علامات ضعف النظر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٤٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
علامات ضعف النظر

كيف نرى الأشياء؟

نعمة البصر من أهم النعم التي كرمنا الله بها، فمن خلالها نستطيع إدراك الأشياء والإحساس بما حولنا بصرياً، فمن خلال الرؤية نتمكن من تمييز الأمور، وإبداء ردات الفعل والتصرف بما هو مناسب، وكل ذلك يتم في جسم الإنسان بطريقة معقدة وسريعة أيضًا، حيث تتمكن العين من إيصال الصور البصرية وترجمتها في الدماغ وتزويد الإنسان بصورة واقعية عما يحدث حوله، وهكذا يستطيع الإنسان أن يرى الأشياء ويحدد موقعها ويميز بين ألوانها بكل يسر وسهولة، وسنذكر  علامات ضعف النظر من خلال هذا المقال.

العين من الأعضاء الحساسة في الجسم

قد تصاب العين بخلل ما ينتج عنه حدوث مشكلة في الرؤية وجعلها غير سليمة، وهناك العديد من المشاكل التي يمكن أن تصاب العين بها لأنها من الأعضاء الحساسة في جسم الإنسان، ومن السهل أن تتعرض للتلوث أو الالتهاب، بالإضافة إلى إمكانية حدوث مشاكل في النظر لأسباب تظهر مع الولادة، أو يكون ظهورها بناءً على متغيرات البيئة أو أحداث خاصة تطرأ على العين، أو من خلال الممارسات الخاطئة التي ينتج عنها إصابة العين بمشاكل خاصة.

وعلينا حماية العين من الأضرار المختلفة، وإبقائها رطبة وبعيدة عن مسببات التلوث البصري، كالأضواء العالية، وعدم استخدام الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية لمدة طويلة، أو الجلوس لساعات طويلة أمام شاشة الحاسوب أو التلفاز، كما يجب العناية بالعين في مواسم انتشار الرمد الربيعي، أو في حالات العواصف الترابية، وكل ما يؤذي العين أو يؤثر على حاسة البصر.

علامات ضعف النظر

هناك العديد من العلامات التي يمكن من خلالها الاستدلال على وجود ضعف في النظر  وأهمها:

  • احمرار الجفون وتورمها من غير سبب.
  • الحاجة إلى تقريب الأجسام بشكل كبير إلى العين للتمكن من مشاهدتها بشكل جيد.
  • وجود حكة في العينين والحاجة إلى فرك العينين بشكل دائم.
  • كثرة الرمش في العين وإنزال الدمع دون وجود سبب.
  • حساسية العين للضوء وعدم القدرة على تركيز النظر في الضوء بشكل مستمر.
  • صعوبة تتبع مجرى الأجسام أمام عين الناظر عند حركتها.
  • وجود الغباش في الرؤية وعدم القدرة على التمييز بس الألوان بشكل واضح.
  • الحاجة إلى إمالة الرأس بأحد الاتجاهات عند محاولة التفكير العميق أو تركيز النظر على شيء محدد.
  • وجود انحراف في الطفل نحو داخل العين واستمرار ذلك إلى ما بعد الشهر الرابع من الولادة، حيث يعد انحراف العين في فترة الأشهر الثلاثة الأولى طبيعياً.
  • عدم تماثل مظهر العينين ووجود فرق في الشكل الخارجي مما يدلل على وجود خلل في أحد العينين أو كليهما.
  • صعوبة القراءة والكتابة وعدم القدرة على إبداء ردة فعل مناسبة على الأحداث التي يشاهدها.

المراجع:   1