عيوب و ايجابيات نظام المقايضة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٠ ، ٣ أبريل ٢٠١٩
عيوب و ايجابيات نظام المقايضة

نظام المقايضة هو أول نظام تجاري عرفه البشر قبل ظهور النقود، حيث يتبادل الأشخاص في ما بينهم السلع و الخدمات، ولم يتوقف العمل بالمقايضة مع ظهور النقود بل استمر لفترات طويلة و خصوصا بين الطبقات الفقيرة التي لا تملك الأموال، و في وقتنا الحاضر على الرغم من التطور إلا أنَّ هذا النظام البدائي القديم مازال يعمل به بعض الفئات البسيطة.

ايجابيات نظام المقايضة

عدم الحاجة للمال

  • إنَّ أفضل ما في نظام المقايضة هو عدم الحاجة للمال، و بالتالي يمكن للمرء الحصول على ما يريد حتى و إن لم يمتلك المال.
  • على سبيل المثال لو كان رجل يريد الحصول على كرسي و كان يعمل بالزراعة و يمتلك فائض بالمحصول، فيمكنه استبدال الفائض بكرسي مع نجار أو أي شخص أخر يمتلك كرسي و يحتاج بعض المحاصيل.

تعزيز التكافل

  • عند وجود طرفين يحتاج كل منهما سلع الأخر أو خدماته بشكل مستمر، فإنَّ هذا يؤمن استمرارية العمل للطرفين.
  • بالتالي فإنَّ الطرفين يساعدان بعضهما البعض على التطور و تحقيق المكاسب بأقل التكاليف الممكنة.

جودة الإنتاج

  • مرة أخرى عند وجود طرفين يحتاج كلاهما سلع أو خدمات الأخر، فإنَّ الأمر يجبر الطرفين على إنتاج سلع أو تقديم خدمات ذات جودة عالية و ذلك لضمان الاستمرارية في التعاون.
  • هذا الأمر لا يمكن تطبيقه بالمقايضات العابرة، فيمكن للبعض استغلال الأمر من أجل الغش أو الاحتيال.

عيوب نظام المقايضة

التلبية المستمر للحاجات

  • من أبرز عيوب نظام المقايضة هو عدم توفر توافق بين المتقايضين بشكل مستمر.
  •  يمكن أن ينتظر رجل يريد استبدال مدفأة بملابس وقت طويل قبل أن يجد شخص أخر يريد استبدال ملابس بمدفأة.

القيمة

  • في نظام المقايضة يصعب على المتعاملين تحديد قيمة السلع أو الخدمة بشكل دقيق، مّما قد يؤدي إلى خسارة أحد الطرفين.
  •  ما يزيد الأمر سوءا، وجود الكثير من السلع و الخدمات المتشابهة بالمضمون و لكنها مختلفة بالجودة.

الضرائب

  • في الوقت الحاضر تفرض الحكومات الضرائب على جميع التعاملات التجارية و الصناعية و الخدماتية.
  • في نظام المقايضة الذي لا يعتمد على النقود يصعب على المتعاملين دفع هذه الضرائب التي يتم تحصيلها نقدا.