علامات اشتياق الرجل لحبيبته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٩ ، ١٦ سبتمبر ٢٠١٩
علامات اشتياق الرجل لحبيبته

الانسحابية في الحب

من الثابت علميًا أنه عندما يصبح الشخص مدمنًا على المخدرات أو الكحول، يمكن أن يعاني من أعراض الانسحاب البدني والنفسي بعد التوقف عن التعاطي، ولكن بالسؤال عن علامات اشتياق الرجل لحبيبته فقد تم توثيق بعض النتائج في دراسات نفسية، تشير إلى حقيقة وجود نفس الأعراض للانسحاب الجسدي والعاطفي من الحب والإدمان العاطفي، لكنها ليست أقل أهمية أو واقعية، إذ توصلت بعض الدراسات إلى أن الأفراد ينسحبون من إدمان الحب ويعانون من أعراض تدل على تجربة انسحابية جسدية وعاطفية حقيقية للغاية. [١]

علامات اشتياق الرجل لحبيبته

عادة ما تطلق تسمية مدمن الحب Love Addict على الأفراد الذين يعانون من أعراض انسحابية نتيجة فقدانهم لعلاقة عاطفية، يمكن أن تشمل علامات اشتياق الرجل لحبيبته أعراض مثل الأرق والسهر، وأعراض تشبه الإنفلونزا مثل التقيؤ وأمراض أخرى في المعدة، وكذلك حالات الاكتئاب والحزن العميق، وتتطلب هذه الأعراض عملية إزالة السموم والتي تشبه إلى حد كبير نفس العملية بالنسبة للمخدرات والكحول، وتتطلب العمل مع أخصائي ماهر بالإضافة إلى استشارة من معالج الإدمان على العلاقات الجنسية والعاطفية SLAA يمكن أن تكون على شكل اجتماعات مكونة من مجموعة من الجلسات للعلاج النفسي، وستكون مفيدة جدا إن لم تكن حاسمة للتغلب على هذه العملية المؤلمة، وفي بعض الأحيان، قد يختار بعض الذين يعانون من فقدان الحب الدخول في هذه العملية العلاجية عندما يصلون إلى مرحلة اليأس العميق، نتيجة حالة حياتهم والمعاناة، هذه خطوة قد تكون مؤلمة ولكنها ضرورية في عملية التعافي، وفي بعض الأحيان الاخرى، يتعين على المعانين من الحب مواجهة الانسحاب بعد التخلي عن شريك، وغالبًا ما تكون هذه الحالة لدى الشخص الذي ينسحب من الحب.[٢]

احترام الذات والشعور بالانسحاب

من علامات اشتياق الرجل لحبيبته والتي تظهر على الشخص الذي يتعرض للانسحاب من علاقة حب، هي أنه دائمًا ما يكون لديه مشاكل هجران شديدة، ويريد احترامًا إيجابيًا غير مشروط من شخص بالغ آخر، على غرار ما حصل عليه أو ربما لم يتلقاه في طفولته من أحد الوالدين، لكن المشكلة في ذلك هي أنه لا يمكن لأي شخص بالغ أن يقدم الاحترام الإيجابي المستمر غير المشروط الذي يسعى إليه مدمن الحب، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى انتقال مدمن الحب عبر سلسلة من الارتفاعات والانخفاضات الشديدة جدًا في احترام الذات، والتي تؤدي في النهاية إلى خيبة أمل كبيرة. [٣]

الشعور الداخلي بعدم الراحة

غالبًا تشمل علامات اشتياق الرجل لحبيبته شعورًا عميقًا بعدم الراحة، ونادراً ما يشعر مدمني الحب بالسلام أو الهدوء، بسبب المستويات العالية من الانسحاب الشديد من علاقاتهم، إن المسؤوليات المتعلقة بالعمل والرعاية الذاتية وحتى العلاقة مع الوالدين تقع على عاتقها محاولات السعي إلى علاج العلاقات غير الصحية لدى الفرد المتعرض للانسحاب من الحب، ومن المثير للاهتمام، أنه وبالرغم من أن العلاقات مع الاسرة وبيئة العمل تميل إلى أن تكون قوية للغاية، فإنها نادرًا ما توفر علاقة حميمة حقيقية، إذ إن المدمنين على الحب لديهم حاجة ماسة إلى الارتباط مع شخص آخر والتواصل العاطفي، وفي كثير من الأحيان، فإن الخيارات التي يتخذونها في الشراكات تجعلهم بعيدين عن الحصول على الحب الذي يتوقون إليه. [٤]

المراجع[+]

  1. Augustine Meier, Thomas St. James (2000), Loss and trauma: General and close relationship perspectives, New York, NY, US: Brunner-Routledge, Page 385-398. Edited.
  2. "Sex_and_Love_Addicts_Anonymous"، en.wikipedia.or، اطّلع عليه بتاريخ 31-8-2019. بتصرّف.
  3. Timothy Judge, Amir Erez, Joyce E. Bono, et al (2002), "Are Measures of Self-Esteem, Neuroticism, Locus of Control, and Generalized Self-Efficacy Indicators of a Common Core Construct?", Journal of Personality and Social Psychology, Issue 83, Folder 5, Page 693–710. Edited.
  4. David DeGarmo, Joshua Patras, Sopagna Eap (2008), "Social Support for Divorced Fathers' Parenting: Testing a Stress-Buffering Model", Fam Relat, Issue 57, Folder 1, Page 35–48. Edited.