عناصر الخبر الصحفي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٣ ، ٢٦ أغسطس ٢٠١٩
عناصر الخبر الصحفي

مفهوم الخبر

الخبر لغةً ما ينقَلُ ويُتَحَدّث به قولًا وكتابةً، وجمع كلمة خبر أخبار وجمع الجمع أخابير، ويعرف الخبر بأنّه يحتمل الصدق والكذب، وذلك في مقابل الكتابة التي لا تحتمل الصدق والكذب، وينطبق التعريف على الجملة الواحدة في حين ينصرف المحتوى الإخباري إلى ما هو أكثر من الجملة أي إلى الحكاية القصيرة، ومن هنا جاءت الكلمة الإنجليزية News Story لوصف الخبر بوصفه نصًا إخباريًا، وفي الحقيقة أنّ مفهوم الخبر ما زال موضعًا للنقاش في المراجع العربية، بل موضعًا للغموض، ففي حين استقر المصطلح الغربية على مفهوم جامع للخبر يشمل جميع أجناس المادة الصحفية ذات الطابع التقريري، بما فيها التقارير الإخبارية والحديث الصحفي والتحقيقات وغيرها، وللمزيد عن الخبر سيتم الحديث عن عناصر الخبر الصحفي.[١]

عناصر الخبر الصحفي

عناصر الخبر الصحفي هي مجموعة من الخصائص التي يتميز بها الخبر عن باقي الأشكال الصحفية، وهذه الخصائص تم حصرها تاريخيًا من خلال متابعات الأخبار التي تنشرها وسائل الإعلام، حيث أنه لا يوجد اتفاق نهائي على عدد عناصر الخبر الصحفي ولا ماهية هذه العناصر، كما أنّ هذا الاختلاف مشابه للاختلاف على تعريف الخبر ويعود ذلك إلى اختلاف الايديولوجيات القائمة في المجتمعات، ويركّز الباحثون في صناعة الأخبار وقواعد التحرير الصحفي على العناصر الأساسية وهذه عدة نقاط من عناصر الخبر الصحفي.[٢]

الحالية أو الفورية

من سمات الخبر الأساسي كونه مؤقتًا، أي أنّه يرتبط بأحداث اليوم أو الأحداث الجديدة التي تثير الاهتمام والترقب، ويوجد مقولة في غرفة التحرير: خبر البارحة ليس خبرًا اليوم، وينظر للصحافة عمومًا على أنّها تقرير يوميّ للأحداث الجارية، وإذا كان الخبر يعرف بأنه وصف لحدث وقع بالفعل، فإن هذا التعريف تغير ليصبح: وصفًا لحدث يقع الآن في اللحظة نفسها التي تستمع فيها إليه، وهذا التغيير يرجع بالأساس إلى شبكات الأخبار الإلكترونيّة والتلفزيون التي تجوب الأثير نشراتها على مدار الساعة.

القرب أو المكان

من الطبيعيّ أنّ يهتم جمهور الأخبار في الدولة التي يدور فيها الخبر أو المدينة أو حتى الحي والشارع، مما يطلب من الصحافة الإخبارية أن تولي اهتمامها لهذا العنصر الصحفي، فالجمهور يهتمون بتقصي ومتابعة الأخبار التي تحدث في بلدانهم وقاراتهم وجيرانهم من الدول، وأظهر الدراسات أن الاخبار المحلية تحظى بنسبة عالية من القراء لأنها تتعلق بحياة الجمهور أنفسهم في هذا البلد وتشغل بالهم أكثر من الأخبار الخارجيّة التي قد تؤثر في حياة هؤلاء الجمهور والمواطنين.

الأهمية أو الشخصية البارزة

إنّ نشاطات وأعمال رجال السياسة وكبار الشخصيات ونجوم السينما تشكل قيمة إخبارية وعنصرًا مهمًا من عناصر الخبر الصحفي الذي ينال اهتمام الجمهور، حتّى كبار اللصوص والمجرمين الخطرين يحظون باهتمام الجمهور العام، إن عدسات المصورين وشبكات الأخبار أصبحت تلاحق الشخصيات المشهورة في مختلف المجالات، وهذا يتطابق مع مقولة: إنّ الشخصية تصنعُ خبرًا.

الغرابة أو الأحداث غير العادية

إنّ من أهم عناصر التشويق الإخباري هي طرافة الخبر وغرابته، فالخبر الغريب المدهش الذي لا يمكن حدوثه ولكنّه يحدث، حيث يستحوذ على اهتمام جمهور الأخبار بشكل يستثير اهتمامهم ودهشتهم، والمرء يفتن أو يفاجَأ بكل ما يثير دهشته وحيرته.

الصراع

إن النزاع بين الدول والناس والمجموعات يمكن أنْ يثير اهتمام القراء ويجذبهم؛ فَمِن المفترض أن تسود الطمأنينة والهدوء حياة البشر، بينما في الحوادث المؤسفة والخلافات الساخنة والحروب في موضع اهتمام البشر بشكل طبيعي، إن واقع الحياة اليومية يكاد يتميز بالصراع اكثر من سواه، فيقول بعض الكتاب: إن الحياة صراع ويشهد بذلك تاريخ الانسانية، ولم يكن الصراع تهديدًا للواقع إنما سمة من أهم سماته.

وظائف الصحافة

في الحديث عن عناصر الخبر الصحفي لا بُدّ من التطرق للحديث عن أهم الوظائف للصحافة، إنّ للصحيفة جمهورها الخاص الذي ليس بإمكانه التخلي عنها بسهولة أو حتى اسـتبدالها بالوسـائل السمعية والبصرية والذي ينتظر دائما أن تفيده، وفيما يأتي عدد من وظائف الصحافة:[٣]

  • معلومات عن الأحداث المحلية والوطنية والعالمية.
  • تحليل إخباري، يساعد على فهم الأخبار وتقييمها.
  • تقديم تفسيرات للأحداث.
  • معلومات ومقالات متعددة تناسب معظم الأذواق.
  • تقديم صفحات للترفيه والتسلية.

كما أضاف الدكتور فاروق أبو زيد عدة وظائف، وهي:[٤]

  • الوظيفة الإخبارية.
  • وظيفة التوعية والتثقيف والتأثير في الرأي العام.
  • الصحافة ووظيفة الإعلان.

المراجع[+]

  1. نبيل حداد (2002)، في الكتابة الصحفية، الأردن: دار الكندي، صفحة 169. بتصرّف.
  2. عبدالستار جواد (2001)، فن كتابة الأخبار (الطبعة الثانية)، الأردن: دار مجدلاوي للنشر والتوزيع، صفحة 47-49. بتصرّف.
  3. محمد حجاب (2000)، مهارات الاتصال، القاهرة: دار الفجر للنشر والتوزيع، صفحة 207. بتصرّف.
  4. فاروق أبو زيد (1998)، مدخل إلى عالم الصحافة (الطبعة الثانية)، القاهرة: دار عالم الكتب للنشر والتوزيع، صفحة 55-66. بتصرّف.