادية زيت الزيتون وزيت الفول السوداني وزيت عباد الشمس وزيت السمسم وزيت الكانولا والأفوكادو والعديد من المكسرات والبذور.[١]

الألياف

تعد الألياف ضروريةً في غذاء الحامل في الشهر الثامن، فهي مفيدةٌ في تليين الكتلة البرازية والتخفيف من الإمساك لدى الحامل، حيث أنَّ النساء الحوامل أكثر عرضةً للإصابة بالإمساك وتناول الكثير من الألياف فعالٌ في تقليل هذا الخطر، وقد أظهرت الدراسات أنَّ تناول الكثير من الألياف أثناء الحمل يقلل من خطر وشدة البواسير، والتي تصبح أيضًا أكثر شيوعًا مع نمو الجنين، ومن الأغذية التي تحوي الكثير من الألياف الحبوب الكاملة، مثل الخبز والأرز البري والمعكرونة، والبقوليات مثل الفول والعدس والفواكه، والخضروات الغنية بالألياف.[١]

الكالسيوم

يفيد هذا المعدن في بناء عظام وأسنان الطفل، وإذا كانت المرأة الحامل لا تستهلك ما يكفي من الكالسيوم، فسيتمُّ استخراجه من مخازن الأمِّ في عظامها وإعطائها للطفل لتلبية متطلبات الحمل الإضافية، ولذلك يتمُّ تزويد العديد من منتجات الألبان بفيتامين D، وهو عنصرٌ غذائي آخر يعمل مع الكالسيوم لتطوير عظام وأسنان الطفل، هذا وتبلغ حاجة النساء الحوامل اللواتي تتراوح أعمارهنَّ بين 19 عامًا أو أكثر 1000 ملغ من الكالسيوم يوميًا، ويحتاج المراهقون الحوامل الذين تتراوح أعمارهم بين 14 و18 عامًا إلى 1300 مليغرام يوميًا، ومن المصادر الغذائية الحاوية على الكالسيوم، الحليب والزبادي والجبن والعصائر والأطعمة المدعمة بالكالسيوم والسردين أو السلمون مع العظام وبعض الخضار الورقية.[٢]

الحديد والحمل

الحديد يشكل جزءًا رئيسًا من الهيموغلوبين وهو الصباغ الحامل للأكسجين والبروتين الرئيس في خلايا الدم الحمراء، حيث أنَّه يحمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم، وأثناء الحمل، تزداد كمية الدم في جسم الأم بنسبة تقارب 50%، وبالتالي فهي تحتاج إلى مزيدٍ من الحديد لصنع المزيد من الهيموغلوبين لكلِّ الدم الزائد، والجدير بالذكر أنَّ معظم النساء يبدأن الحمل دون مخزونٍ كافٍ من الحديد لتلبية المتطلبات المتزايدة لأجسادهن خاصةً بعد الشهر الثالث أو الرابع، وهذا يؤدي إلى إصابة الأمِّ بفقر الدم، ويكون هناك خطر أكبر لحدوث الآتي:[١]

  • الولادة المبكرة.
  • طفلٌ ناقص الوزن.
  • ولادة جنين ميت.
  • موت حديثي الولادة.
  • التعب والتهيج والاكتئاب أثناء الحمل.

الوقاية من فقر الدم لدى الحامل

ولتجنب نقص الحديد وحدوث المخاطر المذكورة سابقًا، يجب أن يكون غذاء الحامل في الشهر الثامن غنيًا بالأغذية الحاوية على الحديد بكثرةٍ كالفاصولياء المجففة والفواكه المجففة مثل المشمش، وصفار البيض وبعض الحبوب الكاملة، واللحم الطري والمحار المطبوخ جيدًا والدواجن وسمك السالمون والتونة والبقوليات كالفول والبازلاء، والجوز واللوز والخضروات وخاصة الخضراء الداكنة كالسبانخ واللفت، كما أنَّ الكبد غني بالحديد، ولكن الأطباء ومعظم أخصائيو التغذية ينصحون النساء الحوامل بتجنب الكبد، حيث أنَّه يحتوي على نسبةٍ عاليةٍ جدًا من فيتامين A، ممَّا قد يؤذي الطفل أثناء الحمل، ومن المهمِّ معرفة أنَّ الحديد من مصدرٍ حيواني أفضل من النباتي، لأنَّ الحديد الحيواني يتمُّ امتصاصه بسهولةٍ.[١]

أغذية يجب على الحامل تجنبها

هناك مجموعة من الأغذية التي يجب أن يخلو غذاء الحامل في الشهر الثامن منها، فقد تكون خطيرةً على صحة الحامل والجنين، كما أنَّها قد تؤدي لتشوهاتٍ جنينيةٍ خطيرةٍ أو قد تؤدي لموت الجنين، ومن هذه الأغذية الآتي:[١]

  • يجب تجنب الزئبق في بعض أنواع الأسماك كسمك القرش وسمك أبو سيف، أو تناوله بالحد الأدنى.
  • اللحم غير المطبوخ أو المطبوخ جزئيًا.
  • المحار غير المطبوخ، حيث يزيد خطر التلوث الجرثومي أو الفيروسي الذي يمكن أن يسبب التسمم الغذائي، كما يمكن لبعض البكتيريا والفيروسات عبور المشيمة والإضرار بالطفل.
  • البيض النيئ، بما في ذلك أيُّ أطعمةٍ تحتوي على بيضٍ نيئٍ أو مطبوخٍ جزئيًا، وذلك لتجنب عدوى السالمونيلا.
  • وجباتٌ جاهزةٌ غير مطهيةٍ جيدًا، لتجنب خطر الإصابة بداء الليستيريات.
  • الجبن غير المبستر، كذلك لتجنب خطر الإصابة باليستيريا.
  • الأطعمة الخالية من السعرات الحرارية كالكعك والبسكويت والبطاطا والحلوى، ويجب أن تبقى عند الحد الأدنى، حيث أنهَّا غنيةٌ بالسكر والدهون، وتحتوي على نسبةٍ غذائيةٍ قليلة، وقد تُفسِد جهود المرأة الحامل في الحفاظ على وزنٍ صحي.

نصائح غذائية للحامل

وفي الختام تمَّ طرح العديد من النصائح لتحسين غذاء الحامل في الشهر الثامن، ويجب على كلِّ حاملٍ التقيُّد والالتزام بها، وذلك لتأمين صحةٍ ووزنٍ مثاليين لها ولطفلها، ومن هذه النصائح:[٣]

  • الحفاظ على نظام غذائي صحي أثناء الحمل.
  • خلال فترة الحمل يحتاج الجسم إلى عناصر غذائيةٍ وفيتامينات ومعادن إضافيةٍ.
  • تحتاج الحامل إلى 350 -500 سعرة حرارية إضافية كل يوم خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل.
  • يؤثر اتباع نظامٍ غذائي يفتقر إلى العناصر الغذائية الرئيسية سلبًا على نمو الطفل.
  • عادات الأكل السيئة وزيادة الوزن الزائدة قد تزيد أيضًا من خطر الإصابة بسكري الحمل ومضاعفات الحمل أو الولادة.
  • اختيار الأطعمة الصحية والمغذية سيساعد على ضمان صحة الحامل وطفلها وسيسهل أيضًا فقدان وزن الحمل بعد الولادة.

فيديو عن غذاء الحامل في الأشهر الأخيرة

في هذا الفيديو يتمُّ توضيح أهمية التغذية الصحية خلال الأشهر الأخيرة على صحة الحامل والجنين، ويتناول أهم المواد الغذائية الواجب على المرأة الحامل تناولها للحصول على ولادة سهلة، وتأمين رضاعة جيدة للطفل.[٤]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح "Pregnancy diet: What to eat and what to avoid", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 7-8-2019. Edited.
  2. "Pregnancy Diet & Nutrition: What to Eat, What Not to Eat", www.livescience.com, Retrieved 7-8-2019. Edited.
  3. "13 Foods to Eat When You’re Pregnant", www.healthline.com, Retrieved 7-8-2019. Edited.
  4. "غذاء الحامل في الأشهر الأخيرة من الحمل"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 7-8-2019.